آثار ومصرياتالمنطقة الحرةسلايدر

سلطة الآثار الإسرائيلية  تُعلن : العثور على “بيضة دجاج “يعود تاريخها إلى 1000عام في حفرة صرف صحي أثرية في مدينة يافنى

في يوم 16 يونيو، 2021 | بتوقيت 11:00 صباحًا

اكتشف علماء آثار بيضة دجاج نادرة للغاية وسليمة بالكامل تقريبا يعود تاريخها إلى 1000 عام خلال عمليات تنقيب أثرية تجري مؤخرا في في مدينة يافني وسط البلاد، حسبما أعلنت سلطة الآثار الإسرائيلية اليوم الأربعاء.

تم العثور على هذا الاكتشاف المفاجئ خلال عمليات حفر وقائية لحفرة صرف صحي أثرية تعود إلى العصر الإسلامي. تقوم بها سلطة الآثار الإسرائيلية قبل تطوير حي جديد. وفقا لبيان صحفي صادر عن سلطة الآثار، صُدم علماء الآثار لاكتشاف بيضة الدجاج القديمة الهشة، والتي تم الحفاظ عليها تماما منذ ألف عام من خلال وجودها في البداية في فضلات بشرية داخل الحفرة.

وأشارت آلا ناغورسكي، عالمة الآثار في سلطة الآثار الإسرائيلية، إلى أنه “حتى اليوم، نادرا ما يبقى البيض صامدا لفترة طويلة في علب الكرتون في المتاجر. من المدهش الاعتقاد بأن هذا اكتشاف عمره 1000 عام!”

وأشارت ناغورسكي إلى أن “الحفظ الفريد للبيضة يرجع بشكل واضح إلى الظروف التي بقيت فيها لعدة قرون، حيث وُضعت في حفرة صرف صحي تحتوي على فضلات بشرية طرية حافظت عليها”.

يدير إيلي حداد وليئات نداف زيف وجون سيليغمان عمليات الحفر الأثرية واسعة النطاق في المنطقة. واكتشف علماء الآثار حتى الآن منطقة صناعية واسعة ومتنوعة تعود إلى العصر البيزنطي، وفقا لسلطة الآثار.

وقالت لي بيري غال من سلطة الآثار الإسرائيلية في بيان إن “بقايا قشر البيض معروفة من فترات سابقة، على سبيل المثال في مدينة داوود وفي قيساريا وأبولونيا، ولكن بسبب قشور البيض الهشة، لم يتم حفظ أي بيض دجاج كامل تقريبا. في الحفريات الأثرية، نجد أحيانا بيض نعام قديم، تحافظ قشرته السميكة عليه سليما”.

وفقا لبيري غال: “كان هناك صدع صغير في قاع البيضة، لذا تسربت معظم المحتويات منها. بقي بعض صفار البيض فقط، والذي تم حفظه لتحليل الحمض النووي في المستقبل”.

علماء الآثار ليسوا متأكدين من الكيفية التي انتهى المطاف بالبيضة في بئر الصرف الصحي، ولا يعتقدون أنهم سيعرفون السبب الحقيقي قط. إلى جانب البيضة، تم اكتشاف ثلاث دمى مصنوعة من العظم تعود إلى الفترة الإسلامية.

مقالات ذات صلة

إغلاق