آثار ومصرياتالمنطقة الحرةشئون مصرية

” المهندس فاروق شرف ” يكتب لــ” المحروسة نيوز ” عن : ” المشعلجى ” فى شوارع المحروسة

في يوم 23 نوفمبر، 2020 | بتوقيت 3:00 مساءً

هل تعرف كيف كانت تضاء شوارع المحروسة زمان ؟ و لو تخيلتها فما إحساسك ؟

إجابة السؤال الأول علينا والثانى عليك

* كان زمان توجد مهنة المشعلجى وكانت بدايتها من أيام الفراعنة .. فكان المشعلجى يخرج قبل غروب الشمس حاملاً عامود من الحديد، يعلوه اسطونة دائرية الشكل بداخلها قطعة من الكتان والزيت المشتعلة، يحمل على ظهره سلم خشبي، ويجوب شوارع محددة له سلفا، ليقوم بالصعود إلى أعمدة الإنارة وإشعالها، ثم يعاود مروره مرة أخرى في الصباح لإطفائها مرة أخرى.

* ( المشعجلي) مهنة انطلقت من قبل في شوارع مصر في القرن الـ19، مع انتشار أعمدة الإنارة في شوارع المحروسة، وتعتمد على النار في إشعالها، ويلتحق صاحبها ببلدية القاهرة، ويمارس مهام عمله يوميا في إنارة الشوارع الرئيسية، وبالطبع لم تكن الشوارع الداخلية تتمتع بالرفاهية نفسها، بل كانت تتم عملية إنارة الشوارع الفرعية والحواري المصرية بجهود الأهالي.

* ولكن الإنارة بالمشاعل يمتد تاريخها إلى الفراعنة، والقدماء المصريين فقد عرفت مصر مصباح الزيت منحوتا في الحجر من قبل الفراعنة قبل 6 آلاف عاما، وكان يستخدم لإنارته زيت الزيتون أو الخروع أو دهن وشحم الحيوانات، وقطعة من قماش الكتان، وهو الأمر الذي ساعد قدماء المصريين على بناء حضارتهم، ومواصلة عملهم ليلا نهارا، وقد رصد «هيرودوتس» في قوله : «الآن كل المصابيح مضاءة، مليئة زيتاً مملّحاً، فيما يطفو الفتيل فوق الزيت، مشتعلاً كل الليل» ، واصفا ليلة منيرة في مصر القديمة لأحد الاحتفالات الفرعونية.

كما ضمن مصر واحدة من عجائب الدنيا السبع، القائمة على الإنارة، وهي «فنارة الإسكندرية»، التي شيدها بطليموس فيلادليفيوس سنة 280 ق.م، لهداية البحارة عند سواحل مصر المنخفضة، ويبلغ ارتفاعها 180 مترا، ليُرى نورها على بعد خمسين كيلو متراً في البحر، كما صنعت كل من مصر وسوريا «المشكاة» وهي المصابيح التي تستخدم لإضائة المساجد في عصر دولة المماليك، وتمثل أرقى أشكال صناعة أدوات الإنارة في كل الثقافات والحضارات.

وعندما دخل المعز لدين الله الفاطمي، مصر، عام 358هـ، استقبله أهلها ليلا بالمشاعل والفوانيس التي بقيت مضاءه طوال شهر رمضان الكريم، وقت دخول المعز إلى مدينة القاهرة، لتتحول بعد ذلك إنارة الشوارع فى ليالي رمضان إلى عادة مصرية مستمرة حتى يومنا هذا، وأصبحت تلك الفوانيس من أبزر معالم الشهر الكريم.

نقل وإعداد لحق المعرفة عن بداية ومعرفة الإضاءة وتأثيرها على إستكمال الحضارات.

المهندس فاروق شرف

كاتب التقرير  المهندس فاروق شرف

 

مقالات ذات صلة

إغلاق