المنطقة الحرةشئون مصرية

الكاتب الصحفى الكبير “على القماش” وإصدار أدبى جديد يرصد فيه ” اشهر الأخطاء الصحفية “

في يوم 31 أغسطس، 2020 | بتوقيت 3:27 صباحًا

” اشهر الأخطاء الصحفية ” كتاب جديد بالصور .. أخر الإبداعات الأدبية الصحفية للكاتب الصحفى القدير “على القماش” مدير تحرير جريدة الشعب وهو إضافة جديدة للمكتبة العربية.

غلاف كتاب أشهر الأخطاء الصحفية
الكاتب الصحفى الكبير على القماش

الكتاب فى حوالى 400 صفحة و يتضمن اكثر من 200 صورة ، 

ويعرض الكتاب بالامثلة لاهم الاخطاء الخبرية ومنها الاخبار الكاذبة والشائعات والسرقة والقنص الفكرى و” الفبركة ” وترديد اخبار مغلوطة واخطاء التسرع واخطاء الترجمة والاخبار المغرضة واخطاء التوقع واخطاء الاهمال واخطاء الصحف الصفراء ووقوع صحف كبرى فى ذات الاخطاء ، وكذلك امثلة لاخطاء القنوات التليفزيونية

” يتضمن الكتاب نماذج لأشهر الاخطاء الصحفية بالصور ومنها :

أخطاء لغوية فادحة فى عناوين ومانشيتات مثل سيبويه بالتاء المربوطة واسيوبيا وحجر الاثاث وعمل اثتثنائى .. فضلا عن اخطاء نحوية فى المانشيتات الرئيسية للصحف مثل :نعانى من فقرا مائيا والمستثمرين يدينون … الى اّخره.

أخطاء بالخروج عن الاداب والقيم والآعراف ومنها : تهريج عمال بمطبعة جريدة المساء فكتبوا اتهامات جنسية متبادلة بينهم فاذا بها تقفز ضمن موضوع صحفى وينشر بالجريدة !! .. وكذلك استخدام الفاظ فجة فى عناوين أخبار مثل فشخ وعرص واتفتق وأحا وتشليح وابن ام الاسد ودين اللى جبوكم .. فضلا عن الاسقاطات الجنسية والصورة الخارجة وتمتد هذه الاخطاء الى نشر صور خارجه عن القيم لعل اشهرها ما نشرته جريدة النبأ

اخطاء مخالفة لميثاق الشرف الصحفى مثل : نشر صور القتلى واشهرها نشر صورة الرئيس السادات اثناء تشريحه ، وكذلك نشر صور وفيديوهات لاشخاص مصابين بأمراض مثل الزهايمر ، وتجاهل اسماء كبار المتهمين وفى الوقت نفسه نشر اسماء وصور متهمين فى قضايا صغيرة والاعجب نشر صور اطفال او صور فتايات ، وكذلك التلاعب بالاسماء فى العناوين مثل نشر لقب شخصية عامة او مشهورة بينما فى المتن المتهم مجرم اخر غير معروف !

أخطاء نقص المعلومات والفبركة ومن اشهرها : تلاعب الاهرام بوضع مبارك امام اوباما والرؤساء و خطأ الاهرام فى نشر صورة الاميرة فوزية وعدم وجود اى صورة بالاهرام فى اليوم التالى لحريق القاهرة ونسب الدكتور فؤاد عبد المنعم رياض بانه ابن الشهيد عبد المنعم رياض الذى لم يتزوج ! ونشر الاخبار صورة مسئول موريتانى على انه مانديلا فى مقابلة عبد الناصر بينما لم تحدث مقابلة من الاساس ، وسرقة صور من مواقع صحفية دون الاشارة لمصدرها الحقيقى واستخدام صور ارشيفية على انها حالية على عكس الحقيقة التى تكشفها مثل ارتداء ملابس شتوية فى الصيف والعكس او مكان اجتماع والمعالم تتعلق بمكان اخر ، وكذلك اخطاء معلوماتية مثل العاصمة الروسية طوكيو ! أونقل تقارير من صحف اجنبية وترجمتها بالخطأ

أخطاء المبالغات ومنها : صاروخ لنقل الركاب من القاهرة للاسكندرية فى ثوانى ورضيع عمره 11 سنة وتخفيض سعر المكرونة قرش واحد 

اخطاء مخالفة ميثاق الشرف فى الاعلانات ومنها : الخلط بين الخبر والاعلان بصورة فجه ونشر حوار مع مسئول وفى الصفحة التالية اعلان له ، ونشر اعلان لسفارة اسرائيل عن يوم اجازتها 

اخطاء الاهمال ومنها : خطأ فى تاريخ اول عدد للاهرام، ومانشيت مصرع السفاح عبد الناصر فى باكستان دون وضع فاصل بينهما ، وتداخل فقرات من تهانى فى العزاء والعكس ، ووضع صور لاعلاقة لها بالموضوع مثل صورة اثار الحكيم فى مؤتمر عن الاثار ، او نشر تعليق تحت صورة يختلف تماما عن موضوعها ، او نشر خبر مكرر وفى نفس الصفحة او ذات العدد ، او نقل خبر من جريدة اخرى ونشره كما هو باسم الجريدة صاحبة التصريح 

اما عجائب وطرائف الاخطاء فمنها : نقل قتيل للمشرحة لتلقى العلاج أو نشر اسم وزير وصورته ومؤهلاته على غير الحقيقة بل انه متوفى من 11 سنة ونشر مانشيت دون تغيير فى كافة الصحف ، واخطاء تتعلق بوزراء ومسئولين .

ويتناول الكتاب القيم الخبرية والواجبات الاساسية وأهمها الدقة والموضوعية والانصاف والتوازن وحق الرد واحترام الحياة الخاصة ورفض انتهاك الخصوصية كما يتناول قيود المحرر فى كتابة الخبر

ومعلوم ان غالبية الصحف تقع في أخطاء مطبعية كثيرًا ما يتفهمها القارئ ويتجاوز عنها، فهى تقع نتيجة الظروف التي تتطلب السرعة ويحدث خلالها ارتباك في مطبخ الصحيفة والسهو أو الإهمال أو التعجُّل، دون قصد أو تعمُّد. 

ولكن هناك أخطاء كبيرة لا يستسيغها القارئ وتظل عالقةً في ذاكرته طويلًا، وربما قد ينصرف عن الجريدة إذا تزايد تكرارها.

وترتبط الأخطاء الصحفية ارتباطًا وثيقًا بالمهنية وميثاق الشرف الصحفي.. ويرجع بعض الأخطاء إلى ضعف المستوى، وإن كان ذلك أمرًا معيبًا جدًّا؛ لأن مَنْ يحمل القلم يحسُن به أن يسيطر عليه.

ولا بد للصحفي والإعلامي من تقدير قدسية الكلمة واحترامها، وإدراك أهميتها, وأبعادها، ومدلولها, ومدى خطورتها وتأثرها ونفس الآمر فى الصورة والأخطاء الأكثر فجاجةً، وبالأدق التي يتم وصفها بالتجاوزات ومخالفة ميثاق الشرف الصحفي والإعلامي، فهي أهم ما نعرض له في هذا الكتاب. 

الكتاب صادر عن دار نشر جزيرة الورد لمديرها الاستاذ فتحى هاشم

مقالات ذات صلة

إغلاق