آثار ومصرياتالمنطقة الحرةسياحة وسفرشئون مصرية

الدكتور محمد عبد اللطيف يكتب لـ ” المحروسة نيوز ” سلسلة حلقات توعوية آثرية بعنوان ” حكاية آثر ” : “ بــاب العــزب “

في يوم 27 أبريل، 2021 | بتوقيت 2:00 مساءً

ارتبط هذا المكان بقصة مشهورة فى التاريخ المصرى هى حادثة مذبحة القلعة والتى دبرها محمد على باشا والى مصر للتخلص من المماليك فى مصر عام 1811م ولم ينج منهم إلا القليل فهربوا إلى الصعيد وكان من كثرة القتلى كما ذكر الجبرتى أن اختلطت دماؤهم بماء النيل الذى كان له فرع مار أمام القلعة وقد ظل لون المياه بلون الدم لمدة لا تقل عن عشرة أيام .

وعن تفاصيل مذبحة القلعة يقول الأستاذ عبد الرحمن الرافعى أن محمد على قام بدعوة المماليك لحضور الاحتفال بخروج الجيش لغزو الحجاز للقضاء على ثورة الوهابيين وكان قد دبر المؤامرة وبعد حضور الاحتفال واستعداد المماليك للخروج قام جنود محمد على بإغلاق باب العزب المطل على ميدان صلاح الدين أقفالاً محكماً فى وجه المماليك.

ولم يتنبه المماليك فى بادئ الأمر إلى أن الباب قد أقفل واستمروا يتقدمون متجهين إليه ولكن لم تكد صفوفهم الأولى تبلغ الباب حتى رأوه مقفلا فى وجوههم وأبصروا جنود محمد على يتسلقون الصخور المشرفة عليهم فتوقفوا قليلاً عن المسير وتضامنت صفوفهم المتلاحقة بعضها أثر بعض ولم تمض هنيهة حتى دوى طلق الرصاص من نوافذ إحدى الثكنات فكان هذا نذيرا بتنفيذ المؤامرة ومن بعدها انهال الرصاص دفعة واحدة على المماليك وهم محصورون فى هذا الطريق الغائر فى الأرض ولم يستطع المماليك الدفاع عن أنفسهم ولم يكن لديهم الوقت ولا القدرة على الحركة أو الرجوع القهقرى أو النزول عن جيادهم لضيق المكان الذى حصروا فيه ولأنهم جاءوا الاحتفال من غير بنادق ولا رصاص ولم يكونوا يحملون سوى سيوفهم وهيهات أن تعمل السيوف فى ذلك الموقف شيئاً فانصب عليهم الرصاص وحصدهم حصدا وجاءهم الموت من كل مكان واستمر القتل من ضحوة النهار إلى هزيع من الليل حتى امتلأ ممر باب العزب وفناء القلعة كله بالجثث .

أما عن منطقة باب العزب فقد أطلق هذا الاسم على الجزء الواقع فى غرب مبانى القلعة والمطل مباشرة على ميدان صلاح الدين وتعود هذه التسمية إلى أحمد كتخدا العزب قائد طائفة من الجنود العثمانيين أقاموا بهذه المنطقة فى فترة التواجد التركى بمصر من عام 1517م إلى عام 1805م.

وقد قام أحمد كتخدا العزب بإعادة تنظيم هذه المنطقة بعمل مسجد جميل بها على الطراز التركى وأيضاً بعمل تقسيمات لإقامة الجنود العثمانيين.

الأستاذ الدكتور محمد أحمد عبد اللطيف

بقلم

الدكتور محمد أحمد عبد اللطيف

عميد كلية السياحة والفنادق جامعة المنصورة

أستاذ الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية بجامعة المنصورة

مساعد وزير الآثار السابق

رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية الأسبق

بالمجلس الأعلى للآثار

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق