أخبار عاجلةالمنطقة الحرةعالم الطيران

أسطول أكاديمية الإمارات لتدريب الطيارين يرتفع إلى 30 طائرة

في يوم 8 يونيو، 2023 | بتوقيت 1:13 مساءً

 تسلمت أكاديمية الإمارات لتدريب الطيارين، التي تقدم أحد أكثر برامج تدريب الطيارين تقدماً في العالم، حديثاً ثالث طائرة من طراز Diamond DA42-VI الخفيفة ذات المحركين ليرتفع إجمالي طائرات أسطول التدريب في الأكاديمية إلى 30 طائرة.

وتتيح الطائرات من طراز “دايموند” للأكاديمية توفير التدريب على الطائرات الخفيفة ذات المحركين، والتي تعد بمثابة جسر بين عمليات التدريب على الطائرات ذات المحرك الواحد والطائرات النفاثة الخفيفة.

وقد قامت طائرة Diamond DA42-VI الجديدة التي تحمل شعار طيران الإمارات، وتتمتع بمدى طيران يصل إلى 1225 ميلًا بحرياً برحلتها من العاصمة النمساوية فيينا إلى دبي، مع التوقف في هيراكليون بجزيرة كريت اليونانية وشرم الشيخ في مصر. ويمكن للراغبين مشاهدة فيديو الرحلة بالضغط هنا.

ومع تضمن أسطول الأكاديمية 27 طائرة أخرى من طرازي Cirrus  و Phenom، باتت أكاديمية الإمارات لتدريب الطيارين تتيح للطلاب التدرب على ثلاثة أنواع من الطائرات قبل تخرجهم من الأكاديمية، وهو أمر نادر في عالم تدريب الطيارين.

وقال الكابتن عبد الله الحمادي نائب رئيس أكاديمية الإمارات لتدريب الطيارين: تتمثل رؤيتنا في الاستثمار المكثف والمستمر في نظامنا التدريبي، وتمكينه بأحدث الأدوات والتقنيات والبنى التحتية لضمان تأهيل طلابنا طبقاً لأرفع المستويات، بحيث يتمتعوا لدى تخرجهم بمستويات رفيعة من الكفاءة والمهارة. وسنواصل الوفاء بوعدنا بتحريج أعداد متنامية من الطيارين المؤهلين للعمل في طيران الإمارات وصناعة الطيران بشكل عام.

وأضاف الكابتن عبد الله الحمادي بقوله: تتكامل الطائرات من طراز “Diamond DA42-VI ” بشكل مثالي بين الطائرات ذات المحرك الواحد والطائرات النفاثة الخفيفة ضمن أسطول طائرات التدريب في الأكاديمية، حيث تمتاز هذه الطائرات بالموثوقية والتطور كما أنها صديقة للبيئة، وهو ما يتماشى تماماً مع أهدافنا. كما أن ضم هذه الطائرات إلى أسطولنا من طائرات التدريب يتيح للمتدربين اكتساب خبرات نوعية في قيادة الطائرات متعددة المحركات ذات المكبس، حيث يضمن التدرب على المزيد من أنواع الطائرات تمتع الطلاب بتجربة تعليمية أكثر تنوعا وشمولية.

وبدوره قال ليكون تشانغ، الرئيس التنفيذي لشركة “دايموند إيركرافت أوستريا”: “نحن فخورون جدًا بالتعاون مع طيران الإمارات، ونشيد برؤيتها التي تركز على استخدام أحدث التقنيات لتأهيل الجيل الجديد من طياري الناقلات الجوية. حيث تتميز طائرات دايموند بتقنيات رائدة في الصناعة، كما أنها ذات كلفة فعالة وتتمتع بأرفع معايير السلامة والمسؤولية البيئية. 

وكانت أكاديمية الإمارات لتدريب الطيارين قد طلبت في شهر مارس الماضي شراء 3 طائرات Diamond DA42-VI  إلى جانب جهاز طيران تشبيهي (سميوليتر) مماثل لمقصورة القيادة في هذا الطراز من الطائرات، في صفقة قيمتها 4 ملايين يورو. ومن المتوقع أن تتسلم الأكاديمية جهاز الطيران التشبيهي قريباً، بحيث يبدأ الطلاب التدريبات على طائرة دايموند في الأشهر المقبلة.

وتعد طائرات DA42-VI ذات الأربعة مقاعد أحدث نسخة من الطائرات ذات المحركين ذات المكبس. وهي الأولى من نوعها للطيران العام تجمع بين الهيكل التقني المتطور وأحدث إلكترونيات الطيران وكفاءة الطاقة. وإلى جانب تمتعها بمزيج فريد من تميز الأداء وتنوع الاستخدامات، تم تصميم طائرات DA42-VI لجعل الانتقال من قيادة طائرة بمحرك واحد إلى طائرة ذات محركين أكثر سلاسة وسهولة. وتتميز الطائرة أيضاً بتحقيق وفورات في استهلاك الوقود تصل إلى 50٪ مقارنة بالطائرات التقليدية ذات المحركين، وهي توفر رؤية ممتازة أثناء جميع مناورات الطيران.

عن أكاديمية الإمارات لتدريب الطيارين:

افتتحت طيران الإمارات في عام 2017 أكاديمية الإمارات لتدريب الطيارين في دبي الجنوب لتدريب المواطنين الإماراتيين والطلاب الدوليين ليصبحوا طيارين. وتجمع الأكاديمية بين تقنيات التعلم المتطورة وأسطولٍ حديثٍ من 30 طائرة لتدريب الطلبة المبتدئين على الطيران. ويحظى خريجو الأكاديمية بفرصة الخضوع لعملية التوظيف الصارمة في طيران الإمارات، والتي حظيت بنسبة نجاح 100% حتى البيان.

ويضم أسطول الأكاديمية حالياً 22  طائرة من طراز “سيروس G6 SR22″ ذات محرك واحد و5 طائرات نفاثة خفيفة من طراز “إمبراير فينوم   EV100″. و3 طائرات من طراز دايموند DA42-VI   ذات المحركين.

يضم حرم أكاديمية الإمارات لتدريب الطيارين، الذي تعادل مساحته 200 ملعب كرة قدم، 36 فصلاً دراسياً حديثاً، و6 أجهزة طيران تشبيهي (سميوليتر) كاملة الحركة، وبرج مستقل لمراقبة الحركة الجوية، ومدرج خاص طوله 1800 متر.

المدرسة الأرضية (53 أسبوعاً): جميع الفصول الدراسية، وعددها 36، مجهزة بشاشتين تعملان باللمس قياس 86 بوصة، تعملان ببرنامج تدريب مفصل تم إنشاؤه خصيصاً لأكاديمية الإمارات لتدريب الطيارين. يخضع الطلبة لما لا يقل عن 1100 ساعة من التدريب الأرضي، ويصلون إلى المواد عبر أجهزتهم الخاصة، المرتبطة ببعضها البعض، ما يخلق بيئة تدريب تفاعلية.

مدرسة الطيران (315 ساعة): يتدرب الطلبة على الأجهزة التشبيهية وطائرات Cirrus بمحرك واحد وطائرات فينوم النفاثة، كما سيتدربون قريباً على طائرات دايموند DA42-VI   ذات المحركين.

مقالات ذات صلة