أخبار عاجلةحوادثسياحة وسفرشئون مصرية ومحليات

“حمدى زكى ” المستشار السياحى السابق بمدريد يكتب لـ ” المحروسة نيوز ” عن : كيف تواجه مصر ظاهرة إصابة السائحين الوافدين بـ “الإسهال”؟!!

في يوم 8 نوفمبر، 2021 | بتوقيت 12:19 صباحًا

أكتب هذا المقال كدعوة مني أو مبادرة -سمها ما شئت يا سيدي- لمواجهة ظاهرة إصابة السائحين عندنا بـ”الإسهال”!

وأعتقد أن هدف مقاومة هذه الظاهرة يمكن تصعيده إلى مصاف الأهداف القومية؛ إذ هو لا يقل خطورة عن هدف مواجهة الإرهاب.

وحدث ذات يوم في عام 1998  وعقب خروجي من اجتماع مع   الدكتور ممدوح البلتاجى بمكتبه رحمه الله توجهت لمدير مكتبه الأستاذ محفوظ علي، وأخذت بعض أوراقي التي كنت تركتها على مكتبه، وعند وصولي منزلي وجدت أننى أخذت بالخطأ أوراقا كان قد دون بها الدكتور ممدوح البلتاجى بعض التوصيات الموجهة لرئيس الوزراء الدكتور الجنزورى رحمه الله.

وأعدت هذه الأوراق لصديقي محفوظ فلفت نظري لطلبين خاصين بي بدأ بهما الوزير الراحل توصياته المرفوعة لمعالي رئيس الوزراء، الأول خاص بظاهرة تفشي الإسهال، والثاني تغيير جميع الحمّامات بالأماكن السياحية وكذلك المطارات وإقامة حمامات بالأماكن التى لا يوجد بها.

وأقدر وعي الدكتور البلتاجي، وقد عاش بباريس 16 عاما لدراسة الدكتوراة ثم عمل مستشارا إعلاميا بها، وحين جاء إسبانيا عقدنا اجتماعات برئاسته مع خبراء أسبان وأجمع الجميع علي ضرورة مواجهة ظاهرة الإسهال.

وقد أرجعوا الأسباب لسوء النظافة والمياة، ومع طول الفترة بين هذا الموقف ووقت كتابة هذه المبادرة في هذا المقال فما زالت تلك الظاهرة المستهجنة مستمرة، ولابد من اعتبارها هدفا قوميا تماما كهدف مقاومة الإرهاب.

ولقد علمت من أطباء أن الإسهال وغياب النظافة بيئة جاذبة للفيروسات عموما ومنها كوفيد 19 .

ومع العلم أن الأفواج الأسبانية التى زارت مصر خلال الفترة من أوائل سبتمبر وحتى الأسبوع الماضى لاقت معاناة شديدة خلال رحلاتهم منذ بداية دخولهم أرض مصر فى مقدمتها ارتفاع معدلات الإصابة بالإسهال بين السائحين الأمر الذي يهدد ويبدد كل الجهود المبذولة لإعادة السياحة إلى عصرها الذهبي سواء من الحكومة المصرية أو القطاع الخاص السياحى.

يا سادة يجب إعادة النظر فى الاشتراطات الصحية والبيئية ومعايير جودة صحة وسلامة الغذاء التى تطبقها الفنادق السياحية المصرية والتأكيد على سلامة وأمن وأمان وصحة الغذاء، لكونه أحد المكونات الأساسية للسائح فى رحلته لأى مكان وليس مصر فقط.

وبمناسبة حديثي عن “الإسهال” والغذاء الملوث، فقد قررت وزارة السياحة والأثار مؤخرا إغلاق أحد الفنادق بالغردقة وإيقاف مديره لمدة 6 شهور بعد إصابة 47 سائحاً من جنسيات مختلفة بالتسمم نتيجة تناولهم لوجبة عشاء، وقامت النيابة العامة بمباشرة تحقيقاً موسعاً حول حادث التسمم وأسبابه.

والعجيب أن منظمي الرحلات الأسبان على سبيل المثال غالبا ما يُوجه لهم هذا السؤال: كيف تبيعون بسهولة مقاصد سياحية كالأردن وإيران والمكسيك وغيرها بمجموعات تصل المجموعة إلى أربعين فردا وأقصى ما بعتم لمصر عشرين فردا وبصعوبة رغم ما بمصر من حضارة وآثار لا تقارن؟

طبعا لم يكن من الحكمة الإجابة بأن “ظاهرة خطيرة مثلا كالإسهال” تشل تفوقك الحضارى والآثاري، ناهيك عن مشكلة انتظار سيارة الشرطة لساعة أو أكثر عند الخروج من المطار أو عند الخروج من الفندق.

كاتب المقال

حمدى  محمود زكى

المستشار السياحى المصرى بالولايات

المتحدة واسبانيا والبرتغال الأسبق

عضو إتحاد الكتاب الاسبانيين

بعد تزايد إصابات السائحين الأسبان بـ “الإسهال “.. المستشار السياحى المصرى بمدريد الأسبق يطالب بتشديد المراقبة الصحية على مطاعم الفنادق الثابتة والعائمة

رئيس الوزراء يعقد اجتماعا لمتابعة استعدادات قطاع السياحة للموسم الشتوي بمقر متحف الحضارة بالفسطاط

العنانى فى إجتماع برئاسة مدبولى :لا تهاون مع المنشآت السياحية والفندقية المخالفة للإشتراطات الصحية مهما كان حجمها

الدكتور خالد عبد الغفار : حملات تفتيشية مفاجئة من وزارة الصحة على جميع المنشآت السياحية للتأكد من استيفائها للاشتراطات الصحية المعتمدة

رئيس سياحة النواب تؤكد :نتابع مع الجهات المعنية تطبيق المعايير الصحية لسلامة وأمان وصحة الغذاء المقدم لرواد المنشآت الفندقية والسياحية

مقالات ذات صلة

إغلاق
error: Alert: Content is protected !!