أخبار عاجلةالمنطقة الحرةسلايدرشئون مصرية ومحليات

لجنة المعاشات بنقابة الصحفيين تعلق إحتفالاتها بشيوخ المهنة حدادا على شهداء فلسطين

شيوخ المهنة يؤكدون دعمهم للجهاد والصمود الفلسطينى ضد الاحتلال الصهيوني.. ويشيدون بإجراءات حماية الأمن القومي المصري

في يوم 19 أكتوبر، 2023 | بتوقيت 10:06 مساءً

شيوخ مهنة الصحافة: نحن شهود على جرائم الاحتلال الصهيوني .. ندعم الصمود الفلسطيني وإجراءات حماية الأمن القومي المصري

بكل ما أوتوا من قوة الفكر ومداد الأقلام، يدين شيوخ مهنة الصحافة وروادها، أعضاء لجنة المعاشات بنقابة الصحفيين المصريين، جرائم الإبادة الجماعية، التي يرتكبها الكيان الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني، في انتهاك صارخ للقوانين والمواثيق والمعاهدات الدولية التي تلزم أطراف الصراع المسلح بحماية أرواح وسلامة المدنيين.

ويشدد شيوخ الصحفيين وروادها، على أن الاستهداف المتعمد للمستشفى الأهلي المعمداني بقطاع غزة، يمثل ذروة سحق أبسط القيم الإنسانية التي استقر عليها الضمير العالمي، بعد أن ذاق ويلات حربين عالميتين، ليعاود الصهاينة ارتكاب مجازر بحق المدنيين، وفي مقدمتهم المرضى والأطفال والشيوخ والنساء، والمُقعدون بفعل سلاسل سابقة من قصف العدوان.

ويشدد رواد المهنة وشيوخها على دعمهم الكامل لقرارت القيادة السياسية المصرية، في الحفاظ على ثوابت القضية الفلسطينة، وما يتخذ من إجراءات لحماية الأمن القومي المصري وكامل التراب الوطني، آملين أن يتمكن مؤتمر القاهرة للسلام، من وقف نزيف الدماء، والخروج بخارطة طريق لحلول جذرية للقضية، تكفل كامل حق الشعب الفلسطيني،في إقامة الدولة الفلسطينية المُستقلة.

وقررت لجنة المعاشات، برئاسة أيمن عبدالمجيد، عضو مجلس النقابة، تعليق فعالياتها الشهرية المقررة سلفًا للاحتفاء بشيوخ المهنة وروادها، حدادًا على أرواح الشهداء الفلسطينيين الذين ارتقوا، وللتفرغ للقتال على جبهة الوعي، دعمًا لصمود الشعب المرابط على أرضه، وحقه في ممرات إغاثة إنسانية، وعلاج للمصابين، وإقامة دولته المُستقلة وعاصمتها القدس.

وشدد رواد المهنة، على أن الصحفيين المصريين والعرب، بوسائل الإعلام المكتوبة والمرئية والمسموعة، شهود عيان على عدالة القضية الفلسطينية، وسلاسل الجرائم الإرهابية الصهيونية بحق الشعب الفلسطيني والعربي، منذ نشأة الحركة الصهيونية، ومرورًا بتأسيس الكيان المحتل، وما ارتكبه الصهاينة من جرائم ومجازر في صبرا وشاتيلا، وحرق المسجد الأقصى ومذبحة الحرم الإبراهيمي، وصولًا إلى ما يشهده العالم الآن.

ويشدد شيوخ مهنة الصحافة وروادها، على أهمية دور الصحفيين، في التصدي لحملات التزييف والتضليل الممنهج الذي تقوم به وسائل إعلام غربية، تروج للأكاذيب الصهيونية، وتختصر القضية في مدة زمنية لا تتجاوز أسابيع من صراع ممتد يعود إلى أكثر من 75 عامًا، وتواطؤ غربي تجاهل التصدي لاستفزازات حكومة إسرائيلية متطرفة، وحق الشعب الفلسطيني المقهور، في الحياة والدولة المستقلة وفق مقررات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.

ويؤكد أعضاء اللجنة على دعمهم الكامل لصمود الشعب الفلسطيني على أرضه، ورفضهم مخططات تصفية القضية عبر تهجير المدنيين من غزة إلى مصر، وحق المهجرين عام 1948 في العودة، وضرورة إيقاظ الضمير العالمي لوقف نزيف الدماء، وفتح ممرات آمنة للمساعدات الإنسانية والطبية.

وجدد شيوخ المهنة تمسكهم الكامل بقرارات الجمعية العمومية لنقابة الصحفيين، برفض التطبيع مع الكيان الصهيوني، وهو ما تؤكد الأحداث أن الوعي الشعبي الجمعي المصري، محق في قراراته التاريخية، ويناشدون جموع الشعوب العربية التمسك بحظر التطبيع، مع الكيان المحتل نصرة للقضية.

رئيس لجنة المعاشات
أيمن عبدالمجيد

مقالات ذات صلة