آثار ومصرياتالمنطقة الحرةسياحة وسفرشئون مصرية

الدكتور يحيى عبد القادر يكتب لــ ” المحروسة نيوز ” عن :جنازة فرعونية فى ثياب عصرية

في يوم 13 ديسمبر، 2020 | بتوقيت 11:22 مساءً

تباينت مشاعر ملوك وزعماء مصر على مر العصور تجاه الحضارة الفرعونية العريقة. شاهدت صورة للزعيم الراحل جمال عبد الناصر عام 1954 وهو بصحبة كمال الملاخ مكتشف مراكب الشمس والتى دفنها فرعون مصر (خوفو) بجوار هرمه المشيد فوق هضبة الجيزة لينطلق بها إلى السماوات العلا يوم تقوم الساعة ويوضع الميزان.

لا أدرى تماما كيف كانت علاقة ملك مصر الراحل فاروق الأول تجاه الآثار المصرية وحضارة القدماء. إلا أن أجداده أمثال الخديوى عباس حلمى والخديوى العبقرى إسماعيل قد حافظوا على تراث مصر بإقامة المتحف المصرى (1907) وكذلك متحف الآثار المصرية والمتحف القبطى.

شيدت معظم متاحف مصر التى نفخر بها خلال العصر الملكى (المتحف الزراعى ومتحف الحضارة) حيث يطيب للملوك الحفاظ على تراث الشعوب وصيانة تاريخهم. لا ننسى الأيادى البيضاء للخديوى إسماعيل الذى أنجز حفر قناة السويس وشيد دور الأوبرا الخديوية والحدائق والمدارس والمستشفيات.

الرئيس الراحل أنور السادات إنزعج لرؤية هياكل ملوك مصر العظماء (رمسيس ومرنبتاح)  تعرض للزائرين فى المتحف المصرى بما لا يليق بجلال الملوك وحرمة الموتى فأمر بألا تعرض الهياكل مرة أخرى على هذا النحو.

لا ينسى التاريخ أن المتحف المصرى العريق GRAND EGYPTIAN MUSEUM (GEM)  والذى وضع حجر أساسه منذ عقدين من الزمان الرئيس الراحل حسنى مبارك طيب الله ثراه.

 لقد ساهمت منظمة UNESCO  فى تأسيس متحف الفسطاط للحضارة فى قلب القاهرة العتيقة بالقرب من مسجد عمرو بن العاص والكنيسة المعلقة والمعبد اليهودى المشيد على أطلال حصن بابليون. لقد قرر خبراء الآثار نقل مومياء 22 من ملوك وملكات مصر من المتحف المصرى بميدان التحرير إلى متحف الفسطاط. تجرى الإستعدادات على قدم وساق لذلك الإحتفال الأسطورى حيث ينطلق الموكب الملكى لرفات الفراعنة الذين حكموا مصر وأحسنوا إدارتها ودافعوا عن وحدتها قرابة خمسين قرنا من الزمان. سوف يتم دعوة نخبة من العلماء والرؤساء والزعماء لمتابعة الموكب الملكى الذى ينساب على ضفاف النيل الخالد نحو قلب القاهرة العتيق تصحبه فرق الخيالة وعازفى الموسيقى الفرعونية ولفيف من شباب مصر الفتية.

كاتب المقال

الأستاذ الدكتور يحيى عبد القادر حسن 

أكاديمى وكاتب مصري متخصص في السياحة العالمية

عمل مستشار سياحياً بمكاتب هيئة تنشيط السياحة فى نبويورك ولوس إنجلوس سابقا

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق