أخبار عاجلةالمنطقة الحرةسلايدر

إعتباراً من اليوم الثلاثاء..اسرائيل تلغي ارتداء الكمامات في الأماكن العامة وتعود للعمل مثل قبل جائحة كورونا

في يوم 16 يونيو، 2021 | بتوقيت 12:00 صباحًا

بدأت إسرائيل اليوم الثلاثاء تفعيل قرارها الخاص إلغاء وجوب وضع الأقنعة الواقية “الكمامات” في الأماكن العامة المغلقة، على خلفية تحسن الصورة الوبائية.

وقال مدير عام وزارة الصحة، حيزي ليفي، في بيان: “إلزامية وضع الكمامات ستلغى اعتبارا من اليوم الثلاثاء 15 يونيو”.

واشار البيان إلى  أنه “يتعين على غير المطعمين أو لمن لم يتعافى من كورونا الاستمرار في ارتداء الكمامات في مؤسسات الرفاه الاجتماعي والمؤسسات الطبية حيث يرقد المصابون فيها لفترات طويلة ودور رعاية المسنين”.

كما يلزم المسافرون في الرحلات الجوية بوضع الكمامات وينطبق الأمر أيضا على المحجورين المتوجهين الى أماكن الحجر الصحي.

وقد انتظرت وزارة الصحة الى اليوم لترى ما اذا كانت ازالة القيود بموجب الشارتين البنفسجية والخضراء ستؤدي الى ارتفاع نسبة الاصابات بالوباء حيث اتضح انه ليس هناك ارتفاع كهذا ، وتم تشخيص 30 حالة اصابة فقط خلال الاسبوع الاخير.

وقد وقع المدير العام لوزارة الصحة الإسرائيلية، حيزي ليفي،  تعديلا على مرسوم الصحة العامة يقضي بإلغاء فرض ارتداء الكمامات الواقية من انتشار جائحة كورونا، مع تحديد استثناءات لهذا القرار.

من جهته، أقر التعديل الاستثناءات التي يشملها هذا القرار، والتي سيبقى مفروضا عليهم التزام ارتداء الكمامات، وهم غير المطعمين ضد فيروس كورونا، والذين لم يصابوا بفيروس كورونا وتعافوا منه، والعاملون والزائرون في مؤسسات الرعاية والمؤسسات الصحية ومؤسسات كبار السن، والأشخاص الذين يفرض عليهم الحجر المنزلي وهم في طريقهم لتنفيذ أمر الحجر، كما سيطلب من الركاب على الرحلات الجوية أن يفعلوا الشيء نفسه.

بالإضافة إلى ذلك، سيتم توزيع إرشادات مفصلة للمؤسسات الصحية مرة أخرى من قبل مسؤولي وزارة الصحة لتحديد من يحتاج إلى ارتداء الكمامات أثناء الاتصال بالمرضى، وأين يجب عليهم القيام بذلك.

وكان وزير الصحة الإسرائيلي السابق، يولي إدلشتاين، قد أعلن خلال مراسم احتفالية تكريما للعاملين في مجال الرعاية الصحية والهيئات التي ساهمت في مكافحة فيروس كورونا، عن إلغاء إلزامية ارتداء الكمامات بدءا من اليوم الثلاثاء.

ومن خلال هذا القرار، ستتمكن الشركات والأماكن في جميع أنحاء البلاد من استئناف العمل كما كانت تفعل قبل جائحة كورونا، حيث لن تكون هناك حاجة للكمامات في أماكن التجارة أو أماكن العمل أو المؤسسات التعليمية أو الأماكن العامة المغلقة الأخرى.

وستركز الوزارة المساعي في منع دخول طفرات وباء كورونا الى البلاد من الخارج حيث لا يزال القادمين من الدول المصنفة بموبوءة يخضعون للحجر الصحي بمن فيهم من تلقى التطعيم او تعافى من المرض.

وكانت إسرائيل قد خففت القيود الصحية المفروضة على السكان لكنها أبقت تدابير صارمة مفروضة على الزوار الوافدين من الخارج.

ولا تزال حدود الإسرائيلية مغلقة أمام الأجانب باستثناء أولئك الذين يحملون إعفاءات لدواع مهنية أو عائلية قاهرة.

وتفرض السلطات على المسافرين الوافدين إلى البلاد حجرا صحيا لمدة 14 يوما يمكن أن تنتهي بموجب نتيجة فحص مصلي يثبت تلقي اللقاح أو تمتع الشخص المعني بحصانة كافية.

وقد تلقى أكثر من خمسة ملايين شخص من أصل 9,3 ملايين نسمة في إسرائيل (55 بالمئة من السكان) الجرعتين اللقاحيتين

 ومنذ بدء الجائحة أصيب أكثر من 839 ألف شخص بكورونا في إسرائيل، بينهم ثلاثة فقط في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، وتوفي 6428 شخصا، وفق بيانات وزارة الصحة. وحاليا يبلغ عدد المصابين في إسرائيل 205 أشخاص يتلقى 53 منهم العلاج في المستشفى.

مقالات ذات صلة

إغلاق