المنطقة الحرةشئون مصرية

“الدكتور حسن صادق رضوان ” يكتب لــ ” المحروسة نيوز ” عن : دروس الحياة.. الدرس ( 46 ) ” فاطمة والرحيل المفاجئ” 

في يوم 3 مارس، 2021 | بتوقيت 5:50 صباحًا

ولما كانت الحياة دروس كتبت بعض الدروس ..

وليس اي دروس ..الدرس (46) ” فاطمة والرحيل المفاجئ” 

بعد رحيل العزيزة “فاطمة الشربيني ” المفاجئ رحمة الله عليها  ، مر أمامي شريط حياتي منذ تعرفت عليها في فندق موفينبيك مدينة الإنتاح الإعلامي.. وكانت تعمل في قطاع الحاسب الآلى  وحتي إنضمت إلي شركتنا.

كانت قليلة الكلام ،وكانت كل ما نقعد في اجتماع تقول دائماً اتعلم حاجة جديدة من حضرتك ، ولكن للحق كنت أنا اللى بتعلم وأتبادل معاها العلم ،كم كانت رائعة.

إتعلمت منها حاجات كتير، إنت عارف يعني  إيه الدنيا تديك ظهرها وغانيك عن مشاكلها  في الحياة؟.

عمرك ما تسمعها بتشتكي .. وشكوتها وهي محرجة وأخرها لازم تسمع كلمة الحمد لله علي كل شئ.

ظًلمت ممن كانوا حولها وكانت شكواها كالأنين.. وتتحمل جبال الهموم ..وكنت أستمتع بالفضفضة.. ولكنها فضفضة دون تململ من قضاء الله. وكلما زاد المرض زادت ثباتاُ حتي يبدو لك إنها ليست مريضة..إتيكيت الكلام والحوار والإدارة.

الرضا عمرك ما تتعلمه إلا لما تعايش فاطمة..راقدة بتغسل الكلي وبتكلمك و تحكيلك علي العميل اللي كلمته قبلك.

طيب ما ترتاحي شوية.. أنا بقيت كويسة الحمدلله.. لو سمحت قول لفلان يعمل كذا ..أنا رايحة..أنا جاية..ماينفعش ما أجيش ده شغل .

و الله يا ” فاطمة “علمتينا الكثير عن التحمل والرضا و الصبر..ابتلاكي الله في الدنيا ولكي في الآخرة جنة بإذن الله .

و جعتينا  كلنا برحيلك ..وعارف انك لو كنتي  على وجه الحياة  الان كنتي قولتي جملتك الشهيرة ” أنا أسفة ماكنش قصدي”.

لم ترحلي هباءً..ولكي جزء في قلب كل من تعاملتي معه سيظل يتذكر رقتك وأدبك وصبرك وشجاعتك في مواجهة مرضك و مشاكلك.

أقولك حاجة يا ” طاطا ” لما نشرت خبر وفاتك ناس كلمتني قالت لي” الهزار مش في الحاجات دي … حضرتك أتأكد الاول “

كما كنتي كتومة في حياتك كنتي كتومة في رحيلك.. لن ينساكي أحد وأرقدي في سلام ..ونحن من فقد مثال الشجاعة في مواجهة الحياة.

اللهم أرحمها وأغفر لها وأسكنها فسيح جناتك مع الصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا.

 اللهم أبدلها دارآ خيرآ من دارها وأهلآ خيرآ من أهلها وزوجآ خيرآ من زوجها وأدخلها الجنة وأعذها من عذاب القبر ومن عذاب النار.

اللهم ياحنان يامنان ياواسع الغفران أغفر لها وأرحمها وعافها وأعف عنها وأكرم نزلها ووسع مدخلها وأغسلها بالماء والثلج والبرد ونقها من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس.

اللهم أجزها عن الإحسان إحسانآ وعن الإساءة عفوآ وغفرانآ.

اللهم إن كانت محسنة فزد في حسناتها ،وإن كانت مسيئة فتجاوز عن سيئاتها يآرب العالمين .

اللهم أدخلها الجنة من غير مناقشة حساب ولا سابقة عذاب.

اللهم آنسها في وحدتها وآنسها في وحشتها وآنسها في غربتها.

 اللهم أنزلها منزلاً مباركاً وأنت خير المنزلين .

اللهم أنزلها منازل الصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا. اللهم أجعل قبرها روضة من رياض الجنة ولا تجعله حفرة من حفر النار .

اللهم يمن كتابها ويسر حسابها وثقل بالحسنات ميزانها وثبت على الصراط أقدامها وأسكنها في أعلى الجنات في جوار نبيك الحبيب المصطفى سيدنا محمد  صلى الله عليه وسلم.

كاتب المقال

الدكتور حسن صادق رضوان

المحاضر المتخصص في التحول الرقمي لقطاع السياحة

الخبير والمحاضر التسويقى الدولي

العضو المنتدب ورئيس مجلس ادارة شركة CIHOST

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق