أحزاب ونوابأخبار عاجلةسلايدرشئون مصرية

شئون السياحة والآثار بمستقبل وطن بالجيزة  تعلن دعمها لمرشحى الحزب فى إنتخابات الشيوخ ..وتدعو المواطنين للمشاركة كرسالة قوية للعالم الخارجى بالوقوف خلف الدولة المصرية

في يوم 29 يوليو، 2020 | بتوقيت 12:23 صباحًا

أعلنت أمانة شئون السياحة والآثار بحزب مستقبل وطن بمحافظة الجيزة  برئاسة هشام إدريس ، أمين اللجنة ، دعمها الكامل لجميع مرشحى الحزب  الذين ضمتهم قائمة المرشحين فى إنتخابات مجلس الشيوخ  المقرر عقدها يومى  الثلاثاء والأربعاء الموافقين 11 و12 أغسطس المقبل .

ودعت  اللجنة فى بيان لها  إلى ضرورة إطلاق حملة توعوية  لتحفير المواطنين على المشاركة والإدلاء بأصواتهم  فى هذا العُرس الديمقراطى ، وفقاً للقواعد والإشتراطات والإجراءات الإحترازية والوقائية التى تفرضها الحكومة على المواطنين فى التجمعات والأماكن العامة  الخاصة فى الحفاظ على صحتهم من إنتشار فيروس كورونا .

وناشدت اللجنة أعضائها وأعضاء حزب مستقبل وطن على كافة الوحدات بالمحافظات، والمدن ، والمراكز، والقرى ، النجوع ، والكفور ، الإنتفاض وضرورة المشاركة الإيجابية  فى هذه الإنتخابات ، والعمل على نشر الوعى السياسى بأهميتها فى محيط الأسرة والأصدقاء و الأهل والجيران ليتم تشكيل خط دفاعى عن الدولة المصرية والتأكيد على نجاح المشاركة الجماهيرية فى إنتخابات مجلس الشيوخ .

شعار حزب مستقبل وطن
شعار حزب مستقبل وطن

كما دعت اللجنة المواطنين بمختلف إنتمائاتهم السياسية والدينية  بالتكاتف والتوحد وإبراز هذا من خلال المشاركة فى هذه الإنتخابات وأن نجعلها  رسالة  قوية للعالم الخارجى ولكل المتربصين بالدولة من الجماعات المتطرفة والدولة الحاضنة لها والداعمة لها من دول إقليمية ودولية بأن الجبهة الداخلية متماسكة ومتراصة خلف الرئيس وقواتنا المسلحة البطلة وشرطتنا الباسلة.

وأكدت اللجنة وقوفها إلى جانب الدولة المصرية فيما يحاك ضددها ، ووقوفها خلف القيادة السياسية  وثقتها فيما يتم إتخاذه من قرارات وتوجيهات ، ومؤكدة على أن إصرار الدولة المصرية على إجراء هذه الإنتخابات فى هذا التوقيت وما تواجهه من تحديات يؤكد إننا أمام ملحمة جديدة من الملاحم التى تقدمها مصر للعالم يوماً بعد الأخر.

وأوضحت لجنة شئون السياحة والآثار بحزب مستقبل وطن بالجيزة ،أن إقامة إنتخابات  مجلس الشيوخ رغم صعوبة التوقيت والظروف شديدة الحرج والدقة التي تمر بها البلاد لإنجاز الاستحقاق الدستوري ، يمثل تحدياُ جديداً تجتازه الدولة المصرية بإذن الله بكل يسير وهدوء، خاصة وأن الدولة المصرية مازالت تعمل على الحد من إنتشار فيروس كورونا المستجد ، فضلاُ عما تشهده السياحة السياسية من توترات بسبب التدخل التركى فى الشأن الليبى وتهديده للحدود الغربية المصرية مع الشقيقة ليبيا ، وفى ظل إستمرار المباحثات المصرية مع دول مصب ومجرى النيل بشأن الحقوق  الشرعية فى حصة مصر من مياه نهر النيل .

،وأكدت اللجنة أن الغرفة الثانية للبرلمان ” مجلس الشيوخ “، ليس الهدف منها مجرد خطوة للتغيير، ولكن دعم واستقرار الحياة السياسية، كما أن وجود مجلس الشيوخ سيسهم بشكل جاد وفعال في تحقيق الاستقرار، وإتاحة الفرصة أمام مختلف الأحزاب المصرية للتواجد الفعلي على الساحة السياسية، وإتاحة المجال للرأي والرأي الآخر، عبر المجلس.

مقالات ذات صلة

إغلاق