آثار ومصرياتأخبار عاجلةالسياحةسلايدرشئون مصريةمقالات وتحقيقات وتقارير

الدكتور” حسن صادق رضوان” يكشف الإستعدادات الضخمة لوزارة السياحة والآثار لمرور ملوك وملكات مصر القديمة في موكب أسطوري ومهيب بوسط القاهرة

في يوم 1 أغسطس، 2020 | بتوقيت 12:47 مساءً

أشاد الدكتور حسن صادق رضوان المحاضر المتخصص في التحول الرقمي لقطاع السياحة،  عضو المجلس المصرى للشئون السياحية ، العضو المنتدب ورئيس مجلس ادارة شركة CIHOST ،  بالفكر الإحترافى  الذى تقوم به وزارة السياحة والآثار ، فى أغمال نقل المومياوات والتى تليق  بحضارة مصر القديمة وحكامها العظماء سيتم نقل أجساد ملوك وملكات مصر من المتحف المصري بالتحرير الي متحف الحضارة بالفسطاط NMEC (يختلف عن المتحف الكبير GEM)

وقال رضوان فى تدوينه له على صفحته الشخصية على الفيس بو ك ، أن وزارة السياحة والآثار  وفقاً لما أعلنت عنه  سيتقوم بتظيم موكب أسطوري سيجعل المواطنين يشعرون  وكأنهم  انتقلوا  بآلة الزمن الي مصر الفرعونية ، حيث سيتم نقل 22 ملك وملكة بمشاركة عجلات حربية علي الطراز المصري القديم يشارك في صناعتها الآن أكبر الحرفيين والفنانين في مصر ستجرها الخيول المصرية الأصيلة علي تشريفه كامله من فرق الحرس الجمهوري مع اطلاق العيارات النارية والعروض العسكرية احتفالا بهم بأشراف أمهر الأثريين

“سكنن رع – تحتمس الأول – أحمس نفرتاري – أمنحتب الأول – تحتمس الثاني – الملكة حتشبسوت – تحتمس الثالث – أمنحتب الثاني – تحتمس الرابع – امنحتب الثالث – رمسيس الثاني – مرنبتاح – سيتي الثاني – سبتاح – رمسيس الرابع – رمسيس الخامس – رمسيس التاسع – سيتي الأول”

كما يجري حاليًا تزيين الجداريات الواقعة علي مسار الرحلة (الجداريات الخرسانية علي الطرق ومحيط السفارات) بنقوش ورسومات فرعونية بمشاركة شباب كليات الفنون وجاري اختيار الموسيقي الملكية المقرر عزفها اثناء مرور الموكب والملابس والأزياء لجميع الأفراد والعمَّال الذين سيرافقونه

طقسه (الموكب الملكي) هي عادة فرعونية أصيلة كان يهتم بها الملوك المصريون أشد اهتمام واليوم نعدهم بأعادة أمجادهم وتنفيذ موكب ملكي يليق بهم وبتاريخهم وسنسعى بألا يقل الموكب عن أي موكب نفذوه اثناء حياتهم ، موكب ستتحدث عنه جميع الوكالات الإخبارية العالمية تحت عنوان ‏”Pharaohs are back” بداية من خروجهم من المتحف المصري بالتحرير سيلتقون المسلة و كباش الأقصر مرة أخري بعد فراق دام 3000 عام مُحاطين بأشجارهم المفضلة ؛ النخيل والبردي والزيتون والجميز والسنط والخروب ، كل المنطقة المحيطة يجري تطويرها المباني يجري اعادة طلائها و العشوائيات يجري ازالتها و سور مجري العيون يستعيد أمجاده ، والقاهرة الفاطمية تتزين لاحتضان ملوك وملكات طيبة

أما عن طريقه عرض المومياوات في المتحف فستكون مبهرة ،وفقاً لخطة وزارلاة السياحة والآثار ، حيث  الممرات المؤدية لقاعات المومياوات  والتى تم تنفيذها علي غرار ممرات المقابر الفرعونية الأثرية ، كل ملك سيعرض بجانبه التابوت الخاص به وبعض مقتنياته و لوحة للتعريف به وبإنجازاته وبنسبه وحسبه وصورة شخصية له بتقنية الذكاء الاصطناعي

كما جاري ربط متحف العاصمة الإدارية الجديدة و متحف الفسطاط و متحف التحرير و المتحف الكبير سويًا بشبكة قطارات كهربائية ومونوريل ومترو انفاق و أتوبيسات نقل عام كهربائية وذكية و ذو دورين ، تتيح للزائر الاستمتاع بأكثر من 350 الف قطعة أثرية فريدة لا تقدر بثمن في جولة لا مثيل لها بداية من العاصمة الجديدة والقاهرة الفاطمية و القاهرة الخديوية وغرب الجيزة .

الدكتور حسن صادق رضوان

الدكتور حسن صادق رضوان

المحاضر المتخصص في التحول الرقمي لقطاع السياحة، 

الخبير والمحاضر التسويقى الدولي

عضو المجلس المصرى للشئون السياحية

العضو المنتدب ورئيس مجلس ادارة شركة CIHOST

مقالات ذات صلة

إغلاق