أخبار عاجلةالمنطقة الحرةسلايدر

مصففا شعر ينقلان عدوى كورونا لعشرات الزبائن

في يوم 29 مايو، 2020 | بتوقيت 5:59 مساءً

 دفع نحو 56 أمريكياً الثمن غالياً بإصابتهم بفيروس «كورونا»، إثر ذهابهم إلى أحد مصففي الشعر في أحد صالونات مدينة سبرينغفيلد جرين بولاية ميسوري الأمريكية، ،حيث تبين أن مصفف شعر مصاب بفيروس «كورونا» المستجد قام بنقل العدوى لنحو 56 شخصاً من زبائن أحد صالونات الحلاقة في المدينة. وقبلها بنحو 24 ساعة.

اشتبهت السلطات في نقل مصفف شعر آخر يعمل في ذات صالون الحلاقة عدوى مرض «كوفيد 19» لحوالي 84 من الزبائن و7 من العاملين في الصالون.

وذكر المسؤولون الصحيون في المدينة، أن الحلاقين الاثنين ظهرت عليهما أعراض الإصابة أثناء فترة وجودهما في مقر العمل، لكن من دون تقديم أي تفاصيل حول طبيعة أعراض المرض التي ظهرت عليهما أو وقت ظهور إيجابية الفحوصات المخبرية. وتسلط الحادثة الضوء، على مخاطر تفشي فيروس «كورونا»، في الوقت الذي تستعد فيه الولايات المتحدة لفتح الشركات أمام العامة، وذلك بعد أسابيع من فرض القيود للحدّ من انتشار الفيروس.

وأوضحت شبكة «سي إن إن» الأمريكية على موقعها الإخباري، أن مصففي الشعر والزبائن أيضاً كانوا يرتدون الكمامات خلال أوقات عملهم منذ بدء استقبال صالون الحلاقة للزبائن مطلع الأسبوع الثاني من مايو الجاري الشهر، إذ سمح منذ تلك الفترة للمحلات، كصالونات الحلاقة وتصفيف الشعر، بالعودة للعمل في الولاية. وأفاد مدير إدارة الصحة في مقاطعة سبرينغفيلد غرين، كلاي غودارد، بأنّ صالون الحلاقة يحتفظ بسجلات دقيقة للزبائن، ما يعني إمكانية تتبع جميع المصابين والمخالطين لهم، مضيفاً: «سأكون صادقاً معكم: لا يمكننا تحمل فكرة تسجيل المزيد من الإصابات، وهذا ليس بالعادي، فهذا الأمر سيربك من قدراتنا وسيستنزفها». وأعرب غودارد عن سروره من إجراءات التعقيم التي تقوم بها شركة متخصصة في المدينة، مشيراً إلى أن كافة الأعمال المفتوحة أمام الجمهور آمنة. بدوره، قال مالك صالون الحلاقة، إنه تم إغلاق المحل الذي يعمل فيه العاملون المصابون، ويخضع حالياً لعمليات تعقيم وتنظيف إضافية.

مقالات ذات صلة

إغلاق