أخبار عاجلةالمنطقة الحرةسياحة وسفر

المنظمة العالمية تدعو للإهتمام بالسياحة الميسرة لجذب عملاء جدد من ذوي الاحتياجات الخاصة وكبار السن والعائلات لتكون في متناول الجميع

في يوم 16 أبريل، 2021 | بتوقيت 4:30 مساءً

أعلنت منظمة السياحة العالمية ومؤسستي ONCE و ENAT في بيان مشترك أن السياحة الميسرة ينبغي بها مراعاة جودة الخدمة والابتكار والراحة لجميع السائحين، ومن الممكن أن تكون مصادر دخل جديدة وكسب العملاء الجدد من ذوي الاحتياجات الخاصة وكبار السن والعائلات التي لديها أطفال صغار من خلال مراعاة متطلبات الوصول. من خلال اعتماد مبادئ التصميم العالمي في تطوير البيئات والخدمات، يمكن لقطاع السياحة أن يفي بمسؤوليته الأخلاقية، وفي العديد من الدول، كما يمكن أن يلتزم بالالتزامات القانونية لتلبية احتياجات الأشخاص الذين لديهم متطلبات خاصة، مما يجعل مبدأ السياحة للجميع حقيقة وعلى أرض الواقع.

وتواصل منظمة السياحة العالمية UNWTO البناء على شراكتها الناجحة مع كل من المؤسسة والوطنية الإسبانية للمكفوفين ONCE Foundation والشبكة الأوروبية للسياحة الميسرة ENAT والأطراف الثلاثة توقع على تمديد اتفاقية الشراكة بينهم لمدة أربع سنوات أخرى لضمان استمرار عملهم لتحسين السياحة الميسرة في كل جزء من سلسلة القيمة السياحية أثناء وبعد الوباء.

سيستمر العمل المشترك في التركيز على تعزيز الممارسات الجيدة خلال الأزمة الحالية وتطبيق معايير وقياسات السياحة الميسرة، بالإضافة إلى دمج العمالة والسياسات الشاملة للإعاقة المؤسسية. يقوم الشركاء الثلاثة حاليا بجمع قصص نجاح الوجهات والشركات التي اعتمدت بروتوكولات صحية جديدة للسكان المحليين والزائرين لتسهيل الوصول إلى السفر والسياحة للجميع. 

وتماشياً مع التوصيات الرئيسية لمنظمة السياحة العالمية التي صدرت في وقت مبكر خلال الوباء، لا تزال مبادرة “أبطال أصحاب الهمم” مفتوحة لتقديم الطلبات التي توضح كيفية تنفيذ المبادئ التوجيهية لاستئناف السياحة دون فرض عقبات جديدة بنجاح. سيتم الترويج للحالات الأكثر بروزا من قبل الشركاء من خلال منشور إلكتروني وندوات عبر الإنترنت.

كما يلتزم الشركاء الثلاثة برفع مستوى الوعي بمعيار ISO القادم حول السياحة للجميع، ولذا عمل الشركاء الثلاثة مع المنظمة الدولية للمعايير (ISO) بشأن المتطلبات والتوصيات الجديدة، وسوف يمثل معيار ISO علامة فارقة كونه أول معيار عالمي يهدف إلى تنفيذ وتحسين السياحة الميسرة في جميع أنحاء سلسلة القيمة السياحية.

الجهود المتعلقة بزيادة الوعي سوف تؤدي إلى توعية المؤسسات والحكومات ومقدمي الخدمات بأهمية إمكانية الوصول للجميع والشمول، كما ستوضح أن هذه ليست مسألة حقوق الإنسان وتكافؤ الفرص فحسب، بل هي أيضا ميزة تنافسية رئيسية للوجهات السياحية والقطاع الخاص.

مقالات ذات صلة

إغلاق