آثار ومصرياتأخبار عاجلةسلايدرسياحة وسفرشئون مصرية

بالصور والفيديو ومن أعلى قمة بقلعة صلاح الدين بالقاهرة ..”الدكتور مصطفى وزيرى “يتابع أعمال ترميم “برج الساعة الأثرية “

في يوم 7 يناير، 2021 | بتوقيت 12:37 صباحًا

نشر الأمين العام لمجلس الأعلى للآثار د. مصطفى وزيري فيديو عبر صفحته في الفيسبوك لاستعراض أعمال ترميم برج الساعة المتواجد في قلعة صلاح الدين الأثرية.

الدكتور مصطفى وزيرى وبرج الساعة بقلعة صلاح الدين 
الدكتور مصطفى وزيرى وبرج الساعة بقلعة صلاح الدين 

الدكتور مصطفى وزيرى وبرج الساعة بقلعة صلاح الدين 

وأوضح وزيري، أن أعمال ترميم برج الساعة يعد من أهم المشاريع في أجندة المجلس الأعلى للآثار لأنها تعد من أقدم الساعات في العالم وهي تم إهداؤها من فرنسا إلى مصر 

والساعة أهداها “لويس فيليب” ملك فرنس لـ”محمد على” باشا، عام 1845. ليتم وضعها داخل مسجد محمد علي بالقلعة،  ردًا على إهداء مصر لفرنسا إحدى مسلات الملك رمسيس الثاني والتي تزين الآن ميدان الكونكورد في العاصمة الفرنسية باريس ويظل المسجد واحدًا من أجمل مساجد مصر المحروسة، وشاهدًا على تاريخها المجيد.

والمسجد بناه محمد على باشا داخل قلعة صلاح الدين ما بين الفترة من 1830 إلى 1848 وقد بُني على الطراز العثماني، على وخاصة مسجد آياصوفيا بإسطنبول.

وتذكر المراجع والمصادر المختلفة أنه لما أنهى محمد على باشا إصلاح قلعة صلاح الدين الأيوبي وإنشاء المدارس والقصور والمدارس، قرّر أن يبني جامعًا تقام فيه الصلوات ويكون فيه مدفن يُدفن فيه.

وكانت فرنسا  قد أرسلت خبيرها في مجال تصنيع الساعات، فرانسوا سيمون فوستييه، لفحص ساعة قلعة صلاح الدين الأثرية، وإصلاحها بعد توقف عقاربها عن الحركة،

وتوجد في برج يحمل اسمها بمسجد محمد علي بالقلعة، وهي معطلة منذ تركيبها في البرج.

وكانت الساعة منذ أن وضعت على أحد جدران ساحة مسجد محمد علي باشا، ولم تعمل منذ وصولها، رغم أنه جرت 3 محاولات لإصلاحها، كان آخرها في عهد الملك فاروق، ولم تعمل الساعة بعد إصلاحها إلا 3 أيام فقط، ثم تعطلت مرة أخرى.

ويتوسط برج الساعة الرواق الشمالي الغربي لمسجد محمد علي، وهو عبارة عن برج من النحاس المخرم والمحلى بالنقوش وبالزجاج الملون، بداخله الساعة الأثرية.

وتسعى مصر إلى تشغيل الساعة على غرار الساعات الشهيرة في العالم مثل ساعة بج بن في لندن، باعتبارها من أقدم الساعات في العالم.

مقالات ذات صلة

إغلاق