سلايدرشئون عالميةشئون مصريةمال وأعمال

20 شركة من كبريات الشركات الكورية يعلنون في المنتدى الأول لمجلس الأعمال المصري الكوري ضخ استثمارات جديدة في مصر

سحر نصر: وجود فرص ضخمة لزيادة التعاون الاستثماري والتنموي بين البلدين..والاجتماع الأول لمجلس الأعمال المصري الكوري سيساهم في جذب المزيد من الاستثمارات الكورية إلى مصر

السفير الكوري لدى القاهرة: الحكومة المصرية قد قامت بإزالة كافة التحديات التي واجهت الاستثمارات ..وعام 2020 سيمثل بداية جديدة للعلاقات الاقتصادية بين البلدين

نائب رئيس ال جى: استثماراتنا وصل إلى 280 مليون دولار..وسنضخ 15 مليون دولار جديدة كتوسعات في عام 2020..وبوسكو الدولية للصناعات الثقيلة: نعتزم بناء محطة تحويل كهرباء في العاصمة الإدارية

سامسونج: استثماراتنا وصلت إلى 250 مليون دولار..ونخطط لإضافة خطوط إنتاج لصناعة الأجهزة المنزلية..و”هيونداى ريتوم”:الشركة تبحث الفرص الاستثمارية في النقل والسكك الحديدية

افتتحت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، والمهندس عمرو نصار، وزير التجارة والصناعة، المنتدى الأول لمجلس الأعمال المصري الكوري،  بحضور الدكتور محمد معيط، وزير المالية، والمهندس يحيى زكى، رئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، والسفير يون يوتشول، سفير كوريا الجنوبية بالقاهرة، والسيد/ يونج مان بارك، رئيس غرفة التجارة والصناعة الكورية، والمهندس خالد نصير، رئيس الجانب المصري بمجلس الأعمال المصري الكوري، والسيد/ يونج سانج، رئيس الجانب الكوري في مجلس الأعمال المصري الكوري، وممثلى عن نحو 20 شركة من كبريات الشركات الكورية.

وقالت الدكتورة سحر نصر، إن العلاقات المصرية الكورية شهدت تحسن كبير منذ زيارة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى العاصمة سول في 2016، سواء فيما يخص الجانب التنموي أو الجانب الاستثماري، حيث بلغت محفظة التعاون الدولي بين البلدين نحو 396 مليون دولار، معظمها في قطاع النقل، بينما بلغت الاستثمارات الكورية أعلى معدلاتها لتصل قيمتها إلى 570 مليون دولار حاليًا، مُوزعة على 163 شركة، تتركز في القطاعين الصناعي والخدمي.

وأشارت الوزيرة إلى وجود فرص ضخمة لزيادة التعاون الاستثماري والتنموي بين البلدين، خاصة في مجالات السكك الحديدية، والموانئ، وتحلية المياه، بالإضافة إلى فرص الاستثمار في المشروعات القومية الكُبرى، حيث تمتلك الشركات الكورية خبرات هائلة في تطوير البنى التحتية للمدن، خاصة في مجالات النقل والمياه وتوريد المُعدات.


وأكدت الوزيرة، أهمية الاجتماع الأول لمجلس الأعمال المصري الكوري لجذب الاستثمارات الكورية إلى مصر، وتعريف رجال الأعمال الكوريين بالرؤية الإصلاحية للاقتصاد المصري بقيادة السيد الرئيس/ عبد الفتاح السيسي، والتي نفذتها الحكومة، ما حسن كثيرا من بيئة الأعمال في مصر، والشاهد على ذلك أن رجال الأعمال الكوريين العاملين في مصر لم يواجهوا خلال السنوات الثلاث الماضية التحديات التي كانوا يواجهوها منذ سنوات من نقص العملة وبطء الإجراءات.

وأضافت الوزيرة، إن مصر تمر بعام هام فيما يخص التنسيق لجذب الاستثمارات لقارة أفريقيا، بوصفها رئيس للاتحاد الأفريقي، كما أطلق السيد الرئيس اتفاقية التجارة الحرة الأفريقية التي تفتح الباب للاستثمارات والبضائع الكورية لاستهداف 1.2 مليار مستهلك في أفريقيا، هذا بالإضافة إلى أن مصر تم إعلانها أكثر الدول الأفريقية جذبا للاستثمار، وقائدة النمو في منطقة الشرق الأوسط، وفقا لتقديرات البنك الدولي.

وقدمت الوزيرة، الدعوة لرجال الأعمال الكوريين لحضور منتدى أفريقيا 2019 والذى يعقد تحت رعاية السيد الرئيس، خلال الفترة من 22 إلى 23 نوفمبر المقبل بالعاصمة الإدارية الجديدة، لبحث فرص الاستثمار في أفريقيا.

وقال السفير يون يوتشول، سفير كوريا الجنوبية بالقاهرة، إن الشركات الكورية تبحث باستمرار فرص الاستثمار في مصر، خاصة بعد برنامج الإصلاح الاقتصادي القوي الذي نفذته الحكومة المصرية، والحوافز والضمانات التي أتاحها قانون الاستثمار، مما جعل بيئة الاستثمار في مصر مناسبة لاستقبال المزيد من الاستثمارات من كوريا، مشيرًا إلى رغبة الشركات الكورية في التعرف على المشروعات المتاحة في مجال الإنشاءات والبنية الأساسية، وأهمها العاصمة الإدارية الجديدة ومدينة العلمين الجديدة، بالإضافة إلى التعرف على مزايا وحوافز المناطق الاقتصادية.

وأضاف السفير الكوري بالقاهرة أن تأسيس مجلس الأعمال المصري الكوري سيبدأ صفحة جديدة من العلاقات المصرية الكورية، خاصة مع ما يشهده الاقتصاد المصري من تطورات جعلته الأسرع نموا في المنطقة، ومركز رئيسي لإعادة توزيع الاستثمارات والبضائع لباقي دول القارة، بعد اتفاقية التجارة الحرة الأفريقية، مشيرا إلى أن الحكومة المصرية قد قامت بإزالة كافة التحديات التي واجهت الاستثمارات الكورية.

وأعلن السفير الكوري إن عام 2020 سيمثل بداية جديدة للعلاقات الاقتصادية بين البلدين، حيث تسعى الحكومة الكورية لعقد اتفاقية تجارة حرة مع مصر، لتسهيل حركة التجارة ونقل التكنولوجيا الكورية إلى مصر، لتحقيق المنفعة للطرفين.

وقال السيد/ يونج سانج، رئيس الجانب الكوري في مجلس الأعمال المصري الكوري، والرئيس التنفيذي لشركة بوسكو الدولية للصناعات الثقيلة، إن شركته تعتزم بناء محطة تحويل كهرباء في العاصمة الإدارية الجديدة، كما أن الشركة تدرس المشاركة في مشروع تطوير إشارات السكك الحديدية، وصناعه السيارات، والإلكترونيات.

وذكر السيد/ دو يونج، نائب رئيس شركة إل جي، أن استثمارات شركته بالسوق المصري تبلغ 280 مليون دولار، وتوظف ألف عامل، وقامت في عام 2018 بزيادة رأس المال عن طريق ضخ 180 مليون جنيه، وبلغ حجم صادراتها 130 مليون دولار، وتنوي الشركة ضخ استثمارات جديدة بقيمة 15 مليون دولار للتوسع في خطوط الإنتاج في عام 2020، كما تبحث تعزيز التعاون مع الجانب المصري في مجال إنتاج التابلت باستثمارات 170 مليون دولار.

وقال ممثل شركة سامسونج، إن حجم استثمارات الشركة بمصر بلغ 250 مليون دولار، وتقوم بتوظيف 1680 عامل، ويبلغ حجم صادراتها سنويا حوالي 85% من الإنتاج، وإن الشركة توسعت في مصر من خلال ضخ استثمارات بقيمة 60 مليون دولار عام 2018، وتخطط خلال الفترة المقبلة، لإضافة خطوط إنتاج لصناعة الأجهزة المنزلية، وتدرس إمكانية إنشاء مصنع تجميع الهواتف المحمولة في مصر، حيث تمتلك سامسونج أكبر حصة سوقية من الهواتف الذكية في مصر.

وأوضح السيد/ جيونج هون، نائب رئيس شركة هيونداي ريتوم، أن شركته مستمرة في خطتها لتطوير قطاع النقل في مصر، ففي عام 2012 قامت الشركة بتوريد 52 قطار مترو، ووقعت هذا العام اتفاقية لتوريد 6 قطارات بإجمالي 48 عربة، ومازالت تبحث الفرص الاستثمارية في مجال النقل والسكك الحديدية.​

مقالات ذات صلة

إغلاق