المنطقة الحرةسلايدرسياحة وسفرشئون مصرية

الدكتور ” سعيد البطوطى “يكتب لــ” المحروسة نيوز ” عن : السياحة الثقافية ..ووباء كورونا !!

في يوم 11 أبريل، 2021 | بتوقيت 7:11 مساءً

نتيجة للتغيرات التي حدثت في اتجاهات ورغبات وميول شرائح متعددة من الناس في مجتمعات عدة خلال الفترة الحالية والقصيرة الماضية، سوف نشهد خلال السنوات القادمة (بعد انتهاء الوباء) نموا ملحوظا في نمط السياحة الثقافية وسوف يعود مؤشر نموها إلى الصعود بقوة مرة أخرى بعد أن شهد تراجعا خلال السنوات الماضية بشكل ملحوظ.

السياحة الثقافية هي النمط الرئيسي لأنماط السياحة المستدامة، حيث أن السياحة المستدامة هي السياحة التي تأخذ في الاعتبار الكامل التأثيرات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية الحالية والمستقبلية وتلبية احتياجات الزوار والصناعة والبيئة والمجتمعات المضيفة، والسياحة الثقافية تحقق ذلك نظرا لتأثيرها المباشر على اقتصادات الدول وعلى المجتمعات المحلية.

وباء COVID-19 أدى إلى التوقف الكامل لحركة السياحة العالمية، الملايين من الناس في الحجر الصحي في منازلهم ويبحثون عن الخبرات الثقافية والسفر الافتراضيين، وقد أثبتت الثقافة أنها لا غنى عنها خلال هذه الفترة ووصل الطلب على الوصول الافتراضي إلى المتاحف والمواقع التراثية والمسارح والعروض إلى مستويات غير مسبوقة.

مع إغلاق أكثر من 80% من المواقع الثقافية حول العالم من خصائص التراث العالمي لليونسكو، تعرضت سبل عيش الملايين من المهنيين الثقافيين لخطر شديد. إذا كان من المقرر أن تساهم السياحة في بقاء قطاع الثقافة، أي الموروثات الثقافية والحضارية للشعوب والفنون والعديد من القطاعات الأخرى، يجب أن يتم تعزيز الهوية الثقافية والعلامات التجارية للوجهات السياحية.

وعلى الرغم من جميع التحديات الحالية، يواجه قطاعا السياحة والثقافة فرصة لإنشاء شراكات وتعاون جديد من خلال إعادة ابتكار وتنويع العرض بشكل مشترك، وجذب جماهير جديدة، وتطوير مهارات جديدة والتماشي مع حالة انتقال العالم إلى الظروف الجديدة.

لا بد من تحسين تبادل المعلومات والبيانات بين القطاعين، وإطلاق التحالفات المبتكرة، وأن يواصل قطاعا السياحة والثقافة العمل معا لإلهام مستقبل أكثر استدامة للسياحة الثقافية.

سوف تتطلب الملامح المهنية للعاملين في الثقافة والسياحة مهارات جديدة لاتخاذ إجراءات فورية والمشاركة في التعافي، ولذا يحتاج كل من القطاعين لتطوير حلول التوظيف الإبداعية والابتكارية لتوفير المرونة للقوى العاملة بعد عقود من الدقة ويجب الحفاظ على الوظائف الحالية في السياحة الثقافية ومهارتها حيث أن المواهب البشرية والمعرفة موجودة بالفعل ولكن ينقصها المزيد من التنسيق والرعاية.

قطاع الثقافة يجب عليه أن يقوم بتشكيل مواطنين عالميين ملتزمين وسائحي المستقبل من خلال الوصول إلى الشرائح العمرية من الأطفال والشباب، فالروابط العاطفية الناشئة الآن بين المواطنين والمبدعين الثقافيين ستحدث فرقا في السنوات القادمة، ويمكن أن تجعل الزائرين المتكررين والسائحين الثقافيين الكبار يدعمون الثقافة من خلال أعمال الرعاية والتضامن.

يجب التحول من الكم إلى الجودة، وتنويع المنتج السياحي الثقافي، وتكييف العرض الثقافي للزائرين الدوليين، وتعزيز المشاركة المجتمعية وتمكين ريادة الأعمال الثقافية والابتكار وجعل السياحة الثقافية في متناول الجميع.

كاتب المقال

الدكتور سعيد البطوطى

نائب رئيس مجلس الأمناء  للمركز العربى للإعلام  السياحى

أستاذ الاقتصاد الدولي الكلي واقتصاديات السياحة بجامعة فرانكفورت بألمانيا

المستشار الإقتصادى لمنظمة السياحة العالمية UNWTO

عضو لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأوروبا UNECE

عضو مجلس إدارة لجنة السفر الأوروبية ETC

عضو مجلس إدارة  الاتحاد الألماني للسياحة  DRV 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق