أخر خبرالسياحةسلايدرشئون مصريةمقالات وتحقيقات وتقارير

الدكتور حسن صادق رضوان يكتب لـ “المحروسة نيوز” عن: قطاع السياحة المصري – قصر الرمال علي حافة البحر الثائر

في يوم 24 مارس، 2020 | بتوقيت 8:36 مساءً

زمان لما كنا نروح علي شاطئ البحر كنا نبني قصر من الرمال و كنا عشان نسرع العمل كنا بنقوم ببناء القصر قريب من البحر عشان نعرف نجيب الميه من البحر لزوم عمل الطين من الرمال المبلل لزوم البناء و طبعا النتيجة ان كل شوية البحر يبعت موجة عالية تدمر جزء او كل اللي عملناه و نبدأ في لوم بعضنا البعض…مع التكرار نبدأ في اخذ الاستعدادات عن طريق النقل بعيد عن البحر شوية او عن طريق حفر خندق ما بين البحر و البناء فنحافظ علي البناء و نتوسع فيه

ان ما يحدث في قطاع السياحة المصري شبيه ببناء القصور الرملية بلا ااستعداادات للامواج المتلاحقة ولهذا لابد من ان تكون هذه الازمة أخر ازمة للقطاع بلا استعدادات و منها


قصر الرمال السياحى على حافة الهاوية

1- نظرا لتكرار الازمات للمنشات التي تعمل في السياحة وجب فورا تكوين مخصص ازمات في الميزانية تمكن المنشاة لمواجهة ما يمكن ان يقابلها من ازمات مع احتفاظها بفوتها العاملة و التزاماتها المتكررة

2- لابد من دخول شركات التأمين لهذا القطاع من تأمين علي دخل و عمالة الخ الخ

3- انشاء صندوق للعاملين في قطاع السياحة كتأمين للعمالة الموسمية ويخصم من دخلهم لضمان استمرار حصولهم علي دخل في حالة لاقدر الله وجدت ازمة

لابد من الاستعداد للأمواج لأنها لن تتوقف و من غير المعقول ايضا ان تقوم الدولة في كل مرة بالتعويض و توجيه المنح و دفع مرتبات من تم تسريحهم ان قوة القطاع تكمن في مدي استعداده للامواج المتلاحقة و سرعة و مرونته في التعامل مع الاحداث و ليس في التعامل كل مرة كالتعامل مع السفينة التي بدأت في الغرق فيلقي بالعمالة اول شئ في البحر

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق