أخبار عاجلةحوادثسلايدر

المتضررون من مماطلة شركة ” وادى دجلة ” لتسليمهم وحداتهم العقارية بمشروع  “مورانو السخنة ” يطالبون بتدخل إدارة ” إيجوث ” المالكة للمشروع لإنقاذهم من أعمال النصب والإحتيال من الشركة المنفذة

في يوم 11 مارس، 2021 | بتوقيت 2:00 مساءً

طالب الحاجزون  فى مشروع  “مورانو السخنة ”  بضرورة تدخل  المحاسب ” شريف بندارى”، الرئيس التنفيذى والعضو المنتدب للشركة المصرية العامة للسياحة والفنادق ” إيجوث ”  لإنقاذهم من التلاعب والنصب والإحتيال من قبل شركة “وادي دجلة” بالمعادي  التى تقوم بتنفيذ مشروع  “مورانو السخنة” وتعاقدت مع شركة “إيجوث ” بصفتها مالكة للمشروع  ” .

أكد الحاجزون ، إنهم قاموا بالحجز فى هذا المشروع ثقة فى أسم الشركة المصرية العامة للسياحة والفنادق ” إيجوث ” لكونها شركة حكومية تابعة لقطاع الأعمال العام ، خاضة وإنها يتبعها العديد من الفنادق التاريخية والمعاصرة وتمتلك من السمعة الطيبة بين الشركات السياحية .

وأضاف المواطنون أن شركة “إيجوث ” قد أوكلت لشركة دجلة للتنمية العقارية، تنفيذ مشروع مورانو السخنة، واستلمت الشركة مقدمات الحجز بداية من 2015، على أن يتم تسليم الوحدات في عام 2018، وهو ما لم يحدث حتى الآن، وفي استغاثة لرئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، أفاد المتضررون أن الشركة لم تقم بتنفيذ المشروع في التوقيتات المحددة، حيث لا تزال 80 ٪ من أرض المشروع هي عبارة عن أرض فضاء.

وأكدوا أن  أغلب الحاجزين قد سددوا  نحو 95 ٪  من مستحقات الوحدات ثقة في الشركة المصرية  العامة للسياحة والفنادق ” إيجوث ” ، فيما تبقت مبالغ بسيطة لدى الباقين.

ويبلغ عدد المتضررين نحو 1800 مواطن، وقاموا من قبل بتحرير المحضر رقم 102  لسنة 2019 إداري عتاقة لإثبات عدم البدء في المرحلتين الثانية والثالثة من المشروع.

كما حرروا المحضر رقم 1514 لسنة 2020 إداري عتاقة لإثبات استمرار الوضع على ما هو عليه، فيما تؤكد الشركة أن المشروع سوف يستغرق 5 سنوات جديدة.

وقالت إيمان توفيق، أحد المتضررين، إننا “حجزنا الوحدات في 2015، وسددنا أغلب المستحقات، وفوجئت بتأجيل موعد الاستلام من 2018 إلى 2019، وهكذا حتى اليوم، ولم يتم تعويضنا عن هذا التأخير، وبطبيعة الحال نحتاج لسنوات أخرى حتى يتم التنفيذ نظرا لأن أرض المشروع لا تزال فضاء ولا تجرى بها أية أعمال”،

وأضاف بسام تناغو أحد المتضررين ، “الشركة ماطلت معنا حتى حاولت إقناعنا بالتنازل عن الوحدات المتفق عليها مقابل وحدات أخرى هي أكبر مساحة على الورق ولكن في حقيقة الأمر هي أقل في المساحة الفعلية والحديقة، كما تقع بمكان يشهد تكدس كبير، وبعد رفضنا أغلقت الهواتف وتهربت منا الشركة”.

وقد قام عدداً من المواطنين المتضررين بتنظيم  وقفة إحتجاجية أمام إدارة شركة “وادي دجلة” بالمعادي اعتراضا على عدم تسلمهم الوحدات المخصصة لهم بمشروع مورانو السخنة مطالبين بتدخل الشركة المالكة للمشروع  الشركة المصرية  العامة للسياحة والفنادق “إيجوث” من أجل الحفاظ على حقوقهم التى تسعى شركة وادى دجلة لتبيدها ومواصلة ألاعيبها تجاه الجاجزين  والتعرير بهم والمماطلة فى التنفيذ وتسليم الوحدات العقارية المحجوزة حفاظاً على سمعة “إيجوث “.

مقالات ذات صلة

إغلاق