شئون مصرية ومحليات

الاعلاميه ” هاجر عبد العليم فولي”خطت بقلمها سطورًا أذهلت قرّاءها بها، فكانت نموذجًا يُحتذى بخطواته في ميدان الأدب”

ابنة محافظة المنيا، ذلك النموذج المشرف لكل فتاة مصرية وعربية.

في يوم 28 ديسمبر، 2023 | بتوقيت 1:37 مساءً

جمال علم الدين

أشارت لبدايتها مؤكدةً عن افتقارها للداعمين حولها، إلا أنها تخطت ذلك، وعملت على تقديم الأفضل. فقد تولّد بداخلها منذ نعومة أظفارها حب القراءة والاطلاع، وحب الصحافة وسعت كثيرًا لتحتّل مقعدًا يليق بها في هذا المجال، أتمت دراستها في الأزهر الشريف،ثمّ سعت لاحتضان موهبتها وتنميتها عبر التدريبات الخاصة والكورسات لتتفوق في مجالها.

لم تكتفِ موهوبتنا بذلك بل عملت على فتح أبواب تعين بها المبتدئين وتأخذ بأيديهم عبر دعمها إياهم للاستمرار وتقديم الأفضل بشكل عام، ومن جانب آخر سعت للتواجد بجانب مواهب ذوي الاحتياجات الخاصة.

تضمنت مسيرتها الناجحة حصولها على ليسانس اللغة العربية من كلية دار العلوم لعام “2012”، ودبلومة تربوية في عام “2014”، كما ألقت الضوء على كل ماهو جديد ومختلف.

أشادت هاجر بالدور البارز الذي قدمه والدها إليها، فصرّحت عن شرائه للمجلات والجرائد لها عندما تبين له شغفها للقراءة، مما عزز ذلك بداخلها الاستمرار والحرص على شراء الكتب دائمًا، مُضيفة لنا أن مثلها الاعلى في ذلك الدكتور” إبراهيم الفقي”.

كما اتجهت إلى ميدان الصحافة من الجامعة، وتدربت في جرائد عديدة، لتصادفها الحياة بداعم كبير لها وأب روحي حثها على المُداومة الأستاذ” جمال رمضان” مدير المكتب الإعلامي لجامعة المنيا والاستاذ جمال علم الدين الكاتب والصحفي الكبير الذي تعلمت منه الكثير والكثير

حسب مااطلعنا عليه من هاجر عن الجرائد التي مارست من خلالها موهبتها أوضحت تعدد دورها في عدة جرائد، مثل جريدة “الإعلاميين اليوم”، وجريدة” أصالة وطن”، و”ترند نيوز”، و” عالم النجوم”، و”الوطن العربي الإخبارية”، و”أخبار الوطن”، و “أسرار المشاهير”، و”اليوم الدولي”.
ِ

وجديرًا بالذكر الإنجازات التي استطاعت هاجر تحقيقها أثناء مسيرتها التي شملت مشاركتها في كتابة كتب مثل: خبايا الصندوق، نفحات من مكنون، بالإضافة للعديد من الشهادات والتكريمات، “شهادة  تدريبية في مجال فن الإلقاء والأداء”، و “شهادة اجتياز من اللجنة النقابية للعاملين بوسائل الإعلام في مجال المراسل التلفزيوني_فنون الصِّحافة”، و “شهادة  تقدير من مبادرة مليون كاتب بالتعاون مع دار الأحمدي للنشر للمشاركة في معرض  القاهرة الدولي عام”2021”.


كما فازت في مسابقة الشخصية الأبرز في العمل الخدمي والخيري والاجتماعي لعام”2021″. وتم تكريمها في مبادرة يوم المرأة المعيلة لجهودها المبذولة تجاه المجتمع لعامين متتالين هما عام”2022″ وعام “2023”. وحصلت علي العديد من شهادات التقدير من جمعية الدراسات القرآنية مركز الدكتور المعصراوي للإجازات؛ لكونها معلمة بجانب العمل الصحفي، وكُرمت في الموتمر الوطني للقيادات العربية والإفريقية.


وفي نهاية حوارنا مع المُبدعة هاجر وجهت رسالة للشباب تحثهم على الإستمرارية في السعي والإيمان، وأعربت عن كون الأحلام تُصبح حقيقة ملموسة عند اجتياز اليأس، ونصحتهم بتجديد أفكارهم للتميز والانفراد بها عبر تطوير ذاتهم.

مقالات ذات صلة