شئون مصرية

سائق توكتوك يعيد 9 آلاف دولار لصاحبها رغم ظروفه الصعبة بالمنيا

في يوم 13 أكتوبر، 2020 | بتوقيت 2:28 مساءً

جمال علم الدين

رغم ظروفه الصعبة واحتياجه إلى المال للإنفاق على نفسه وأسرته، حيث إن يعمل سائق توك توك إلا أنه لم ينظر إلى مال غيره عندما عثر عليه في الشارع ليضرب المثل في شهامة “ولاد البلد” عاشقي الوطن.

هو محمد الشقراني الذي يبلغ من العمر ٤٥ عاما ويقيم فى عزبة الفواريقة بمركز سمالوط المنيا ورغم ظروفه المعيشية والمادية الصعبة فقد أعاد مبلغ ٩ آلاف دولار اى ما يعادل ١٥٠ الف جنية إلى صاحبها بعد أن عثر عليها فى لفافة بإحدى الطرق.

يقول محمد: “خرجت من المنزل وانا فى حالة سيئه وقد تراكمت على الديون واحتاج الى الجنية ،وانا اعمل سائق توك توك والرزق على الله”.

يضيف: “في الماضي كنت شغال شيال وبعد فترة كبيرة تعبت وعملت عملية في ضهري ومبقتش قادر اشتغل والديون اتكومت عليا، فنزلت على توكتوك آكل منه عيش، بس عمري ما أأكل ولادي حرام”.

وتابع: “في هذا اليوم لم يكن معى أى شيء وخرجت من المنزل وأنا في أشد الضيق ولفت أثناء السير فى الطريق عثرت على مبلغ مالى ملفوف فى بلاستيك وبه صورة البطاقة الخاصة بصاحب المال.. وعلى الفور اخذت ابحث عن صاحب البطاقة حتى وصلت إليه واكتشفت انه يقيم بإحدى قرى مركز سمالوط، ولأن حال الدنيا يتبدل في لحظة، وجد أحمد منيسي أحمد عبد الجابر، ضالته المتمثلة في حقيبة بها “تحويشة العمر” التي جمعها خلال سفره بالخارج، وذلك حينما طرق “عم محمد” بابه ليعطيه إياها، ليشعر بسعادة لم تغمره من قبل”.

يعيش “منيسي” في منطقة أبو شعبان بقرية ساقية داقوف، والتي تعد بعيدة نسبيا عن “عم محمد”، لكن سعي الرجل ساقه إلى صاحب الأموال ولأن “المال الحلال مبيضيعش” على حد قول عمي محمد والذي كان قريبا من فقدان الأمل أن يجدها.

وقام المنيسي بتقديم مكافأة لـ”عم محمد” ٣ آلاف جنيه على أمانته وإعادة مقتنيات الحقيبة كما هي، بعد أن ضرب مثالا على الشهامة والأمانة.

مقالات ذات صلة

إغلاق