سياحة وسفرأخبار عاجلةسلايدر

سويسرا تواجه السياحة المفرطة بضبط وتحجيم أعداد زوارها

في يوم 9 يوليو، 2024 | بتوقيت 3:09 مساءً

أعلنت هيئة السياحة السويسرية الخميس أنها تحاول الحد من أعداد الزائرين على مدار العام لحماية البلاد من مخاطر السياحة المفرطة.

وقالت الهيئة إنها ستسعى إلى تشجيع الزيارات خارج مواسم الذروة والترويج لوجهات جديدة لا تستقطب أعداداً كبيرة من الزائرين.

وقال مسؤولو الهيئة في زيورخ إنهم يسعون إلى توجيه السياح إلى “الأماكن المناسبة، في الوقت المناسب”.

وأوضح رئيس هيئة السياحة السويسرية مارتن نيديغر “لا نعاني في سويسرا من سياحة مفرطة عموماً” لكن هناك “حالات اكتظاظ موقتة ومحلية، معروفة جيدا في القطاع”.

 

على سبيل المثال، شهدت قرية إيسلتوالد في وسط سويسرا فجأة توافد أعداد كبيرة من السياح الآسيويين على شواطئ بحيرة برينز العام الماضي بعد النجاح الكبير الذي حققه مسلسل “كراش لاندينغ أون يو” الكوري الجنوبي على نتفليكس.

وقررت القرية التي يبلغ عدد سكانها حوالى 400 نسمة فرض رسم مقداره خمسة فرنكات سويسرية (5.55 دولارات) على السائحين الراغبين في ركوب القارب العائم لالتقاط صورة في موقع صُوّر مشهد رومانسي فيه.

وقال نيديغر إن السويسريين لديهم عموماً رأي إيجابي بشأن القطاع السياحي. وبحسب استطلاع أجرته الهيئة، فإن 5% فقط منهم لديهم هواجس مرتبطة بالسياحة.

وأوضح رئيس مؤتمر مديري المكاتب السياحية الإقليمية داميان كونستانتين لوكالة فرانس برس أن “قوة الفرنك السويسري هي أحد عوامل الدفاع لأنها تحد من الوصول إلى السياحة الجماعية”.

وأشار إلى أنه إلى جانب العملة القوية، فإن ارتفاع تكاليف المعيشة يجعل من سويسرا وجهة باهظة للزيارة، ما يحد من مخاطر السياحة المفرطة.

ومع ذلك، ترغب هيئة السياحة السويسرية في أن تكون سباقة في حماية القطاع الذي يدر 43 مليار فرنك (48 مليار دولار) سنويا و4.5% من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد، وفقا لنيديغر.

وتعتزم هيئة السياحة السويسرية العمل مع منظمي الرحلات السياحية للترويج لوجهات جديدة، مثل مسارات المشي لمسافات طويلة وجولات الدراجات الكهربائية في منتجع دافوس للتزلج الشتوي الفاخر، والذي يجري الترويج له بمساعدة صنّاع محتوى صينيين عبر الإنترنت.

كما أطلقت حملات للترويج للسياحة خلال فصل الخريف لتمديد موسم الصيف.

مقالات ذات صلة