آثار ومصرياتالسياحةالمنوعات والمجتمعشئون مصرية

الباحث الاثارى والمرشد السياحى احمد السنوسى يكتب لــ ” المحروسة نيوز ” عن أسرار معبد إدفو ( 3 )

رسالة شرح تفصيلى لمعبد ادفو…(3)

ثانيا-الفناء الكبير:وهو عبارة عن فناء واسع يوجد به صفان من الأعمدة على جانبيه حيث يوجد بالفناء ما عدده 32 عمود تيجانهم على شكل أوراق النخيل والزهور،ويبلغ طول هذا الفناء 46 مترا وعرضه 42 مترا.والفِناء الأمامى للمعبد عبارة عن سطح مكشوف تدخل منه الإلهة حتحور للاحتفال بعيد (الزواج المقدس) والأعمدة فى الجانبين الجنوبى والشرقى والعمود الأول على يمين الداخل وبه أسماء البطالمة من الأول إلى الثانى عشر،وكل واحد يقدم قربانا لأحد الآلهة.فمثلا بطليموس التاسع يقدم مجموعة من الأوانى للإله حورس،وصلصلا للإلهة حتحور..إلخ. وفى بعض المناظر يتولى حورس وجحوتى تطهير بطليموس التاسع وقطرات الماء تأخذ شكل عنخ (الحياة) وفى منظر آخر يتم تتويجه على يد الإلهتين نخبيت و واجيت إلهتى مصر العليا والسفلى.اما الكتابات والرسوم على جدران المعبد تحكى عدة أساطير هامة في التاريخ المصرى وهذا هام جدا عند الشرح للسادة الزائرين ومنها:


أولا: أسطورة القرص المجنـح (الصراع بين حورس البحدتى والإله ست)
ثانيا: أسطورة القتال بين حورس ابن إيزيس يعاونه حورس الإدفوى وبين الإله ست.
ثالثا: أسطورة حورس سيد مصر السفلى ويقيم فى منف،وان ست هو سيد مصر العليا ويقيم فى أسيوط
رابعا: أسطورة القتال بين ست وحورس وانتصار الأخير حورس على ست.وتم نقش التمثيلية كاملة وذلك على السطح الداخلى للحائط الغربى من السور المحيط بالمعبد وتعرف هذه الأسطورة باسم (حرو عا)
وعلى كتفى الجدارين الشرقى والغربى بعض المناظر التى تصرر قصة الخلق و انتصار الضياء على الظلام.وهزيمة الشر ممثلا فى الثعبان (عبيب) والصراع بين الشمس وعدوها عبيب وهى عقيدة (أونية) ومزج كهنة إدفو بينها وبين عقيدتهم (الحورية) وبذلك اصبح حورس الادفوى هو (حورس رع) وصار معبد إدفو مكان هزيمة عبيب.
ومن المناظر ذات الدلالة ان بطليموس الثامن (سوتير الثانى) يقدم للإلهة إيزيس تمثال (أبى الهول) ثم وهو يتعبّد للإله (رع حور آختى) والإلهة حتحور،ثم وهو يقدم مقلمة ومحبرة للإله جحوتى إله الكتابة وفى القسم الغربى من الجدار الشمالى صورة للإلهة (مرت) إلهة الموسيقى والطرب تقف لمشاهدة حورس الجالس على العرش


والى لقاء مع البوست القادم وشرح صالة الاعمدة الكبرى والصغرى


الباحث الاثارى والمرشد السياحى
احمد السنوسى

مقالات ذات صلة

إغلاق