أخبار عاجلةسلايدرسياحة وسفرشئون مصرية

المطاعم والمقاهى بالإسكندرية تٌؤكد وتُعلن تضررها من إجبار الأمن لإغلاقها خلال إقامة المباريات والاحداث الجماهيرية

إتجاه لتقديم مذكرات جماعية للمسئولين بالمحافظة ومديرية الأمن لإثبات الضرر وأهمية التنسيق مبكراً لعمليات الإغلاق لعدم تكبد المنشآت المزيد من الخسائر الفادحة

في يوم 5 فبراير، 2021 | بتوقيت 1:57 صباحًا

تعانى المنشآت والمطاعم والكافتيريات والمقاهى السياحية والمحلية بالإسكندرية من فرض الإغلاق لمنشآتها ومحلاتها من قبل الأجهزة الأمنية ،  كلما إقيمت مباريات ذات أهمية أو يتوقع أن تحدث بعدها تجمعات من الجماهير العاشقة للرياضة وخاصة لكرة القدم ، مما يعرضها لخسائر فادحة من جراء هذه الطريقة التى تسبب فى تحمل هذه المنشآت وأصحابها العديد من الضغوط النفسية والمادية نتيجة لهذا الإغلاق دون سابق إنذار .

فقد قامت قوات الأمن بالإسكندرية اليوم الخميس بالمرور على كافة المنشآت والمطاعم والكافتيريات والمقاهى السياحية والمحلية بالإسكندرية وخاصة فى المناطق التى تحتضن تجمعات لمحلات تحمل الصبغة السياحية وأجبرتهم على الإغلاق اليوم من الساعة الرابعة بعد العصر ،دون إخطار المسئولين عن هذه المحلات والمنشآت والمطاعم والكافتيريات والمقاهى السياحية والمحلية بالإسكندرية الأسباب والدوافع التى أدت إلى هذا الإغلاق .

وقال عدد كبير من أصحاب هذه المنشآت  الذين طلبوا عدم ذكر أسمائهم إنه كانوا ينتظرون اليوم الخميس  لعدة لأسباب عديدة ، الأول إنه والجمعة يعدان  يومين  متميزين  من أيام الأسبوع لإستثنائهما من الغلق المبكر الساعة 12 ليلاً منتصف الليل، ومد العمل والتشغيل إلى الواحدة بعد منتصف الليل وفقاً لقرار الدكتور مصطفى مدبولى ، رئيس مجلس الوزراء.

يذكر أن مواعيد فتح جميع المحال التجارية، والمولات التجارية باستثناء المطاعم والكافيهات والبازارات المنظمة يوميًا من الساعة 7 صباحًا وتغلق الساعة 11 مساءً (صيفًا) و10 مساءً (شتاءً)، وزيادة التوقيت يومي الخميس والجمعة وفي أيام الإجازات والأعياد الرسمية للدولة لُتغلق الساعة 12 منتصف الليل (صيفًا) و11 مساءً (شتاءً).

والسبب الثانى إنه يصادف إقامة مباراة فى كأس العالم للأندية ويلتقى فيها الأهلى مع نظيره القطرى ، وهو ما يجعل الإقبال على هذه المحلات لمشاهدة المباراة والإستمتاع بها ، لما تقدمه المحلات من مُتع سواء فى العرض التليفزيونى ، أوما يصاحبه من خدمات متنوعة أخرى ، والسبب الثالث ، إنه يعوض جانباً كبيراً من المقدرات  المادية التى تفقتدها هذه المنشآت منذ جائحة كورونا من حيث التشغيل بنسبة 50% من طاقتها الإستعابية ، وتدنى الإيرادات لعدم الإقبال الذى كان يتحقق قبل هذه الفيروس  وما صاحبه من إجراءات وقائية وإحترازية من بينها منع تناول وتداول الشيشة وتحديد مسافات بين الترابيزات وفقاً لضوابط التشغيل المقرر من وزارتى السياحة والصحة ، إلى جانب أن هذه الفترة تشهد أجازة منتصف العام الدراسى وتتجمع الأسرة فى لقاءات خارج منزلهم وتختار مثل هذه المنشآت فى قضاء وقت ممتع.

أعرب أصحاب المحلات عن قبولهم غلق منشآتهم وفقاً لما تقتضيه الظروف الأمنية وأن يتم إخطارهم قبلها بفترة ، خاصة وإن مثل هذه الفعاليات ( المباريات يتم تحديدها بفترة قبل إقامتها) حتى يتسنى لهم  منح العاملين أجازة ، حتى لا يتعرض مديرو المحلات إلى سحب بطاقات  هويتهم الشخصية وإجبارهم على وضعهم تحت التحفظ لحين إنتهاء الحدث .

من ناحية أخرى يسعى عدد من أصحاب المنشآت والمطاعم والكافتيريات والمقاهى السياحية والمحلية بالإسكندرية لإعداد مذكرة جماعية لتقديمها للمسئولين فى كل من  محافظة الإسكندرية ، ومديرية أمن الإسكندرية ، والغرفة التجارية بالإسكندرية ، وفرع غرفة المنشآت والمطاعم السياحية بالإسكندرية لوضع آليه لمثل هذه الإحداث بما لا يضر نشاط المحلات والتنسيق مع الأجهزة الأمنية حالة تكرار مثل هذه الفعاليات .

مقالات ذات صلة

إغلاق