أخبار عاجلةالمنطقة الحرةسلايدرشئون مصرية ومحليات

“اللواء الدكتور سمير فرج ” يكتب لـ ” المحروسة نيوز ” عن : الدرس الهندي

في يوم 3 فبراير، 2023 | بتوقيت 10:00 مساءً

“الدرس الهندي”، أو “The Indian Lesson”، هو المصطلح الذي أطلقه الغرب على ما حدث في الهند، تلك الدولة التي حصلت على استقلاها في 1947، بعد عقود من استنزاف مواردها على يد الاستعمار البريطاني، الذي ترك 95% من شعبها يعاني الفقر والمرض والجهل والبطالة، فكانت تلك أولى معاركها. أما الثانية، فكانت معركتها مع باكستان، عدوها اللدود، التي اشتبكت معها في أعمال عنف مسلح، فقدت فيها الهند أكثر من مليون مواطن، خلال حربها الشهيرة.

وفجأة، انتفض المارد الهندي، ليصبح خامس أكبر قوة اقتصادية في العالم، ورابع قوة عسكرية، بعد أمريكا وروسيا والصين. ورغم كون الهند ثاني أكبر دول العالم، بعد الصين، من حيث التعداد السكاني، البالغ 1.4 مليار نسمة، إلا أنها نظرت لمواردها البشرية، باعتبارها ثروة، حولتها إلى طاقة منتجة، اكتسبت احترام وتقدير العالم.

كانت العلاقات المصرية الهندية قد بدأت في عام 1961، بتأسيس حركة عدم الانحياز، التي أعلنها الرئيس عبد الناصر عام 1955، في مؤتمر باندونج، إلا أن العلاقات الثنائية مرت، بعد رحيله، بحالة فتور، حتى قام الرئيس السيسي، بزيارته التاريخية للهند، في الأسبوع الماضي، لتنعش العلاقات، وتعيدها لسابق مجدها، خاصة في ظل ما يشهده العالم من تحولات كبيرة، نتيجة لأحداث الحرب الروسية الأوكرانية.

جاء توقيت الزيارة متسقاً مع الإصلاحات الشاملة، المنتظر أن يشهدها مجلس الأمن، بالأمم المتحدة، بضم قوى جديدة، ضمن تشكيل أعضاؤه الدائمين، إذ تعتبر مصر أقوى الدول المرشحة لشغل مقعد دائم عن قارة أفريقيا، بينما تعد الهند أقوى المرشحين عن قارة آسيا. وقد أسفرت الزيارة عن الاتفاق على رفع حجم التبادل التجاري بين البلدين إلى 12 مليار دولار، خلال السنوات الخمس المقبلة، لتتبوأ العلاقات الاقتصادية مكانتها المستحقة، اعتماداً على الخبرات المتبادلة في مجالات المنسوجات، والملابس الجاهزة، والطاقة، والبتروكيماويات، وتكنولوجيا المعلومات، والمستحضرات الطبية، وغيرها.

كما ستشهد العلاقات العسكرية، تعاوناً في مجال الصناعات الحربية، التي بدأت في خمسينات القرن الماضي، كأول تعاون عسكري مع الهند، في مصنع الطائرات بحلوان، لإنتاج الطائرة “القاهرة 300″، ذلك المشروع الذي توقف، نتيجة لحرب 1967. ولقد كانت دعوة الرئيس السيسي لحضور قمة الـ20، أحد ركائز الشراكة الاستراتيجية بين الدولتين، والتي سوف تتبلور بتخصيص منطقة للصناعات الهندية، داخل المنطقة الاقتصادية لقناة السويس.

وهكذا، فقد أثبتت تلك الزيارة التاريخية، الحكمة في اختيار الشركاء الاستراتيجيين، والمتوقع أن تكون باكورة لازدهار العلاقات المصرية الهندية، بما يحقق المصالح المشتركة بين البلدين.

Email: sfarag.media1@outlook.com

كاتب  المقال

اللواء أركان حرب الدكتور سمير سعيد محمود فرج

هو احداً من أهم أبناء القوات المسلحة المصرية

ولد في 14 يناير في مدينة بورسعيد، لأب وأم مصريين.

تخرج، سمير فرج، من الكلية الحربية عام 1963

والتحق بسلاح المشاة، ليتدرج في المناصب العسكرية حتى منصب قائد فرقة مشاة ميكانيكي.

تخرج من كلية أركان حرب المصرية في عام 1973

والتحق بعدها بكلية كمبرلي الملكية لأركان الحرب بإنجلترا في عام 1974، وهي أكبر الكليات العسكرية في المملكة البريطانية،وواحدة من أكبر الكليات العسكرية على مستوى العالم.

فور تخرجه منها، عُين مدرساً بها، ليكون بذلك أول ضابط يُعين في هذا المنصب، من خارج دول حلف الناتو، والكومنولث البريطاني.

تولى، اللواء أركان حرب الدكتور سمير سعيد محمود فرج، ، العديد من المناصب الرئيسية في القوات المسلحة المصرية، منها هيئة العمليات، وهيئة البحوث العسكرية. وعمل مدرساً في معهد المشاة، ومدرساً بكلية القادة والأركان. كما عين مديراً لمكتب مدير عام المخابرات الحربية ورئاسة إدارة الشئون المعنوية.

تتلمذ على يده العديد من الشخصيات السياسية والعسكرية البارزة، إبان عمله مدرساً في معهد المشاة، ومدرساً في كلية القادة والأركان المصرية.

لم تقتصر حياته العملية، على المناصب العسكرية فحسب، وإنما عمل، سمير فرج، بعد انتهاء خدمته العسكرية، في العديد من المناصب المدنية حالتى الحيوية، ومنها وكيل أول وزارة السياحة، ورئيس دار الأوبرا المصرية، ومحافظ الأقصر. ويشغل حالياً منصب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة NatEnergy.

وله العديد من الكتب والمؤلفات العسكرية، خاصة فيما يخص أساليب القتال في العقيدة الغربية العسكرية. كما أن له عمود أسبوعي، يوم الخميس، في جريدة الأهرام المصرية ومقال أسبوعى يوم السبت فى جريدة أخباراليوم

مقالات ذات صلة

error: Alert: Content is protected !!