آثار ومصريات

سقوط  أجزاء من السور الغربي الحديث المحيط بمعبد إسنا

في يوم 13 فبراير، 2019 | بتوقيت 8:30 مساءً

سقط  جزء من السور الغربي الحديث المحيط بمعبد إسنا و الذي تم بناءه في تسعينات القرن الماضي  حول المنطقة الاثرية لحمايتها من التمدد العمراني, و لم يسفر ذلك عن أية خسائر بالمنطقة الاثرية.

صرح بذلك  الدكتور أيمن عشماوي رئيس قطاع الاثار المصرية و اوضح ان السور بني عام 1993 من الطوب اللبن و ان الجزء الذي سقط منه اليوم في حالة سيئة، نظرا لوجوده  بالمنطقة الغربية التي تطل علي منطقة عشوائية  ليس بها منظومة صرف صحي سليمة حيث يتم سكب مياه الصرف بالشارع الأمر الذي أدي الي تفاعل هذه المياه مع هذا الجزء من السور الحديث و سقوطه.

و اكد  الدكتور  عشماوي ان الأثريين و العاملين بالمنطقة الاثرية قاموا باتخاذ كافة التدابير اللازمة لحماية المنطقة الاثرية و إبلاغ شرطة السياحة و الاثار و تحرير محضر بالواقعة. كما تم تكليف قطاع المشروعات بالوزارة بأعاده بناء الجزء الذي سقط من السور الحديث و تدعيم باقي أجزاءه

مقالات ذات صلة

إغلاق