https://www.egyptair.com/ar/Pages/HomePage.aspx
أخبار عاجلةالمنطقة الحرةسلايدرشئون مصرية ومحليات

«دكان الفرحة» يفتح أبوابه لرعاية 2000 أسرة في بني سويف

في يوم 23 أغسطس، 2023 | بتوقيت 3:01 مساءً
https://www.waditours-egypt.com/ar

أطلق صندوق تحيا مصر صباح اليوم، الأربعاء، معرض مبادرة ” دكان الفرحة”، بمحافظة بني سويف لرعاية أكثر من 2000 أسرة مستحقة وأَوْلى بالرعاية، ممن أعدت لهم دراسة حالة اجتماعية لاختيار ما يناسبهم من المعرض كهدية مقدمة من الصندوق، وذلك تنفيذًا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، بتكثيف أنشطة الصندوق للحماية الاجتماعية.

وفي هذا الإطار، أكد المدير التنفيذي لصندوق تحيا مصر، تامر عبد الفتاح، أن تنظيم معرض محافظة بني سويف يأتي ضمن أكبر حملة كساء للأسر المستحقة والأولى بالرعاية وتجوب محافظات الجمهورية، وتستهدف توفير الملابس واحتياجات المنزل، ويستمر المعرض لمدة يومين وهما الأربعاء والخميس، ويضم 20 ألف قطعة ملابس وأحذية وإكسسوارات وأواني للطهي ومفروشات، فضلًا عن توزيع لعب الأطفال وأدوات مكتبية متنوعة، حيث يتيح المعرض لكل أسرة اختيار 15 قطعة متنوعة بحُرية تامة ودون مقابل، وذلك بالتعاون مع بنك الكساء المصري وجمعية الأورمان.

وأضاف عبد الفتاح، أن معرض دكان الفرحة ببني سويف يستهدف الأسر في عدة قرى وهي: دشاشة و طحا البيشة و القضابي و تزمنت والحماوي وبني عفان وبلفيا و باها والسعادنة والحاجر ومنيل موسي والصعايدة والجمهود والفشن والباروط وننا ودير براوة وطمافيوم ومنشاه الأمراء و أبو المكارم ودنديل ودلاص والحمام وبهبشين.

وأشار المدير التنفيذي للصندوق، إلى أن مبادرة دكان الفرحة تعتبر أحد أنشطة محور الحماية الاجتماعية الذي ينفذها الصندوق، لرفع أعباء المعيشة عن كاهل الأسر المستحقة والأولى بالرعاية، ويتم التنسيق مع منظمات المجتمع المدني الشريكة لضمان وصول الدعم لمستحقيه، وذلك اعتمادا على قواعد بيانات الأسر المستهدفة لدى الصندوق.

والجدير بالذكر، أن مبادرة “دكان الفرحة” تم تدشينها في شهر أبريل عام 2019، وتعمل المبادرة بجانب معارض الأسر الأولى بالرعاية على تنظيم معارض للملابس الجديدة داخل الجامعات الحكومية ودور الأيتام، وتم تنظيم معارض لطلاب جامعات الإسكندرية والمنيا وجنوب الوادي وعين شمس، ودمياط، وسوهاج، والفيوم، وحلوان، وأسيوط والمنيا، والسويس فضلًا عن تنظيم معارض للأسر الأوْلى بالرعاية ودور رعاية الأيتام وأبناء السجينات وذوي الهمم.

مقالات ذات صلة