أخبار عاجلةسلايدرسياحة وسفر

الجلالى: “فنادق هلنان” فى مصر حققت أرباحا خلال 2020 رغم ضغوط “كورونا”

الطاقة الاستيعابية لفنادق “هلنان” نحو 1000 غرفة.. وافتتاح فندق جديد فى بورسعيد بطاقة 400 غرفةالربع الأخير من 2021

في يوم 4 أبريل، 2021 | بتوقيت 4:00 مساءً

قال عنان الجلالى رئيس شركة “هلنان” العالمية لإدارة الفنادق إن المجموعة فى مصر حققت أرباحا خلال العام الماضى رغم الضغوط الكبيرة التى واجهتها بسبب فيروس كورونا الذى أثر على حركة السياحة حول العالم.

وأضاف الجلالى فى تصريحات صحفية ،أنه رغم التراجع فى متوسط الإشغالات والأسعار خلال 2020 إلا أن فنادق “هلنان” أتمت العام بتحقيق أرباح وإن كانت متواضعة على حد وصفه.

ولم يفصح عن قيمة الأرباح المحققة وقال “فى جميع الأحوال هى أرباح ونحمد الله على ذلك فى عام عصفت فيه «كورونا» بالنشاط فى كل دول العالم”.

وقال الجلالى إن مجموعة “هلنان” شركة إسكندنافية متخصصة فى إدارة الفنادق الخاسرة وتحويلها للربح وهو ما تشهد به كل الفنادق التى أدارتها فى مختلف المناطق السياحية بمصر.

ورفض العنانى الإفصاح عن متوسط الإشغالات بفنادق المجموعة خلال الشهرين الماضيين وإن كانت منخفضة مقارنة بالفترة المقابلة من العام الماضى.

فندق هلنان فلسطين الاسكندرية

وتدير مجموعة هلنان 6 فنادق فى القاهرة والجيزة والعين السخنة والإسكندرية والفيوم وبورسعيد.

وتعتزم الشركة افتتاح فندق جديد فى بورسعيد بطاقة 400 غرفة خلال الربع الأخير من العام الجارى بحسب الجلالى.

وأشار إلى تعاقد مع محافظة بورسعيد على إدارة أحد الفنادق المملوكة لها لمدة تزيد على 20 عاما ويجرى تطويره حاليا.

وذكر أن الطاقة الاسيتعابية للفنادق التى تديرها «هلنان» فى مصر تقترب من 1000 غرفة.

وقال إن المجموعة تستهدف المحافظة على الربح خلال العام الجارى رغم الصعوبات التى يواجهها القطاع السياحى عالميا إلا أنها تراهن على تحسن الأوضاع مقارنة بالعام الماضى.

وأضاف الجلالى أن المشروعات القومية التى تنفذها الحكومة خلال السنوات الأخيرة جاذبة بشدة لشركات الإدارة العالمية للتواجد على أرض مصر، لأن تطوير البنية التحتية فى مدن العلمين والغردقة وشرم الشيخ والقاهرة يجذب السياح ذوى الإنفاق العالى بما يخلق منافسة قوية بين شركات الإدارة الفندقية للتواجد فى مصر.

وقال الجلالى إن متوسط الإشغالات يختلف من إدارة فندقية لأخرى ولا يمكن أن يكون قاعدة واحدة؛ فالأمر يتعلق بكفاءة المديرين والعمال على خفض النفقات والمحافظة على الجودة والكفاءة، والكثير من الفنادق حققت خسائر خلال العام الماضي وهي نتائج متوقعة.

وأضاف أن القطاع السياحى المصرى قادر على استعادة جذب السائحين خلال العامين المقبلين إلا أن الأمر يتوقف على تخفيف الدول لقيود السفر وتوافر اللقاحات ضد فيروس “كورونا”.

مقالات ذات صلة

إغلاق