شئون مصرية ومحليات

تبطين ترع المنيا.. مشروع قومي حافظ على مياه الري وزاد إنتاجية المحاصيل

في يوم 9 أكتوبر، 2023 | بتوقيت 11:43 صباحًا

جمال علم الدين

فوائد مهمة تحققت من خلال المشروع القومي لتبطين وتأهيل الترع في محافظة المنيا، حيث تروي المياه النظيفة مساحات واسعة من الأراضي بكفاءة عالية وفي وقت قصير، مع عدم هدر المياه، مما أدى إلى تحسين البيئة وتقليل وقت تشغيل أجهزة الري، ومن ثم توفير تكلفة الوقود.

في مركز مطاي تم تبطين ترعة أبو حسيبة، وهي واحدة من الترع التي تم تبطينها بالكامل في المنيا، وتغطي مساحات واسعة من الأراضي المزروعة بمحاصيل مختلفة، مثل البطاطس والبرسيم في فصل الشتاء، والذرة والقمح في فصل الصيف.

وقال عماد نوار من سكان مركز مطاي ، إن تبطين الترعة قدّم عددا من الفوائد لجميع المستفيدين منها، تشمل تسهيل تدفق مياه الري في القنوات الفرعية وتشغيل أجهزة الري لفترات قصيرة، وبالتالي توفير استهلاك الوقود.

فوائد مهمة تحققت من خلال المشروع القومي لتبطين وتأهيل الترع في محافظة المنيا، حيث تروي المياه النظيفة مساحات واسعة من الأراضي بكفاءة عالية وفي وقت قصير، مع عدم هدر المياه، مما أدى إلى تحسين البيئة وتقليل وقت تشغيل أجهزة الري، ومن ثم توفير تكلفة الوقود.

في مركز مطاي تم تبطين ترعة أبو حسيبة، وهي واحدة من الترع التي تم تبطينها بالكامل في المنيا، وتغطي مساحات واسعة من الأراضي المزروعة بمحاصيل مختلفة، مثل البطاطس والبرسيم في فصل الشتاء، والذرة والقمح في فصل الصيف.

وقال عماد نوار من سكان مركز مطاي إن تبطين الترعة قدّم عددا من الفوائد لجميع المستفيدين منها، تشمل تسهيل تدفق مياه الري في القنوات الفرعية وتشغيل أجهزة الري لفترات قصيرة، وبالتالي توفير استهلاك الوقود.

وقال رمضان خاطر، مزارع إن تبطين الترع في مركز المنيا حل مشكلة عدم وصول المياه إلى الأراضي النهائية بسبب الجوانب الترابية الطينية، التي كانت تتسبب في هدر كميات كبيرة من المياه، وقد تم تصميم أعمال التبطين بشكل فني لتحقيق تدفق أسرع وأكثر سلاسة للمياه.

وأوضح أشرف محمد، مزارع، من قرية أبو حسيبة، إن مشروع تبطين ترعة القرية أسعد جميع المزارعين، حيث تم تقليل استهلاك الأسمدة والمبيدات بنسبة تقارب النصف، وتوفير تكاليف العمالة باستخدام أقل عدد ممكن من العمال، كما زادت إنتاجية الفدان، فمثلاً كانت إنتاجية البطاطس للفدان الواحد تقتصر على 8 أطنان قبل تبطين الترعة، ولكن الآن وصلت إلى حوالي 10 أطنان للفدان الواحد، وهذا يعد مكسبًا كبيرًا للفلاحين الذين يسعون دائمًا لتقليل تكاليف الإنتاج.

ومن جانبه، قال اللواء أسامة القاضي، محافظ المنيا، في تصريحات سابقة، إن تكلفة المشروع القومي لتبطين الترع في المحافظة يقارب 2 مليار و700 مليون جنيه، وتم الانتهاء من تنفيذ أكثر 550 كيلو متر من أصل 820 كيلو على مستوى المحافظة.

وأضاف المحافظ، أن المشروع القومي لتأهيل وتبطين الترع، يأتي تنفيذاً لتوجيهات القيادة السياسية، لترشيد استخدام الموارد المائية كأحد محاور الاستراتيجية القومية للموارد المائية، موضحا أن أعمال التأهيل الجارية سيكون لها مردود اقتصادي واجتماعي ملموس في المناطق التي يتم التنفيذ فيها وستؤدى إلى تحقيق نقلة حضارية في تلك المناطق، حيث ستسهم بشكل كبير في تحسين البيئة ومستوى معيشة المواطنين، وترشيد الاستخدامات المائية وحل مشاكل توصيل المياه في نهايات الترع، والمساهمة في الإنتاجية الزراعية.

وأكد المحافظ، ضرورة نشر الوعي بين المواطنين، بأهمية هذا المشروع القومي الكبير، مشدداً على ضرورة الحفاظ عليه من التعديات وإلقاء المخلفات بالترع، موجهاً بتفعيل دور الزراعة والروابط الزراعية للحفاظ على المساقى بالترع ومنع إلقاء المخلفات بكافة أشكالها حفاظا على الثروة المائية الداعمة لاستمرار الزراعة.

مقالات ذات صلة