أخبار عاجلةسياحة وسفر

وزير السياحة يتابع مستجدات المشروع السياحي الإيكولوجي “تطوير مسارات الدراجات والتجوال بقرطاج” ويلتقي بمؤثرين وصانعي محتوى من الصين

في يوم 13 يناير، 2024 | بتوقيت 10:00 صباحًا

أدى وزير السياحة التونسى محمد المعز بلحسين،  ، زيارة معاينة لتقدم أشغال المشروع السياحي الإيكولوجي “تطوير مسارات الدراجات والتجوال بقرطاج” الذي أطلقته وزارة السياحة بالتعاون مع وزارة الشؤون الثقافية والاتحاد الأوروبي والوكالة الألمانية للتعاون الفني.

وذلك بحضور المديرة العامة للتعاون الدولي بوزارة السياحة والمدير العام للديوان الوطني التونسي للسياحة واطارات الديوان المعنية والسيد معتمد قرطاج والمشرفين على المتحف الوطني بقرطاج وممثلي بلدية المكان وعن برنامج التعاون الفني الألماني  “José Froehling” رئيس مشروع تونس وجهتنا مرفوقا  ” katrin Gerhard”.

ويندرج هذا المشروع في إطار تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للسياحة المستدامة وبرنامج تونس وجهتنا من أجل مزيد تنويع العرض السياحي وتطويره خاصة السياحة الثقافية والإيكولوجية بما يضمن تحسين التجربة السياحية بالمنطقة.

والتقى وزير السياحة، بالمناسبة، بالمتحف الوطني بقرطاج، مع عدد من المؤثرين وصانعي المحتوى من الصين الذين تمت دعوتهم من قبل الديوان الوطني التونسي للسياحة تحت إشراف وزارة السياحة في إطار العمليات الترويجية والتسويقية للوجهة السياحية التونسية في الصين للتعرف على ما تزخر به بلادنا من مقومات سياحية وثقافية وحضارية وتراث مادي ولامادي وصناعات تقليدية.

ويشار إلى أن الديوان الوطني التونسي للسياحة قد أعد برنامجا سياحيا خاصا بالمؤثرين الصينيين لاكتشاف ما تزخر به بلادنا من مقومات سياحية وثقافية وتراثية ومأكولات ومواقع أثرية واقامات ريفية ودور ضيافة والجنوب التونسي وغيرها من المناطق والمواقع السياحية وسيحرص الديوان على تمكينهم من عيش تجربة فريدة يتناقلونها عبر مختلف وسائل التواصل الاجتماعي إلى الملايين من متابعينهم.

وتأتي دعوة هؤلاء المؤثرين وصانعي المحتوى تزامنا مع احتفاء تونس والصين، يوم 10 جانفي 2024، بالذكرى 60 لإقامة العلاقات الدبلوماسية للبلدين الصديقين، التي تم إرساؤها يوم 10 جانفي 1964، حيث كانت تونس من بين أوائل الدول الإفريقية التي ربطت علاقات دبلوماسية مع هذا البلد الصديق.

وبمناسبة هذه الذكرى، تبادل سيادة رئيس الجمهورية مع نظيره الصيني رسائل تهاني، أعرب خلالها الطرفان عن ارتياحهما لما يميّز روابط الصداقة والتعاون بين البلدين الصديقين من متانة واحترام متبادل، وعن التطلع المشترك لمزيد تطويرها والارتقاء بها الى مستويات أرفع.

وتجدر الإشارة إلى أنه احتفاء بهذه الذكرى، أعدّ البلدان برنامج احتفالات متنوّع سينتظم على مدار السنة الحالية بكل من تونس والصين.

في هذا السياق، وزارة السياحة بدورها بصدد إعداد برنامج ترويجي خاص بالسوق السياحية الصينية يهدف إلى مزيد تعزيز علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين وجذب أعداد أكبر من السياح الصينيين بالنظر لأهمية هذه السوق السياحية.

مقالات ذات صلة