أخبار عاجلةالمنطقة الحرةسياحة وسفرشئون مصرية ومحليات

محمد عثمان: 28% زيادة فى الطلب علي ” السياحة الثقافية” والأسعار ترتفع بنسبة 18% خلال موسم الشتاء الماضى

في يوم 6 مايو، 2022 | بتوقيت 6:18 مساءً

أعلنت لجنة تسويق السياحة الثقافية، في تقريرها الموسمي الذي يصدر مع نهاية كل موسم سياحي، أبرز نتائج موسم الشتاء الذي يبدأ في أول أكتوبر وينتهي مع بداية شهر مايو

وقالت اللجنة اليوم في بيان صحفي أن هناك زيادة في حجم الطلب علي منتج السياحة الثقافية خلال موسم الشتاء بنسبة 28% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، كما شهدت أسعار البرامج زيادة في الأسعار تقدر بنسبة 18% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، و زاد متسوط إنفاق السائح من 90 إلي 115 دولار، فيما شهد الموسم أيضا زيادة في متوسط عدد الليالي السياحية.
وأرجع محمد عثمان رئيس لجنة تسويق السياحة الثقافية، زيادة معدل الطلب علي منتج السياحة الثقافية وزيادة أسعار البرامج إلى التراجع النسبي لانتشار جائحة كورونا، وما صاحب ذلك من تخفيف قيود السفر، مشيرا إلى استئناف الطيران العارض من السوق الاسباني، الذي يسير ما بين 12 إلي 14 رحلة اسبوعيا كذلك عودة السوق الفرنسي بقوة بعد اختفاء ما يقرب من 10 سنوات عن منتج السياحة الثقافية و يسير ما بين 8 إلي 10 رحلات اسبوعيا، وعلى المستوي المحلي كان يوم 25 نوفمبر 2021 يوم فارق في تاريخ السياحة الثقافية اليوم الذي شهد فيه الرئيس عبد الفتاح السيسي احتفالية إحياء طريق الكباش، و يعد أبرز أسباب جذب السائح الأمريكي إلي مصر و هو سائح مرتفع الإنفاق.
واوضح “عثمان” أن تلك الاحتفالية كانت أبرز أسباب صعود الطلب علي منتج السياحة الثقافية وما تلي ذلك من تحريك لأسعار البرامج، مشيرا إلى أن اللجنة في تقدير.
كما أكدت اللجنة في تقريرها، أن عودة منتج الرحلات النيلية الطويلة وافتتاح معبد دندره كان له أثر بارز في جذب سائح نحو المنتج الثقافي و الأثري مشيرا إلي الشغف الكبير لدي الزائرين بالرحلات النيلية، وزيارة معبد دندره.
وقال رئيس لجنة تسويق السياحة الثقافية، أن من أهم نتائج تحسين البنية الأساسية خاصة الطرق كان رحلات اليوم الواحد، المعروف اعلاميا برحلات البرامج المشتركة، وهي نتاج حقيقي لطفره في تحسين جودة الطرق.
وأضاف أن هناك ارتفاع ملحوظ لإقبال المصريين على زيارة المقاصد الأثرية في صعيد مصر وهو ما يعني بشكل واضح حدوث تغير ايجابي في مفهوم السفر لدي الأسرة والشباب المصريين. كما تابع أنه خلال الموسم المنتهي في مطلع مايو الجاري شهدت الأقصر انعقاد ما يقرب من 70 مؤتمر علمي ومؤتمرات مهنية ومؤتمرات لشركات عالمية طبية وصيدلانية، وهو ما يؤشر إلى أن الأقصر مؤهله لجذب سياحة المؤتمرات.
وشهد أيضا الموسم منتج جديد هو سياحة الحفلات الخاصة حيث شهدت المعابد 23 فاعلية، كانت تحرص على أن يكون الافتتاح أو الختام في المعابد الأثري وذلك وفق الضوابط القانونية، ومعايير وزارة السياحة والأثار.
وفي سياق متصل كان هناك إقبال كبير على رحلات البالون والتي تعد أحد أهم عناصر الجذب للسائح حيث بلغ متوسط عدد الرحلات 46 رحلة في اليوم الواحد، فيما شهدت المقابر الأثرية ذات التذكر مرتفع الثمن علي غرار مقبرة نفرتاري 1400 جنيه، و مقبرة سيتي الأول، و هو دلاله علي تميز منتج السياحة الثقافية، و هو ما كان واضح في زيادة معدل الطلب عليها بشكل كبير.
كما أنه من أبرز النتائج الإيجابية هو ارتفاع الوعي لدي الشارع الأقصري نتيجة للدورات التدريبية التي قدمتها وزارة السياحة والأثار بالتعاون مع الاتحاد المصري للغرف السياحية مع المهنيين العاملين بالقطاع، إلى جانب دور لجنة تسويق السياحة الثقافية مع رجل الشارع الأقصري حيث تدريب سائقي عربات الحنطور، و ” ريس المراكب الشراعية” كذلك تم مخاطبة المدار بهدف الاهتمام برفع الوعي السياحي لدي طلاب المدارس.

مقالات ذات صلة