آثار ومصرياتالمنطقة الحرةشئون مصرية

“الدكتور محمد عبد اللطيف” يكتب لـ ” المحروسة نيوز ” سلسلة حلقات توعوية آثرية بعنوان ” حكاية آثر ” : “سواقى مجـرى العيـون”

في يوم 6 مايو، 2021 | بتوقيت 2:00 مساءً

سواقى مجـرى العيـون  ..عندما وجد الملك الناصر محمد بن قلاوون أن القناطر والآبار والسواقـى التـى أنشـئـت لتمد القلعة باحتياجاتها أصبحت لا تفى بهذه الاحتياجات من المياه قـام فـى سنة 712 هـ/ 1312م بإنشاء أربع سواقى على النيل ثم أنشأ مجموعة من القناطر تنقل المياه إلى مجراه أعلى السور وشيد نقالة من المصنع الذى عمله الظاهر بيبرس بجوار زاوية تقى الدين رجب بالرميلة تحت القلعة إلى بئر الإسطبل ثم جددها ثانية فى سنة 723 هـ/ 1323م ثم حفر الناصر محمد بن قلاوون أيضاً عشرة آبار يصب فيها الماء وتركب عليها السواقى لتنقل الماء للقناطر القديمة ولكن موت الناصر محمد أوقف هذا المشروع. ثم أعاد تجديد القناطر الملك الظاهر برقوق سنة 798 هـ/ 1395م ثم جاء وزيره الأمير يلبغا السالمى سنة 815 هـ/ 1412م فأخذ ما كان بالخليج من أحجار ورمم بها القناطر القديمة ثم جددها الظاهر جقمق أواخر سنة 845 هـ/ 1441م.

وفى سنة 896 هـ/ 1490م جددها الملك الأشرف قايتباى تجديداً كاملاً فأعاد المجراة التى تعلوها وقوى جدرانها واستغنى عن الخزان القائم بأرض الصوة بمصنع آخر بناه تحت تخوم الأرض ومد منه الماء إلى القلعة أسفل باب الكامل المعروف بباب القرافة وأوصد لهذا الغرض باب القرافة واستبدله بباب أخر فتحة فى السور نفسه شمالى الباب الأول هو باب الخولى المسمى بباب السباع الذى كان أمر بغلقه من قبل الملك الظاهر جقمق سنة 845 هـ/ 1441م. وأمر أن تحول المنطقة الواقعة بين هذا الباب والمشهد النفيسى إلى جبانة عمومية باسم السيدة نفيسة.

وقد أشار ابن إياس أنه فى سنة 912 هـ/ 1506م أن السلطان الغورى جدد السواقى وزادها أربع سواقى أخرى كما جدد الخزان كما جدد الغورى القناطر التى تمتد فوقها المجراة العلوية بعمق ثلاثة أمتار وطهرها من الأتربة.

ثم شرع فى بناء مأخذ ذى ست سواقى على النيل عند فم الخليج تسير فى قناطر تمتد لتتلاقى عند بقايا قناطر الناصر محمد بن قلاوون بالقرب من مشهد السيدة نفيسة. وظلت تعمل هكذا حتى قام بتجديدها مرة أخرى الوزير محمد على باشا السلحدار سنة 1134 هـ/ 1721م ثم أعاد تجديدها محمد على باشا الكبير سنة 1224 هـ/ 1809م.

الأستاذ الدكتور محمد أحمد عبد اللطيف
الأستاذ الدكتور محمد أحمد عبد اللطيف

بقلم

الدكتور محمد أحمد عبد اللطيف

عميد كلية السياحة والفنادق جامعة المنصورة

أستاذ الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية بجامعة المنصورة

مساعد وزير الآثار السابق

رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية الأسبق

بالمجلس الأعلى للآثار

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق