أخبار عاجلةالمنطقة الحرةسلايدرسياحة وسفرشئون مصرية

“ناصر تركى ” يتقدم بالشكر والعرفان والتقدير لكل من واساه بمصابه الأليم فى وفاة المغفور لها بإذن الله “شقيقته “

في يوم 13 أبريل، 2020 | بتوقيت 3:46 مساءً

يتقدم “ناصر حسن  تركى ” عضو مجلس إدارة الإتحاد المصرى للغرف السياحية ، عضو الأمانة العامة المركزية لشئون السياحة والآثار بحزب مستقبل وطن ، وعضو اللجنة العليا للحج والعمرة ، بالأصالة عن نفسه ونيابة عن كافة أفراد عائلته ، بخالص وعظيم الشكر والامتنان والعرفان والتقدير والإعزار لكل من تقدم لنا  بالتعزية الصادقة والمواساة الحسنة ولكل من رفع يديه إلى السماء بالدعاء  فى وفاة المغفور لها بإذن الله تعالى المرحومة شقيقته سواء بالحضور أو الإتصال أوتلغرافياً أو عبر وسائل التواصل الإجتماعى ، أو من لم تمكنه ظروفه عن تقديم واجب العزاء .

ونسأل الله تعالى العزيز الرحيم أن يجنبكم الشـر، و ان يحفظكم ذخرا و سندا كبيرا و عزيزا لنا ، نشكركم و نسأل الله ان يرعاكم بعنايته وأن بجنبكم كل مكروه.

فالكلمات تقفُ عاجزةً في التعبيرِ.. فقد كانت لتعزيتكم الرقيقة أبلغ الاثر في نفوسنا فإليكم خالص الشكر المقرون بصادق الود و الوفاء لمن شارك في العزاء والمواساة ..

إنّ المصاب في فقد الأخت  كان جللاً والألم كبيراً ولكن بفضل الله ثم بفضل ما قدمتموه لنا من تعازيكم الحارة ومواساتكم الحسنة ودعواتكم الصادقة واسترحامكم الجميل وشعوركم النبيل خفف عنا الشيء الكبير وهذا إن دل على شيء فإنّما يدل على طيب أصلكم وصادق شعوركم.

 لقد عجزت أن أُسطر ما تستحقونه من الثناء والإجلال والتقدير والعرفان ولكن لا أملك إلّا أن أستبيحكم العذر في التقصير وأقول للجميع شكر الله سعيكم وأعظم أجركم وجزاكم الله عني خير الجزاء.

 اللهم إبدلها داراً خيراً من دارها، وأهلاً خيراً من اهلها، وأدخلها الجنة ، وذرية خير من ذريتها، وزوجاً خير من زوجها وأعذها من عذاب القبر ومن عذاب النار، وأدخلها الجنة بغير حساب برحمتك يا الله يا ارحم الراحمين.

 اللـهـم عاملها بما أنت أهله ،ولا تعاملها بما هى أهله .. اللـهـم إنها فى ذمتك وحبل جوارك فقها فتنة القبر وعذاب النار , وأنت أهل الوفاء والحق فأغفر لها وأرحمها إنك أنت الغفور الرحيم.

 اللهم إجعل قبرها روضة من رياض الجنة لا حفرة من حفر النار.

اللهم انها في ذمتك وحبل جوارك فقها من فتنة القبر وعذاب النار وأنت أهل الوفاء فاغفر لها وارحمها أنك أنت الغفور الرحيم.

 شكر الله سعيكم.. وغفر الله ذنبكم.. وأحسن الله عزاؤكم.. وعظم الله أجركم.. وأعز  الله قدركم وشأنكم.. ومتعكم الله بنعمه وكرمه وعطاياه وخيراته  والصحة والسعادة ودوام العافية والعمر المديد ..ولا أراكم الله مكروهاً في عزيز لديكم.. وغفر الله لكم ولنا و لفقيدتنا.. وأكرم الله نزلها ومثواها، وطيب الله ثراها، وألحقها بالصالحين والنبيين والشهداءوالأبرار في الدرجات العليا من الجنة ،وثبتها عند السؤال ،وجعل قبرها روضة من رياض الجنة .. وشفع فيها القرآن ورسولنا الكريم ، وأن ينقيها الله من ذنوبها وخطاياها كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس.

ولا نملك إلا أن نقول سبحان من له الدوام، لله ما أعطى .. ولله ما أخذ .. اللهم أجرنا في مصيبتنا وأخلف لنا خيرا منها ، وإنا لله وإنا إليه راجعون

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق