أخبار عاجلةسلايدرسياحة وسفر

لوضع الأطر العلمية والعملية لتنشيط السياحة الليبية .. 10 فبراير الجارى إنطلاق أول مؤتمر للسياحة في ليبيا بين الواقع والطموح بمدينة بنغازى

في يوم 3 فبراير، 2024 | بتوقيت 4:00 مساءً

تنطلق يوم  السبت المقبل الموافق  10 فبراير الجارى ولمدة يومين متتاليين فعاليات  المؤتمر الأول للسياحة الليبيبة تحت عنوان ”  السياحة في ليبيا بين الواقع والطموح ” والذى يعقد بمدينة بنغازي ليبيا برعاية وزارة السياحة والآثار تحت شعار: تحديات – استثمار – استدامة

وأكد  الدكتور علي غفير الغيثي ،  رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر ، فى تصريحات  صحفية ، أن المؤتمر من خلال محاوره وحلقات المناقشة  يسعى  لتطوير السياسات السياحية من خلال رؤية مستقبلية لدور وزارة السياحة والآثار في دعم عجلة التنمية بليبيا، مشيراً إلى أن  رسالة المؤتمر هى العمل على وضع خطط سياحية ونشر ثقافة الحفاظ على مشاريع التنمية من أجل استدامتها.

وأضاف الغيثي ،أن إدارة المؤتمر قد وضعت مجموعة من الأهداف التى تسعى وتعمل على تحقيقها من بينها :-

  • الوقوف علي واقع النشاط السياحي والإمكانيات المتاحة ومدى مساهمته في الجذب السياحي.
  • تشجيع المستثمر المحلى وجلب المستثمر الأجنبي لدعم الاقتصاد الوطني الأحادي .
  • حماية التراث الحضاري ودور السلطات المحلية بالاهتمام بالسياحة.
  • الوصول الي تنمية سياحية متوازنة.
  • دور السياحة في تحسين البيئة وتطوير المواقع التاريخية والأثرية.
  • دور البنى التحتية المحلية والرقمية في دعم قطاع السياحة.
الدكتور على الغيثى رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر

 

وأشار الغيثى ، إلى أن هناك محاور عديدة للمؤتمر منها  المحور القانوني والأمني ، والذى يتناول :- 

  • التشريعات القانونية ودورها في الحماية القانونية للسائح والأماكن السياحية.
  • مواكبة التطورات التشريعية التي تشهدها البلدان المتقدمة في مجال السياحة
  • تجارب الدول آلتي قطعت شوطا في التشريعات السياحية.
  • دور المؤسسات الأمنية في الحفاظ على الامن السياحي والآثرى.
  • التقنيات الحديثة في تأمين المواقع السياحية والآثرية

أما المحور السياسى والذى نضع عليه آمال كبيرة فى تحقيقه خاصة وأن السياحة تنمو وتنشط فى البيئة السياسية المستقرة ،والمحور السياسي يشتمل على الأدوار التالية :-

  • الاستقرار السياسي وتأثيره علي قطاع السياحة.
  • العلاقات السياسية الدولية وأثرها في تنشيط واستقرار قطاع السياحة
  • سبل تنشيط السياحة عقب الأزمات السياسية
  • دور القطاعين الحكومي والخاص في التنمية السياحية
  • دور المنظمات المحلية والدولية في تنمية السياحة
  • الصراع السياسي المحلي واثره على تنشيط السياحة في ليبيا
السياحة في ليبيا بين الواقع والطموح 10 – 11 فبراير 2024م بنغازي ليبيا

ويستطرد  الغيثى ، أن الإعلام له أهمية قصوى فى التنشيط والترويج للسياحة ، وأن التواصل مع دوائر الإتصال بمختلف أنواعها وأنماطها يكون محفزاً للدعاية للمقومات السياحية فى حالة الإستقرار الألأمنى والسياسى ، وأن النؤتمر يمنح هذا المحور أهمية قصوى لكونه ينقل الصورة الحقيقية لبلادنا ، لذا فقد وضعنا العديد من النقاط المرتبطة بمحور الإعلام والاتصال منها :-

  • دور تقنية المعلومات والاتصالات الحديثة في تنمية واستدامة الانشطة السياحية
  • استخدام تقنية الذكاء الاصطناعي في التسويق السياحي
  • اثر الإعلام الرقمي في التسويق السياحي لتعزيز التنمية المستدامة في ليبيا
  • تقنية الانذار المبكر ودوره في الحد من مخاطر الكوارث التي تعيق السياحة
  • دور وسائل التواصل الاجتماعي في الترويج السياحي
  • دور تطور وسائل الاتصال في ترويج الخدمات السياحية التي يتضمنها البرنامج السياحي بالفعل
  • الإعلام السياحي ودوره في الترويج لمناطق المنافسة السياحية الليبية عالميًا.

وأوضح أن التنمية المستدامة والسياحة الحضراء  باتت أحد محور مقومات السياحة  العالمية وهو ما كان وراء إعلاء إدارة المؤتمر لهذا المحور الهام من خلال عدة بنود منها :

  • الابعاد الاقتصادية والاجتماعية والبيئية للسياحة ودورها في تحقيق التنمية المكانية.
  • دور التخطيط السياحي في خلق تنوع في التنمية المكانية.
  • المدن الاثرية والتاريخية ودورها في الاستثمار السياحي.
  • الأنماط السياحة ودورها في تحقيق التنمية.
  • الخدمات والتسهيلات السياحية وأهميتها في القطاع السياحي.
  • دور المجتمع في التنمية السياحية بليبيا.
  • السياحة المستدامة كسبيل للحفاظ على المقومات السياحية وتطويرها.
  • السياحة البيئة سياحة صديقة للبيئة (السياحة الخضراء).
  • الحرف والصناعات التقليدية وأثرها في تنمية السياحية .
  • المشروعات الصغرى والمتوسطة ودورها في النهوض بالقطاع السياحي
  • التراث العمراني المحلي كنوز تستدعي الاهتمام والدراسة
  • الصحراء كمخزون طبيعي للموروث الثقافي
  • مقومات العرض السياحي الصحراوي ودوره في جلب المستمر والسائح الأجنبي
  • الإرشاد السياحي وتعزيز جاذبية المقاصد السياحية.
  • دور التعليم السياحي في اعداد كوادر مؤهلة في العمل بالمجال السياحي

وحول الفئات المستهدفة من هذا المؤتمر الذى يعقد لأول مرة بليبيا قال الدكتورعلى الغيثى ،  رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر ، إننا نستهدف

  • الأساتذة الأكاديميون في الكليات العلمية بالجامعات المحلية والدولية.
  • خبراء السياحة والاثار والتنمية.
  • الباحثون وطلاب الدراسات العليا في الكليات العلمية بالجامعة والمعاهد.
  • الموظفون في الإدارات والمكاتب والشركات السياحية.

وأعلن العيثى أن برنامج المؤتمريتضمن  جلسات علمية للبحوث المقبولة، ومحاضرات رئيسية من خبراء السياحة والآثار والتنمية، وندوة حوارية على هامش المؤتمر حول متطلبات دعم وتنشيط السياحة، وإقامة معرض للشركات السياحية بلالإضافة إلى  معرض التقنيات الحديثة.

واشار رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر إلى أن إدارة المؤتمر حرصت على مشاركة الجهات العلمية والأكاديمية  فى هذا المؤتمر من خلال تقديم الأفكار والمقترحات الخاصة بمحاور و أهداف المؤتمر عبر  أوراق ودراسات بحثية ، ووضعنا شروط لمشاركة الباحثين والمهتمين بالسياحة الليبية بأبحاثهم

  • بألا يكون مقتطعاً من رسالة أو أطروحة علمية, ولم يسبق نشرة في مجلة علمية أو تمت المشاركة به في مؤتمر أو محفل علمي.
  • ألا تزيد عدد صفحاته عن 25 صفحة من غير قائمة المصادر المراجع.
  • أن يكتب البحث بخط (Simplified Arabic ) بحجم 14. للغة العربية وخط (Times New Roman) بحجم 12 للغة الإنجليزية
  • أن يكون البحث ملتزما بدقة التوثيق حسب دليل جمعية علم النفس الأمريكية APA، وحسن استخدام المصادر والمراجع، وتثبيت هوامش البحث ومراجعتها في نهاية البحث
  • يقدم الباحث ملخصاً باللغتين العربية والإنجليزية في حدود (100-150 كلمة) بحيث يتضمن المنهجية، والأهداف، والنتائج. مع وضع مفتاح الكلمات بعد الملخص.

مقالات ذات صلة