أخبار عاجلةسلايدرسياحة وسفرشئون مصرية ومحليات

“سعيد جمال الدين” يكتب عن : قرار رئيس الوزراء رقم 933 لسنة 2021 ..وضياع سمعة مصر السياحية والصحية!!

في يوم 7 مايو، 2021 | بتوقيت 4:56 مساءً

فى مصر يوجد  أكثر من نصف مليون سائح أجنبى يقضون أجازاتهم وينعمون حالياً بالأجواء الساحرة المبهجة لكل من شرم الشيخ والغردقة واللتان تحظيان بإقبال غير عادى من قبل الأجانب الذين وجدوا أن مصر رغم جائحة كورونا والموجة الثالثة منه ، نجحت وعبرت هذا الإختبار الصعب بسلامة ويسر.

بعدما نجحت فى تطبيق منظومة صحية متميزة وإجراءات إحترازية ووقائية غير مسبوقة ، فضلاً عن قيام الدولة بإطلاق حملة لتحصين العاملين بالقطاع السياحى فى كل من المدينتين ( شرم الشيخ والغردقة ) ضد فيروس كورونا ومنحهم اللقاح المضاد .

كل هذه العوامل والتى يراها السائحون ميزة تنافسية لمصر تمكنت من فرض وجود المنتج السياحى المصرى فى البلاد التى إختاروا رعاياها أن تكون مصر هى بوصلتهم ومقصدهم لقضاء  عطلاتهم فى أمن وأمان صحى .

الدكتور مصطفى مدبولى ، رئيس مجلس الوزراء
الدكتور مصطفى مدبولى ، رئيس مجلس الوزراء

ولكن هالنى قرار السيد رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولى ،رقم 933 لسنة 2021 الذى تضمن إغلاق جميع المنشآت السياحية من مطاعم ومحال وكافيهات ونوادي وملاهي ليلية، من الساعة التاسعة مساء وحتى السادسة صباحا بكافة أنحاء الجمهورية، وهو قرار يتناقض مع ما أقرته الحكومة من قبل بإستثناء محافظتى جنوب سيناء والبحر الأحمر من أية قرارات قد تؤثر على الحركة السياحية الوافدة .

ولنا فى قرارات الحكومة المصرية قدوة حسنة ، حينما تقرر إعادة فتح المطارات لإستقبال السائحين ، أستثنت مطارات جنوب سيناء والبحر الأحمر فى الكثير من القواعد والضوابط والإشتراطات الخاصة بمتابعة الحالة الصحية للوافدين وقررت تطبيق نظام التحليل PCR   فى المطارات دون غيرها ، ووصعت العديد من القواعد الأخرى التى أسهمت بالفعل  فى إنتعاش الحركة السياحية الوافدة ، فى الوقت الذى كانت مقاصد سياحية أخرى أماكنها السياحية خاوية على عروشها .

وليسمح لى معالى السيد الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء الذى أعلم جيداً إنه صاحب فكر ورؤى مستنير، بعدما أصدر هذا القرار رقم 933 لسنة 2021 ، والذى يتبع تنفيذه إغلاق كافة المنشآت والمطاعم والمحلات والبازارات السياحية فى  كل من شرم الشيخ والغردقة.

ماذا نسوق من مبررات للسائحين الذين وفدوا لمصر من أجل الإستمتاع بما تحتويه محافظتى جنوب سيناء والبحر الأحمر من مزارات وسياحة ترفيهية ومنوعات وقضاء الليل بين هذه المحلات التى أصبحت بالقعل شريكا أساسياً فى البرامج التى يسوق لها شركات السياحة ، وأصبحت كما يقال بالبلدى ” تريد مارك” وأصبحت أحد أدوات الجذب السياحى ،هل نؤكد أن مصر لم تعد بها أمناً صحياً ، واصبحت الجائحة تغلف بلادنا ؟!!

ألم يفكر أحد من المسئولين العباقرة كيف يمكن تحقيق هذا التوازن بإستثاء هذا النشاط من قرارات الإغلاق المبكر لهذه المنشآت وحتى لا يصبحوا هؤلاء السائحين سجناء بالفنادق خلال فترة نواجدهم فى الغردقة أو شرم الشيخ ، وتضيع سمعة مصر والميزة النسبية التى تتمتع بها فى مواجهة المقاصد السياحية الأخرى وتصبح على المحك  ؟!!.

إننى أطالب من السيد الدكتور مصطفى مدبولى ، رئيس مجلس الوزراء المحترم ، إستثناء المنشآت والمطاعم والمحلات السياحية خارج المنشآت الفندقية بكل من البحر الأحمر وجنوب سيناء من مواعيد الإغلاق  المبكر، والعمل وفقاً للمواعيد الصيفية والتى تنص على الإغلاق البومى منتصف الليل عدا الخميس والجمعة حتى الواحدة صباحاً للتأكيد على أن مصرنا بخير وليس بها ما يدعونا لإغلاق منشآتها السياحية فى مناطق أقرب ما تكون فيها الكورونا إلى درجة لصفر بأمر لله تعالى ..

فهل من هناك رجل رشيد يفعل هذا القرار وإعلانه بشكل رسمى حتى يطمئن قلوب السائحين ويسعدون بقرارهم بإختيار مصر لقضاء أجازاتهم وعطلاتهم بدلاً من أن يأتى يوماً يشعرون بالندم لإختيارهم .

إن أريد الإصلاح ما أستطعت ..وما توفيقى  إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب ..وعلى الله العلى القدير قصد السبيل .

سعيد جمال الدين 

مقالات ذات صلة