أخبار عاجلةالمنطقة الحرةسياحة وسفر

سوزان بكرى : حان الوقت لتعديل بوصلة السياحة المصرية و إختراق قلب القارة السمراء وتعظيم الإستفادة من بطولة الأمم الأفريقية

في يوم 19 فبراير، 2019 | بتوقيت 9:16 مساءً

أعربت الدكتورة سوزان بكرى ، أستاذ الدراسات السياحية بكلية السياحة والفنادق جامعة الفيوم ، عن أمنياتها بأن تحصل مصر على نصيبها العادل من السياحة الأفريقية مع ترأس مصر لمنظمة الإتحاد الأفريقى ، وكذلك إحتضان مصر لإقامة دورة الأمم الأفريقية لكرة القدم خلال شهر يونيو 2019 .
قالت سوزان ، خلال المناقشات التى شهدتها الندوة التى أقامتها شعبة محررى السياحة بنقابة الصحفيين بالتعاون مع جمعية الحفاظ عى السياحة الثقافية والتى عقدت بمقر النقابة تحت عنوان ” كيفية إستثمار بطولة الأمم الأفريقية سياحياً ” – أنه يجب على مصر وفى إطار سعيها فتح أسواق سياحية جديدة، لجذب المزيد من السياحة الوافدة إليها ، تعديل بوصلتها السياحية تجاه القارة السمراء، إلى جانب ما تقوم به السياحة المصرية فى مواصلة العمل اتنشيط السياح سواء من الأسواق التقليدية أو المستحدثة .
أضافت سوزان بدوى ، أن هذا الإتجاه يجب أن يقابلها تحركاً على أعلى المستويات ، وإستثمار العلاقات الجيدة التى تتمتع بها مصرفى أفريقيا ، ونجاح الدبلوماسية المصرية فى إحتواء العديد من الأزمات والكوارث خلال الفترة الماضية ، فضلاً عن الدعم الذى توجهه مصر وقيادتها السياسية فى العديد من القضايا والمشاكل الإنسانية والكارثية ، وإقامة العديد من المشروعات العملاقة داخل القارة عبر هذا الدعم ، وإستثمار تلك العوامل فى إقامة علاقات سياحية متميزة والإستفادة من الحركة السياحية التى تصدرها القارة الأفريقية والتى تصل لما يقرب من 42 مليون سائح وحصول مصر من هذه الأرقام .
أوضحت أستاذ الدراسات السياحية بكلية السياحة والفنادق جامعة الفيوم ، إنه يجب العمل على إقامة برامج سياحية مشتركة بين مصر والعديد من الدول ذات الإنفاق المرتفع ، وكذلك قيام وزارة السياحة بفتح المجال وإختراق هذه الدول سياحياً عن طريق المشاركة فى الأحداث السياحية التى تقام فى هذه الدول ودعوة القطاع الخاص السياحى للمشاركة ، وكذلك إتباع خطة الوزارة فى دعوة النجوم والمشاهير وشركات السياحة وممثلى الصحف والإعلام لزيارة مصر وتغطيتها إعلامياً ، وتنظيم فعاليات مشتركة داخل بالتعاون مع السقارات التى تشارك دولها فى دورة الأمم الأفريقية بحيث تقام فعاليات مماثلة فى نفس التوقيت هناك ، وتقديم التيسيرات والتسهيلات للمواطنين الأفارقة لزيارة مصر من خلال الشركات السياحية .
أشار الدكتورة سوزان بدوى ، أن الصورة المنتشرة على أن السائحين الأفارقة لاينفقون ،غير صحيحة ، مؤكدة أن التقارير والدراسات لمنظمة السياحة العالمية حول إنفاق السائحين الأفريقيين يفوق معدلات السائح الأوروبى .
طالبت الدكتورة سوزان بدوى، من القائمين على ملف بطولة الأمم الإفريقية ، ضرورة سرعة إطلاق موقع إلكترونى مخصص لكأس الأمم الافريقية باللغات الأكثر إنتشاراً فى إفريقيا ، وهى العربية والفرنسة ، والإنجليزية والبرتغالية ، يتم تدعيمه بأفلام وثائقية عن مصر ، وكافة المعلومات عن مصر بدء ً من كيفية حصول السائح الأفريقى على تأشيرة الدخول ووسائل الإنتقال إلى مصر وكذلك المناطق التى يمكن زيارتها خلال البطولة وأسعار الفنادق والتطعيمات وحالة الجو ومواعيد المباريات والبرامج الإختيارية .
قالت إنه إقامة العديد من الكرنفالات المصرية فى جميع المحافظات المصرية بحيث يتحدث كل مهرجان عن طبيعة المحافظة وثقافتها وتعبرعن الموروث المصرى وأشهر فنونها ويصاحبه إقامة مهرجانت للمأكولات المصرية بحيث يتم تحديد توقيتاتها وأماكنها ويتم الإعلان عنها على الموقع .
أختتمت الدكتورة سوزان بكرى ، أستاذ الدراسات السياحية بكلية السياحة والفنادق جامعة الفيوم ، حديثها بأن نجاح الدورة والإستفادة منها لن يأنى من خلال الأمنيات أو الدعاء ولكن بالعمل الصادق الجاد وتكاتف الجميع وإعلاء مصلحة مصر العليا فوق أى شيئ مركدة أن نجاح الدورة يعد تحدياً جديداً للدولة المصرية وما يحاك ضدها من مؤامرات خارجية .

مقالات ذات صلة

إغلاق