أخبار عاجلةالمنطقة الحرةسلايدرشئون مصرية

محمد فتحى أبو شنب يكتب لــ” المحروسة نيوز ” عن : كورونا والسياحة الصفرية .. المشكلة والحل !!

في يوم 3 أبريل، 2020 | بتوقيت 11:17 مساءً

لا يخفي علي احد ما احدثه ذلك الفيروس اللعين من ذعر حول العالم وبيات شتوي لاكثر من نصف سكان الارض اما خوفا او امرا وانعكاساته

علي جميع مناحي الحياة وعلي راسها حركة الاقتصاد وبما ينذر به من كساد لا يعلم احد متي ينتهي و بالطبع صناعة السياحة بكل انماطها ستكون اكثر الصناعات تأثرا في اقتصاديتها وذلك للاسباب :-

1( الخوف من الاصابة ) ..

فالازمة تلك المرة عالمية وليست مرتبطة بجهة او شعب حول العالم بل هي انسانية بحتة ولن يتحرك الطيران طبيعيا و حتي السياحة الداخلية سيكون الخوف هو حاكم قرار السفر والسياحة الي ان يتم اكتشاف تطعيم وليس علاج فقط وهذا يفسر لماذا تم تسميه حالة السياحة في تلك الظروف ( بالصفرية ) لانه لا يوجد اي حركة سواء داخلية او خارجية او طيران حتي السياحة الدينية التي لها محركها القوي توقفت علي جميع الاديان

2 ( قرار السياحة )..

مرتبط بالحالة الاقتصادية الطيبة للناس واذا كان هناك كساد و فرص فقد وظايف او بطالة بالفعل فسيكون قرار عمل رحلة سياحية ليس سهلا علي من يريد

وبناء علي ما سبق فيجب بناء الحسابات علي متوسط عام من الان

الحلول :

  • قبل ان نتحدث عن الحلول يجب تحديد الهدف واطراف الحل ومسؤوليات كل طرف لان هذه المرة الموضوع مختلفة تماما في معطياته وتاثيراته ولنبداء بالهدف .
  • حماية المنشاءات السياحية القائمة والحفاظ علي جودتها وان تكون مستعدة لاستقبال السياحة حينما تعود.
  • الحفاظ علي العمالة المدربة لكونها ثروة قومية والتي ان غابت كما حدث بعد يناير 2011 فلن يكون هناك قيمة للمنشآت مهما كانت جيدة الحالة لانها صناعة خدمة.
  • حماية الاقتصاد المصري من الكساد بسبب قلة السيولة المتداولة في السوق المحلي نظرا لارتفاع البطالة والحذر من الصرف من اي احتياطي شخصي.
  • الحفاظ علي مجتمع شاب قوي البنية وليس مجتمع مريض نفسيا مما يؤثر علي الدولة بشكل عام
  • اطراف الحل هم 4 وهم المستفيدون و هم الخاسرون وعليهم جميعا التعاضض والتكاتف وليس تبادل الاتهامات او رمي المشكلة من طرف علي اخر وهم بالترتيب ( الدولة – الغرف والجمعيات – المستثمرين – العاملين ).

1 (الدولة)  :

 لا ينكر احد ان قطار السياحة حينما يسير يساهم في النمو الاقتصادي للدولة وباشكال مختلفة ومن هنا اطالب الدولة ان تساهم مع المستثمرين في تحمل المشكلة لانها هي من تحصل الضرائب بصورها المختلفة وهي من تملك رفعها

وهي من تحصل التامينات الاجتماعية من العاملين ومن تحصل قيمة صندوق الطواريء وعليها مساندتهم في ازمتهم وذلك بتحمل جزء من مرتباتهم كاعانة بطالة الي ان تنفك الازمة واخيرا هي التي تمتلك القدرة علي الاقراض الميسر لكلاهما اي العاملين المتعطلين والمستثمربن فالاول يمكنه تسيير امور حياته البسيطة بكرامة والثاني يمكنه ان يحافظ علي المنشاءة جاهزة لاستقبال السياحة مرة اخري ولا ننسي ابواب سيادية مثل الكهرباء والمياه والغاز الخ

2 (صناديق الغرف والجمعيات السياحية) :

 فهذه الكيانات هي من تحصل من المنشاءات المشاركات ولديها فوائض وحان وقت توزيعها للحفاظ علي العمالة الذين هم عماد الصناعة ولان تلك الغرف تم انشاؤها لحماية مصالح اعضاؤها قبل مشاركتها في الترويج والتنشيط وانا اعلم ان غرفة شركات السياحة مثلا عندها رصيد جيد من خلال ميزاينتها السابقة واظن باقي الغرف كذلك

3 ( المستثمر ): وهنا رسالة لكل مستثمر :

 ان العاملين لديك هم ذراعك الذي حققت به ارباح من قبل وهم اسباب نجاحك في المستقبل فلا تبخل عليهم وعلي نفسك بالحفاظ عليهم وعلي كرامتهم فهم اهل اسرتك الكبيرة بصلة العمل ولن تخسر مهما اعطيت لهم حتي ولو من مالك الخاص وطبعا لا يكلف الله نفسا الا وسعها وهذا يعتمد علي الضمير الشخصي ، ارجوك اجلس معهم شاورهم و شاركهم الراي وانا علي ثقة انهم سيحافظون عليك وعلي المنشاءة بقلوبهم.

4 (العاملين ):

 الزملاء الاعزاء العاملين بالقطاع السياحي ، هذه مهنتكم التي اعلم انكم تعشقونها وهي باب ارزقاكم ولها ايام بيضاء معكم فعلينا تحملها للحفاظ عليها ، وانا علي يقين من انكم لستم اثرياء او مرفهين كما يظن بكم البعض ممن لا يعلم بل انتم متحضرون وعندكم من الجلد ما يفيض فلنتعاون بان نتنازل عن جزء من المستحقات التي لا تضر بحياتكم والتزاماتكم اليومية لكي نعبر ازمة صناعتنا التي نحبها ولست في حاجة ان اذكر انه في حال عدم التعاون لا يوجد البديل السهل وعليه يرجي التفهم والتعاون.

ارجوا من يري ان هذا الطرح مفيد التعاون علي نشره وتسويقه كحل لاولي الامر وباقصي سرعة لتطبيق الحلول اما عن اليات وحسابات الحلول فهي ممكنة من خلال معادلات حسابية وعلينا صنع وطلب الممكن .

 حفظ الله سياحة مصر وشعب مصر اللهم اميين

كاتب المقال

محمد فتحى أبو شنب 

رئيس مجلس إدارة شركة فيزيت إيحيبت تورز

عضو الجمعية العمومية لغرفة شركات ووكالات السفر والسياحة المصرية

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق