سلايدرشئون مصرية

أجرى عملية تجميل لشقيقته.. شاب يتبرع لبناء مسجد بالفيوم صدقة للطبيب العريس

في يوم 15 فبراير، 2021 | بتوقيت 12:04 مساءً

جمال علم الدين

تبرّع أحد الأشخاص بـ 2 طن ونصف أسمنت لبناء أحد المساجد بقرية النزلة التابعة لمركز أبشواي بمحافظة الفيوم، وذلك صدقة جارية على روح الدكتور محمد رضوان أخصائي جراحة التجميل والحروق، ردًا للجميل بعدما أجرى «رضوان» عملية تجميلية في وجه شقيقة الشاب المتبرع بعدما أُصيبت بتشوه نتيجة تعرضها لحروق.

وقال الشيخ عيد ذكي أبو حامد أحد أهالي قرية النزلة، إنّه منذ عامين أصيبت شابة في حريق وتشوّه وجهها، ولجأت أسرتها إليه لمساعدتهم في إجراء عملية تجميلية لها، خصوصًا أنّ حالتهم المادية كانت لا تسمح آنذاك فتواصل مع الدكتور الراحل محمد رضوان، وطلب منهم الحضور إلى مستشفى الصفوة التخصصي، واستقبلهم بكل لطف وأخلاق عالية وأجرى الجراحة التجميلية وتحسنت حالة الفتاة وعاد وجهها جميلًا.

وأشار «أبو حامد» إلى أنّ خبر وفاة الدكتور محمد رضوان كانت بمثابة صدمة كبيرة لهم، خصوصًا أنّه لم يكن يتأخر عنهم في أي عمل خير، وكان يلبي طلبهم فورًا مهما كانت التكلفة.

وأوضح أنّه فوجئ باتصال هاتفي من شقيق الفتاة الأكبر، يطلب منه عمل صدقة جارية على روح الدكتور محمد، قائلًا «هذه والله أود أن يرحمه الله بها ويتقبلها مني للدكتور محمد»، وأحضر إليهم 2 طن ونصف من الأسمنت لتُستخدم في استكمال بناء مسجد النزلة البحري على روح دكتور محمد غفر الله له، مُعبرًا عن أنّه يتمنى أنّ يصل جميل ذكره إلى أسرته.

وكان «رضوان» قد سقط مُغشيًا عليه خلال عمله في عيادته، وتم نقله إلى مستشفى الفيوم العام، وتبينّ إصابته بجلطة في القلب، وعقب عمل الفحوصات الطبية اللازمة تبينّ أنّ «رضوان» كان مُصابًا بفيروس كورونا المستجد ولكن دون أن تظهر عليه أي أعراض حتى تسبب الفيروس في إصابته بجلطة في القلب، وتم وضعه على أجهزة التنفس الصناعي بالعناية المركزة وحاول الأطباء إنقاذه ولكنه توفي بعد صراع 10 أيام على أجهزة التنفس.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق