أخبار عاجلةالمنطقة الحرةسلايدرسياحة وسفرشئون مصرية ومحليات

الدكتور عوض عباس رجب يفتح خزائن ذكرياته ويكتب لـ ” المحروسة نيوز ” عن : “الكريم” الدكتور أشرف منصور .. وهداياه للطلاب المتفوقين

في يوم 21 سبتمبر، 2019 | بتوقيت 7:58 صباحًا

في أغسطس 2005 أصدر أ.د/عمرو عزت سلامة قرارا وزاريا بتعييني مستشار لوزير التعليم العالي لشئون الجامعات الخاصة (مستشار وزير التعليم العالي لشئون الجامعة الحديثة للتكنولوجيا و المعلومات) وكان أمين مجلس الجامعات الخاصة وقتئذ السيد أ.د/فؤاد النواوي    (وزير الصحة الأسبق ومدير مستشفي القصر العيني –الفرنساوي الأسبق).

تولي أ.د/هاني هلال مسئولية وزارة التعليم العالي وبدأت مرحلة جديدة لتطوير الأداء في الجامعات الخاصة و كيفية تطوير قواعد القبول بها و دعمها بأعضاء هيئة التدريس من الجامعات المصرية ثم مرحلة التفكير في أسلوب جديد يتيح عدالة توزيع الطلاب علي كليات الجامعات الخاصة مما يتطلب توفير الإمكانات المادية و البشرية علي أعلي مستوي للارتقاء بالخدمات المقدمة للطلاب لتتناسب مع الرسوم الدراسية للجامعات الخاصة.

قرر مجلس الجامعات الخاصة تشكيل مجموعات عمل  من مستشاري الوزير لوضع قواعد القبول طبقا للإمكانات في قطاعات ثلاثة هي:العلوم الهندسية-العلوم الطبية-العلوم الإنسانية.

في مجلس الجامعات الخاصة انضممت مع أ.د/حسام كامل (رئيس جامعه القاهرة الأسبق)  الذي عين رئيسا للجنة قطاع  العلوم الطبية (الطب – الصيدلة – طب الفم والأسنان – العلاج الطبيعي – التمريض) و انضممت أيضا مع أ.د/أحمد زايد   (عميد كلية الآداب جامعة القاهرة الأسبق )رئيس لجنة قطاع العلوم الإنسانية….لوضع القواعد العامة للقبول في القطاعين وقمت بعمل جيد بعد زيارة كليات القطاع الطبي(خاصه الصيدله و طب الفم و الأسنان) و كليات قطاع العلوم الإنسانية و ترجمت القواعد في صورة جداول تشرح كل شيء .

وهنا يظهر جانب أنساني راق في أخلاقيات و شخصية الرجل الرائع /أ.د حسام كامل  حينما كنا في اجتماع الوزير مع مستشاريه وطلب أ.د/هاني هلال من أ.د/حسام كامل شرح جداول قواعد القبول في القطاع الطبي فأعتذر سيادته وطلب من الوزير أ.د/هاني هلال قيام أ.د/عوض عباس بشرح  جداول  القواعد تقديرا منة للمجهود الكبير الذي بذلته في تصميم الجداول  دلالة علي نزاهته و إنكار الذات لدية كأحد أهم ملامح شخصيته الراقية  و أهتمامة بإعطاء كل ذي حق حقه

 وهنا أطلق أ.د/ هاني هلال لقب (عوض جداول ) علي أسمي لسهوله العمل بها و أمكانية تطبيقها علي جميع القطاعات الثلاثة (العلوم الطبية-العلوم الإنسانية-العلوم الهندسية).

قام أد هاني هلال وزير التعليم العالي بتكليفي بزيارة الجامعه الألمانيه بالقاهرة لتجربه تطبيق معايير تحديد أعداد الطلاب في كليات الصيدله في الجامعات الخاصه(الأمكانيات الماديه و البشريه).

تم تحديد موعد الزيارة من خلال مكتب أد أشرف منصور رئيس مجلس أمناء الجامعه الألمانيه بالقاهرة وهو استاذ بكليه العلوم جامعه القاهرة وكان ذلك في شهر يونيو 2008.

كان في أستقبالي أد أشرف منصور رئيس مجلس الأمناء و أد محمود هاشم رئيس الجامعه وقتئذ (الأستاذ بمعهد علوم الليزر –جامعه القاهرة).

فرحت جدا بحفاوة الأستقبال و الترحيب من أساتذتي و زملائي بجامعه القاهرة المسئولين عن الجامعه الألمانيه بالقاهرة و بلغت السعادة مداها برؤيه الحلم الكبير هذا الصرح الأكاديمي الذي ولد عملاقا في القاهرة ليمثل الحضارة الألمانيه العظيمه .

طلبت زيارة مقار كليه الصيدله و كذلك كليه الهندسه لتطبيق قواعد مجلس الجامعات الخاصه في تحديد أعداد الطلاب المقبولين في كليه الصيدله بالجامعه الألمانيه طبقا للأمكانيات الماديه و البشريه.

تعجب أد أشرف منصور من رغبتي في زيارة كليه الهندسه لماذا والزيارة لتحديد أعداد طلاب الصيدله؟؟؟ أوضحت لسيادته أن الغرض تحديد كل الأمكانيات الماديه(معامل – مدرجات – قاعات – مكتبه) المتوفرة في الجامعه الألمانيه و أوضحت له أن أبنتي سارة عوض تدرس الهندسه في جامعه القاهرة ودرست مقرر الكيمياء العامه في معامل كليه الهندسه وبالتالي يمكن ضم معامل الكيمياء بكليه الهندسه الي الأمكانيات  الماديه لمعامل كليه الصيدله بالجامعه الألمانيه مما يتيح الإستفادة الكامله من الأمكانيات الماديه للجامعه الألمانيه كلها لخدمه الطلاب عموما في اي كليه من كليات الجامعه الألمانيه.

ضحك أد أشرف منصور وأشرق وجهه المبتسم دائما بابتسامه تعبر عن سعادته بهذا الفكر في لجان تحديد الأعداد في الجامعات الخاصه.

تمت الزيارة بنجاح ووفرت الجامعه الألمانيه كل البيانات و المعلومات  الكامله بكل أمانه للمهمه الموكله الي من فخامه أد هاني هلال وزير التعليم العالي وقتئذ.

في هذا اللقاء دار بيني و بين أد أشرف منصور حوارا أخويا رائعا  تحدثت فيه عن أسرتي و بناتي و هو كذلك…و ذكرت أمامه أن أبنتي الكبيرة /سارة عوض في كليه الهندسه جامعه القاهرة قسم العمارة و ننتظر أنتهائها من مشروع التخرج قريبا ….و أيضا أبنتي الصغيرة (يارا عوض ) وكانت في الثانويه العامه القسم الأدبي و ننتظر أعلن نتيجه الثانويه العامه.

وعرفت منه أنه لديه ابنه جميله أسمها /سارة اشرف .

كان كريما متواضعا صاحب رؤيه للتعليم العالي في مصر و أحسست معه بأنه صاحب حلم عظيم بدأ بالجامعه الألمانيه بالقاهرة و في القريب العاجل سوف يشمل حلمه مصر كلها باذن الله.

بعد زيارتي للجامعه الألمانيه بحوالي شهر كامل تلقيت أتصالا تليفونيا من أد أشرف منصور ففرحت للحديث معه وكانت أسعد مكالمه لأب حيث أبلغني بنجاح أبنتي /سارة عوض وحصولها علي بكالوريوس العمارة من كليه الهندسه جامعه القاهرة…تعجبت كثيرا لأن النتيجه لم تكن قد أعلنت حتي هذه المكالمه و علمت من سيادته أنه سأل أصدقائه في كنترول البكالوريوس بحكم كونه استاذا بجامعه القاهرة عن نتيجه سارة عوض…..فرحت جدا و شكرته كثيرا عن أنسانيته الرائعه و تقديرة العظيم لشخصي و لأمانتي في تنفيذ قواعد مجلس الجامعات الخاصه بخصوص تحديد الأعداد بكليه الصيدله مما سمح للكليه في الحصول علي المعدلات التي تقدمت بها .

هذا السلوك الأنساني الرائع لشخص أد أشرف منصور الشاب الرائع دمث الخلق المحترم لم ينتهي عند أبلاغي بنتيجه أبنتي بل زاد عليه كرما بأبلاغي برغبته بتعيين ابنتي سارة بالأدارة الهندسيه للجامعه الألمانيه و المسئوله عن أنشاءات الجامعه الألمانيه و توسعاتها المستقبليه حيث أنها حصلت علي تقدير جيد جدا في البكالوريوس و أمتياز في مشروع التخرج.

طبعا لم أتوقع ذلك الكرم و مشاعر الأخوة الراقيه الذي تعامل معي بكل أحترام و حب وتقدير و شكرته علي ذلك جدا.

مع قرب أعلان نتيجه الثانويه العامه فؤجئت بسعادة أد أشرف منصور يتصل بي و يبلغني بكل فرح و حب بنجاح ابنتي الصغيرة //يارا عوض وزاد علي ذلك بتقديم منحه دراسيه كامله لأبنتي للدراسه بأحد كليات الجامعه الألمانيه حبا لي وتقديرا منه للصداقه التي جمعت بيننا ..ولكنني بكل حب و تقدير لشخصه النبيل لم استطع قبول المنحه لظروف خاصه و منعا للأحراج و أبلغته بخالص تقدير الأسرة كلها لمشاعر الأنسانيه و الوفاء و الأخلاص لهذا العبقري المصري الأصيل.

لقد أهتم بحاله بناتي سارة و يارا و حاول أن يسعدني لمجرد أحساسه بنزاهتي و تقديره لعملي .

في يوم 31يوليو 2008 أتصل بي  طلب مني زيارته في مكتبه بالجامعه الألمانيه و معي أبنتي / سارة عوض لتسليمها العمل بالجامعه الألمانيه و حدد يوم الأحد 3أغسطس لأستقبالي في مكتبه.

مضت الأيام و صدر قرار أد حسام كامل بتعييني مديرا لمركز جامعه القاهرة للتعليم المفتوح في 3أغسطس  2008…فأتصلت ب أد أشرف منصورو طلبت منه حضور زوجتي لمكتبه بدلا مني لأنشغالي بتسلم عملي الجديد بالتعليم المفتوح فوافق علي الفور 

أثناء أنشغالي في مكتبي بالتعليم المفتوح فؤجئت بالتليفون من أد أشرف منصور يهنئني بالمنصب الجديد و متمنيا لي التوفيق و قال لي أن زوجتي و ابنتي عنده في مكتبه و المشكله أن أبنتي/سارة عوض رفضت العمل بالجامعه الألمانيه لبعدها عن محل السكن و رغبتها في أجازة بعد عناء دراسه بكالوريوس الهندسه….ووجدت من سيادته الرغبه الصادقه و الحب الحقيقي و التصميم علي ألتحاق سارة عوض بالعمل بالجامعه تقديرا منه و أحتراما لشخصي الضعيف الي الله و لكن أد أشرف منصور رجل صاحب لمسات أنسانيه راقيه أختفت من الكثيرين في هذا الزمن العجيب…..ضغط سيادته و زوجتي علي سارة بمزايا العمل بالجامعه الألمانيه حتي استطاع سيادته أقناعها و رجعت للمنزل و هي اسعد انسانه بهذا التشريف السامي لها بالعمل فور تخرجها من هندسه القاهرة في قلعه العلم الحديث الجامعه الألمانيه بالقاهرة.

هذه ملامح بسيطه جدا من شخصيه العالم الكبير أد أشرف منصور رئيس مجلس أمناء الجامعه الألمانيه بالقاهرة.

لقد أستطاع أد أشرف منصور المصري الاصيل أن يقدم للوطن محراب للعلم ينهل منه المصريون و يرتقي بالخريج المصري ليقدمه لسوق العمل العالمي خاصه في الدول الأوروبيه .

والدكتور أشرف منصور رئيس مجلس أمناء الجامعة الألمانية بالقاهرة  يؤكد  دائماً بأن الجامعة حرصت من نشأتها  على تطبيق أعلى معايير الجودة لمختلف كلياتها وذلك بإعتماد برامجها الدراسية من قبل الهيئة الألمانيه للإعتماد والترخيص وضمان الجودة Accreditation, Certification and Quality Assurance Institute – ACQUIN والتي تأسست عام 2000  بهدف إعتماد برامج التعليم العالي في دولة ألمانيا الأتحادية وخارجها طبقاً للمعايير الدولية خاصة تلك المتعلقة بإستراتيجيات ضمان الجودة في منطقة التعليم العالي الأوروبية (ESG) ، ولذا فالجامعة الألمانية تعد أول جامعة حصلت على هذا الاعتماد خارج حدود المانيا، مما أهلها  للحصول مؤخرا ًعلى المركز الثاني في التصنيف الأسباني SCIMAGO على مستوى الجامعات المصرية والــ569 عالميًا.

لقد قدم أ زد أشرف منصور رئيس مجلس أمناء الجامعه الألمانيه بالقاهرة أفضل هديه للوطن وهي منح دراسيه كامله لأوائل طلاب الثانويه العامه ، وأوضح فى هذا الأمر  أن   الجامعة وجدت أن بعض المحافظات على مستوى الجمهورية لا يأتى منها أحدا للجامعة لعدم ظهورهم فى قائمة أوائل الجمهورية، ولذا قامت الجامعة بتخصيص حصة منح لكل محافظة حتى وإن لم يكن هؤلاء الطلاب من أوائل الجمهورية.

ولقد بلغ  إجمالى المنح التى قدمتها الجامعة لمختلفة الشهادات 363 منحة كاملة لجميع الشهادات الجمهورية والمحافظات والدبلومة الأمريكية والشهادات الإنجليزية والشهادة الألمانية، مؤكداً على “هذا العدد سيزيد لأن بعض الشهادات الأجنبية لم تظهر بعد وهذا الرقم غير مسبوق وتهدف الجامعة لضم النابهين فى جميع أنحاء مصر، ونجحت الجامعة فى استقطاب الأوائل على مستوى الـ 27 محافظة”.

 منصور، فى تصريحاته  أكد  أن الجامعة خصصت منحة كامل لطالبين بكل محافظة و8 بالقاهرة الكبرى، مشيرا إلى أن عدد المنح لطلاب المحافظات بلغ 59 منحة كاملة ومحافظة بنى سويف لم يأت منها إلا طالب واحد فقط، قائلا لأولياء الأمور: “لا نريد منكم شئ للطلاب فقط نريد الطلاب أقوياء وهؤلاء الطلاب فى أعيينا ومش هيبقوا بتوعكوا لوحدكوا هيبقوا خريجين الجامعة الألمانية، وسنصل بهم لأعلى مستوى علمى وصلت يدينا إليه، علما بأنها وصلت للكثير، وسنستمر فى الاجتهاد ونهدف لبناء البلد والمحافظات، ومصر تحتاج إلى الكوادر المؤهلة لبناء البلد وأتمنى ان تعودكوا جميعا لبناء محافظتكم لأن مصر كلها ملك لنا كمصريين”.

وقال منصور لأوائل الثانوية العامة بالمحافظات: “لا يعنى أن تكون أول محافظة أن يكون لديك كارت مفتوح لخوض المنافسة بالجامعة الألمانية لأن الجامعة هى سباقى لكل الموهوبين والقادرين علميا، ولا نطلب منك إلا تقدير جيد لاستمرار المنحة ومتأكد أنكم قادرون على خوض التحدى، الأمل موجود ولكنه يحتاج إلى العمل ولدينا إمكانيات غير محدودة وأنشطة مختلفة رياضية وموسيقية ومسرحية وأنشطة علمية وثقافية متعددة لأن العلم وحده غير قادر على بناء الشخصية”

تحيه شكر وتقدير لهذا الرجل الذي يحبه و يعشق تراب وطنه و لايبحث عن الشهرة أو المجد الشخصي .

لقد أثبت الدور الوطني المحترم الذي يجب أن تلعبه الجامعات الخاصه في رعايه الطلاب المتفوقين و المتميزين ليحافظوا علي نبوغهم و تميزهم من أجل غد مشرق و مستقبل باهر لمصر المستقبل.

من هو الدكتور  أشرف منصور

أشرف منصور حصل على درجة الماجستير في العلوم الكيميائية عام 1980، وفي عام 1992 حصل على درجة الدكتوراه في الفيزياء من جامعة أولم الألمانية، وفي 2007 حصل على الدكتوارة والأستاذية في فيزياء الپوليمرات.

في 1994 بدأ منصور بالتفكير في بناءجامعه ألمانية خارج حدود ألمانيا وأوروبا بشكل عام، وعكف على التخطيط والعمل الجاد واجراء اتصالات، حتى تأسست. .

الجامعة الألمانية في القاهرة

أول جامعه ألمانيه يتم أنشاؤها خارج المانيا و خارج الحدود الأوروبيه و تم تأسيسها بناء علي قرار رئاسي في 2002 أصدرة الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك وحضر أفتتاح الجامعه مع المستشار الألماني جيرهارد شرودر و العديد من الشخصيات البارزة في كل من الأوساط الأكاديميه و الصناعه المصريه و الألمانيه.

وتتميز الجامعة الألمانية في القاهرة بتخصصها في مجاليّ الهندسة وعلوم الطبيعة، وتركز على تخريج المهندسين الذين يعتبرون بعد تخرجهم خبراء متخصصين في مجالهم، تبحث عنهم المؤسسات الصناعية بشكل ملح، ورغم تحديد اللغة الإنجليزية كلغة للتدريس في الجامعة، إلا أن اللغة الألمانية تدرس أيضًا كمادة لتمكين الطلاب من الذهاب إلى ألمانيا في إطار الدراسات العليا والتبادل العلمي.

الكاتب 

الدكتور /عوض عباس رجب

أستاذ و رئيس قسم الكيمياء الحيوية-كلية الزراعة جامعة القاهرة

العميد الأسبق كلية السياحة والفنادق جامعة القاهرة(الفيوم)

عضو لجنة قطاع التعليم السياحي الفندقي-المجلس الأعلى للجامعات

مقرر  لجنة معاهد السياحة والآثار-قطاع التعليم-وزارة التعليم العالي

 

مقالات ذات صلة

error: Alert: Content is protected !!