آثار ومصرياتالمنطقة الحرةشئون مصرية

“الدكتور محمد عبد اللطيف” يكتب لـ ” المحروسة نيوز ” سلسلة حلقات توعوية آثرية بعنوان ” حكاية آثر ”قصر الجوهرة”

في يوم 22 أبريل، 2021 | بتوقيت 4:00 مساءً

“قصــر الجوهــرة  “سمى بهذا الاسم لأنه كان مركز الحكم وإصدار القرارات فى عصر محمد على وهذا القصر يقع جنوبى جامع محمد على باشا بالقلعة وكان فى مكانه أبنية قديمة بناها كل من الملك الأشرف قايتباى والسلطان قنصوه الغورى ثم هدمها محمد على كلها فى سنة 1812م ليشيد فوقها قصر الجوهرة الذى شرع فى بنائه سنة 1813م وهو قصر كبير يشرف على ميدان صلاح الدين بحى القلعة ومن خلاله تستطيع أن ترى مدينة القاهرة بأكملها من أقصاها إلى أقصاها.

وقد كان قصر الجوهرة  مركز الحكم كما أُستخدم فى استقبالات محمد على حيث يوجد به قاعة كبيرة عرفت بصالة العرش وهى أكبر حجرة بهذا القصر.

ولقد استقبل محمد على فى هذا القصر كبار الزائرين من الأجانب، ومن أهم الشخصيات التى أقامت بقصر الجوهرة السلطان عبد العزيز خان الذى زار مصر فى عام 1862م وأقام بالقصر سبعة أيام وكان ذلك فى عهد سعيد باشا.

وعن بناء هذا القصر فقد ظهر من دراسة الوثائق أن المهندسين الذين عملوا فى قصر الجوهرة كانوا من الأجانب ما بين الروم والأتراك والبلغاريين والأرناؤوط ومن هنا جاءت التأثيرات المعمارية والفنية الأوروبية.

ويحتوى القصر على حمام من الرخام المرمرى المعروف باسم الألبستر والمجلوب من محاجر بنى سويف وبوسط الحديقة فسقية من الرخام على حافتها أسود رابضة تتدفق من أفواهها المياه.

ويوجد به أيضا قاعة تمثل طريقة حكم محمد على باشا بين الرعية وبجانبه الأشراف والضباط والجنود وفى قصر الجوهرة أيضاً توجد حجرة الكسوة الشريفة التى تعرض نموذجا حقيقيا لكسوة الكعبة والتى تضم نماذج من الأقمشة المزركشة بوحدات خطية ونباتية غاية فى الروعة والجمال.

ولقد تعرض قصر الجوهرة لخطر الحرائق أكثر من مرة كان أولها فى عصر محمد على باشا نفسه وأخرها الحريق المدمر الذى شب فى القصر عام 1972م وقضى على مقنيات عدد من قاعات القصر وشملت الترميمات والتجديدات التى قامت بها هيئة الآثار فى قصر الجوهرة وقصر الضيافة  المجاور له عدداً كبيراً من التحف التى تعرضت لخطر حريق سنة 1972م حتى عاد كل من القصرين لحالته الطبيعية كما كان عليه سابقا.

كرسى العرش قصر الجوهرة
كرسى العرش قصر الجوهرة

وتجدر الإشارة إلى أن قصر الضيافة المجاور لقصر الجوهرة توجد به قاعة بها كرسى العرش الخاص بمحمد على باشا وهو الكرسى المذهب الذى صممت ذراعية على هيئة أسدين وكسيت مقاعده وظهره ومسانده بقماش من القطيفة الفخمة.

الأستاذ الدكتور محمد أحمد عبد اللطيف

بقلم

الدكتور محمد أحمد عبد اللطيف

عميد كلية السياحة والفنادق جامعة المنصورة

أستاذ الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية بجامعة المنصورة

مساعد وزير الآثار السابق

رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية الأسبق

بالمجلس الأعلى للآثار

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق