آثار ومصرياتأخبار عاجلةسلايدرسياحة وسفرشئون مصرية ومحليات

مع الإحتفال بإعادة إحياء طريق المواكب .. ” العنانى ” يُعلن إرتداء الأقصر ثوب الهوية البصرية الجديد كمقصد سياحي نابض بالحياة

في يوم 25 نوفمبر، 2021 | بتوقيت 10:22 مساءً

أعلن الدكنور خالد العنانى ، وزير السياحة والآثار ، أن محافظة الأقصر وبناء على توجيهات وتعليمات فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسى ، رئيس الجمهورية، قد تم الإنتهاء من مشروع الهوية البصرية لمحافظة الأقصر .

وقال وزير السياحة خلال كلمته  فى إحتفالية إعادة إكتشاف وإحياء وتطوير طريق الموكب بالأقصر والذى شرفه فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسى ، رئيس الجمهورية والسيدة قرينته  اليوم الخميس وذلك بحضور الدكتور مصطفي مدبولى رئيس مجلس الوزراء، وما يقرب من 20 وزيراً وأكثر من 200 من ممثلي وكالات الأنباء والصحف والقنوات التليفزيونية المحلية والدولية، ومجموعة من المدونين والمؤثرين المصريين والأجانب أن هذه الفعالية“الأقصر…”طريق المواكب ” الكباش” هي احتفالية ترويجية حضارية تهدف إلى الترويج السياحي لمحافظة الأقصر كأكبر متحف مفتوح في العالم وإبراز ما بها من مقومات سياحية وأثرية متميزة ومتنوعة من شمس دافئة ورحلات نيلية بالفلائك ورحلات بالبالون الطائر والتنزه بالحنطور على كورنيش النيل الساحر، والقيام بجولات بالأسواق التقليدية التي تتميز بالعطارة والسلع والمنتجات التراثية والحرف اليدوية.

وأضاف  العنانى إنها تأتي في ظل الانتهاء من مشروع الكشف عن طريق المواكب الكبرى المعروف إعلامياً بطريق الكباش، وانتهاء مشروعات هامة بالأقصر: الهوية البصرية – تطوير الكورنيش.

كما تأتي هذه الاحتفالية أيضاً وفقاً للسياسة الترويجية الجديدة التي تنتهجها لوزارة السياحة والآثار وفقاً للإستراتيجية الإعلامية التي أعدها تحالف كندي إنجليزي متخصص بعد جائحة فيروس كورونا والذي أوصى بإبراز المقصد السياحي المصري والترويج له كمقصد آمن حي نابض بالحياة من خلال عدة محاور من بينها تنظيم عدد من الفعاليات على مدار العام في المحافظات والمناطق السياحية المختلفة في مصر.

وعبر السطور التالية نعرض أهم وأبرز المعلومات والمحاور للهوية البصرية التي تحدث عنها وزير السياحة والآثار أمام الرئيس عبد الفتاح السيسي.

– تم الانتهاء من أعمال الهوية البصرية بتوجيه من رئيس الجمهورية – وتنفيذ الجامعة الألمانية والهيئة الهندسية للقوات المسلحة.

– تشمل الهوية البصرية الترويج لمقاصدنا السياحية وفقًا للإستراتيجية الجديدة، كمقصد سياحي نابض بالحياة، دولة شابة منطلقة ومعاصرة من خلال الأنشطة السياحية المتنوعة والاحتفالات الكبرى، التي تعطي للسائح سبباً جديداً للحديث عن مصر، وزيارتها اليوم وليس غداً، والبقاء لفترة أطول.

– زيادة الوعي والانتماء لدى المصريين وبالأخص الأطفال والشباب.

مقالات ذات صلة

إغلاق
error: Alert: Content is protected !!