أخبار عاجلةالمنطقة الحرةسلايدرشئون مصرية

وثيقة جديدة للتأمين على المتاحف والقطع الأثرية المصرية تتواكب مع موكب نقل المومياوات الملكية

في يوم 2 أبريل، 2021 | بتوقيت 3:02 مساءً

كشف الاتحاد المصرى للتأمين عن قيام كل من لجنة الحريق ولجنة إعادة التأمين بالاتحاد المصرى للتأمين، بالاسترشاد بوثيقة وطلب التأمين الصادرين عن شركة زيوريخ جلوبال للتأمين بلندن، مع إضافة بعض المصطلحات لإعطاء الوثيقة الصبغة المصرية، لتتماشى مع السوق التأمينية المصرية، وذلك بهدف إعداد مشروع وثيقة للتأمين على المتاحف والقطع الأثرية، مع إضافة بعض المصطلحات لإعطاء الوثيقة الصبغة المصرية ولتتماشى مع السوق التأمينية المصرية.

وأضاف الاتحاد في نشرته الأسبوعية، أنه إيماناً من الاتحاد بقيمة الآثار المصرية، ومن أن التأمين على المتاحف والآثار المصرية يعتبر هدفاً قومياً لحماية الثروة التى تمتلكها مصر من الآثار، فقد قام الاتحاد باتخاذ العديد من الخطوات المهمة فى هذا الصدد، حيث قامت لجنة مشكلة بالاتحاد بعقد اجتماع مع ممثلي مجلس وزارة الآثار والمجلس الأعلى للآثار، حيث تم مناقشة الآلية التى يتم بها التأمين على الآثار، وقامت اللجنة بشرح كيفية تسعير الآثار، وما هى المزايا التى يقدمها التأمين فى هذا الصدد.

وتعد وثيقة تأمين المتاحف وثيقة متخصصة وهى تغطى جميع الأخطار التى تلحق بالممتلكات (مباني/مقتنيات أثرية) المراد التأمين عليها ضد الخسائر والأضرار المادية التى تلحق بهذه الممتلكات خلال فترة التأمين فيما عدا الاستثناءات المنصوص عليها بالوثيقة.

ويدخل فى نطاق تغطية هذه الوثيقة على سبيل المثال وليس الحصر ما يلى:

المتاحف- الآثار- اللوحات والرسومات والمطبوعات والكتب والمخطوطات النادرة ، المفروشات والأثاث العتيق والصور الفوتوغرافية والأشياء المسكوكة والمجوهرات والمنحوتات وغير ذلك من الأعمال الفنية التى تتمتع بالندرة أو القيمة التاريخية.

وتأتى الوثيقة متزامنة مع استعداد مصر لحفل كبير لموكب نقل المومياوات الملكية من المتحف المصري بالتحرير إلى متحف الحضارة في 3 أبريل المقبل.

مقالات ذات صلة

إغلاق