أخبار عاجلةالمنطقة الحرةشئون مصرية ومحليات

“اللواء الدكتور سمير فرج “يكتب لـ ” المحروسة نيوز ” عن : 30 يونيو والشعب المصري

في يوم 1 يوليو، 2022 | بتوقيت 7:00 مساءً

سيذكر التاريخ، مهما طال الأمد، أن الشعب المصري هو الذي فجر ثورة 30 يونيو، لكنه سيذكر، أيضاً، أن جيش مصر هو الذي أيد حراك هذا الشعب، ونجح في تخليصه من حكم جماعة الإخوان، ليتشارك الشعب والجيش في مكاسب التخلص من حكم تلك الجماعة الإرهابية، التي كانت تستهدف إسقاط الجيش المصري، الذي أقسم بالولاء للوطن والأرض، واستبداله بالحرس الثوري المصري، مثلما حدث في إيران، الذي يقسم بولائه للمرشد الإخواني، وليس للوطن.

ثورة 30 يونيو

ولا ننسى، أبداً، زيارتي قاسم سليمان، أحد أكبر قيادات الحرس الثوري الإيراني، إلى مصر، أيام حكم الإخوان، وهو ما كان للاتفاق على تأسيس الحرس الثوري المصري، على نفس النهج الإيراني، بديلاً عن القوات المسلحة المصرية. وكانت الخطوات، الأولية، قد بدأت، بالفعل، لتنفيذ ذلك المخطط، إذ اجتمع قاسم سليمان، مع عدد من قيادات جماعة الإخوان، وتم وضع خطة تفصيلية لقيام الحرس الثوري المصري، في خلال عام واحد، تنقسم إلى ثلاثة أشهر لإعداد الشكل التنظيمي العام، وثلاثة أخرى لتجنيد العاملين من شباب ورجال الإخوان، ثم ستة أشهر لتدريب تلك العناصر، إلا أن ثورة الشعب في 30 يونيو 2013، أفشلت ذلك التخطيط الإرهابي.

وفي أوائل يناير 2020، قامت الولايات المتحدة الأمريكية باغتيال قاسم سليمان، في عملية خاطفة، على طريق مطار بغداد، بواسطة الطائرات المسيرة بدون طيار، باعتباره العقل المدبر وراء تنفيذ العديد من العمليات الإرهابية في المنطقة. كما أفشلت 30 يونيو خطة الإخوان في جعل مصر مركزاً لقيادتهم في المنطقة، يتولون منها السيطرة على منطقة المغرب العربي، من خلال إخوان تونس وحزب النهضة بقيادة الغنوشي والجزائر والمغرب، ثم يتجهون جنوباً، إلى السودان، حيث كان الرئيس البشير أكبر داعم لهم، ومنها إلى الصومال، بواسطة حركة الشباب الصومالي الإخواني، ثم اليمن لتصبح لهم السيطرة على الحوثيين هناك.

فالحمد لله الذي نجانا من حكم جماعة الإخوان الإرهابية، وألهم الرئيس عبد الفتاح السيسي الحكمة في ذلك، وأنعم عليه ببعد النظر، فيما قام به من تطوير القوات المسلحة المصرية، ورفع كفاءتها، لتحتل، في عامنا الحالي، المركز الثاني عشر، في ترتيب القوى العسكرية في العالم، وتصنف الأولى في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، ولتستكمل واجبها في حفظ الأمن القومي المصري، وحماية حدودنا واستثماراتنا في حقول الغاز في البحر المتوسط، وتأمين قناة السويس، والقضاء على الإرهاب.

Email: sfarag.media@outlook.com1

كاتب المقال

اللواء أركان حرب الدكتور سمير سعيد محمود فرج

واحداً من أهم أبناء القوات المسلحة المصرية.

ولد في 14 يناير في مدينة بورسعيد، لأب وأم مصريين.

تخرج، سمير فرج، من الكلية الحربية عام 1963.

والتحق بسلاح المشاة، ليتدرج في المناصب العسكرية حتى منصب قائد فرقة مشاة ميكانيكي.

تخرج من كلية أركان حرب المصرية في عام 1973.

والتحق بعدها بكلية كمبرلي الملكية لأركان الحرب بإنجلترا في عام 1974، وهي أكبر الكليات العسكرية في المملكة البريطانية،وواحدة من أكبر الكليات العسكرية على مستوى العالم.

فور تخرجه منها، عُين مدرساً بها، ليكون بذلك أول ضابط يُعين في هذا المنصب، من خارج دول حلف الناتو، والكومنولث البريطاني.

تولى، اللواء أركان حرب الدكتور سمير سعيد محمود فرج، ، العديد من المناصب الرئيسية في القوات المسلحة المصرية، منها هيئة العمليات، وهيئة البحوث العسكرية. وعمل مدرساً في معهد المشاة، ومدرساً بكلية القادة والأركان. كما عين مديراً لمكتب مدير عام المخابرات الحربية ورئاسة إدارة الشئون المعنوية.

تتلمذ على يده العديد من الشخصيات السياسية والعسكرية البارزة، إبان عمله مدرساً في معهد المشاة، ومدرساً في كلية القادة والأركان المصرية.

لم تقتصر حياته العملية، على المناصب العسكرية فحسب، وإنما عمل، سمير فرج، بعد انتهاء خدمته العسكرية، في العديد من المناصب المدنية الحيوية، ومنها وكيل أول وزارة السياحة، ورئيس دار الأوبرا المصرية، ومحافظ الأقصر. ويشغل حالياً منصب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة NatEnergy.

وله العديد من الكتب والمؤلفات العسكرية، خاصة فيما يخص أساليب القتال في العقيدة الغربية العسكرية. كما أن له عمود أسبوعي، يوم الخميس، في جريدة الأهرام المصرية ومقال أسبوعى يوم السبت فى جريدة أخباراليوم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

error: Alert: Content is protected !!