أخر خبرالسياحةالمنوعات والمجتمعسلايدرشئون مصرية

البنك الأوروربى للتنمية يُكرم الدكتورة “ريم فوزي “لإجتيازها دورات “عضو مجلس الإدارة المعتمد “

تكريم 10 رائدت من بين 3 آلاف سيدة أعمال فى هذه المبادرة .. والجميع يؤكد:خطوة متميزة لثقل خبرات المرأة وتمكينها من المناصب القيادية

في يوم 14 فبراير، 2020 | بتوقيت 3:34 م

أقام البنك الأوروربى لإعادة الإعمار والتنمية ( مصر)، وبالتعاون مع الإتحاد الأوروبى ( مصر )، إحتفالية أمس الخميس 13 فبراير الجارى بفندق الفور سيزون نايل بلازا ، لتكريم السيدات الخريجات اللاتى نجحن فى إجتيازاتإختبارات و الدورات التى أعدها البنك بالتعاون مع الإتحاد الأوروبى لتمكين المرآة وتعزيز مشاركتها فى المناصب القيادية والعليا ، قى إطار حرصه على تمكين المرأة فى العمل اللأدارى، وتحقيقاً لمبدأ المساواة فى العمل، وتأكيداً على دعمه للمرأة العاملة وأهمية حصولها على حقوقها فى العمل الكريم وإعدادها الإعداد والتدريب المتميز.

وهذه  المبادرة  تقدم ‘ليها نحو 3 آلاف سيدة أعمال من المجالات المختلفة، وبعد عدة إختبارات ودراسات وقع الإختيار علي 10 سيدات من الرموز النسائية بمجتمع الأعمال المصري في عدة مجالات، من بينهم  الدكتورة  ” ريم فوزي” عضو مجلس إدارة غرفة شركات السياحة، ورئيس شركة ” بينك تاكسي ” المخصصة للسيدات.

فى بداية الإحتفالية أكدت هيكى هارمجرت المدير التنفيذى للبنك الأوروبي لإعادة البناء والتنمية ، أن هذه الدورة  تم تمويلها من قبل الإتحاد الأوروبى ( مصر )  ، وتم تنفيذها  عبر  مركز المديرين المصرى و بالتعاون مع مؤسسة التمويل الدولية واقيمت بالجامعة الامريكية فى القاهرة، وذلك لتعزيز المشاركة النشطة للمرأة و تمثيلها في مجالس إدارة الشركات الصغيرة والمتوسطة والكيانات الادارية الأخرى.

وأوضحت هارمجرت أن المشاركات فى هذه الدورة  أكتسبن نظرة متعمقة للواجبات الرئيسية والأدوار والمسئوليات القانونية لمجلس الإدارة،  والتي تعزز دور المرأة في حوكمة الشركات وكيفية تحسين فعاليتها، وهو ما يُعد أحد اهداف البنك الذى يقوم بدوره كمستثمر دولى رائد بالمساهمة فى إعادة  تتشكيل الاقتصاد المصرى من خلال العمل على  معالجة ووضع الحلول  للقضايا الأساسية.

من جانبها أكدت  جوانا ميرا ،رئيس قسم التعاون الاقتصادرى فى لجنة الاتحاد الاوروبى بمصر ، على أن الدولة المصرية اظهرت العدالة بين الجنسين فى مشاركة المرأة فى المناصب القيادية بالمؤسسات والجهات والهيئات المختلفة،  وأن المرأة قد حظيت خلال التشكيل الوزارى الأخير للحكومة المصرية بحمل 6 جقائب وزارية  وأن المساواه بينهم يمنحة إدارة قوية تؤدى الى تحقيق نجاحات مختلفة، مشيرة الى أن المؤشرات والاحصاءيات تشير ان مشاركة السيدات فى مجالس الادارة بالشرق الاوسط تصل الى 7 % فقط وهو غير كافى للمساواة بين المساواه بين الجنسين.

وطالبت الحكومات بضرورة تعزيز دور المرأه فى ومشاركتها فى مجالس الادارات والمناصب القيادية بشكل اقوى لكون  يساعد على التطور الاقتصادى، ولذلك فإن البرنامج الذى اطلقه الاتحاد يساعد فى تنمية المهارات الفنية لدى السيدات مما يساعدهن فى تحقيق النجاحات المختلفة، وأن هذا  البرنامج يعزز دور المره فى ادارة الأعمال من خلال تدريب 250 سيدة بالاضافة الى توفير الدعم الى 250 سيدة أخرى من سيدات الاعمال فى مصر وأن الشهادات التى ستمنح الى10  سيدات ستكوتن البداية .

وفيما أشار  الدكتور محمد عمران ،رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية، أن الهيئة تسعى الى تمثيل مرأة واحدة على الاقل فى  جميع مجالس الادارات للشركات التابعة للهيئة قبل نهاية العام الحالى 2020،مؤكداً على إنها  ستكون نقطة الانطلاق لتمثيل المرأة بشكل اكبر فى جميع مجالس الادارات، مشيرا ان هناك العديد من مجالس ادارات الشركات يوجد بها 3 اعضاء و7 اعضاء من السيدات .

وأوضح عمران ،  أن هناك نتائج كثيرة تؤكد أن تمثيل السيدات فى مجالس الادارات ، تُعد احد نقاط القوة للشركات، وهو ما يؤكد إعتماد بعض الشركات المختلفة  عليها فى تحقيق الانجازات ،  وبالتالى فإن تمثيلهم يؤثر بشكل كبير على معدل النمو، وأن الحكومة تسعى الى تحقيق التنمية المستدامة فى القطاع الخاص والحكومة من خلال مشاركة السيدات .

ومن جانب أخر قال محمد مصطفى ،رئيس مجلس ادارة المعهد المصرى للمديرين ، أن البرنامج يعد مؤشر جيد لمصر، حيث يساعد فى تحقيق ايرادات اعلى ، وأن توفير الدعم لذا الإتجاه  يساعد فى انهاء الاجراءات المختلفة لمشاركة السيدات ويمنحهم الخبرة والقدرة  المناسبة فى القيادة و المشاركة الإيجابية والفعالة  فى المجالات المختلفة.

وفى معرض كلتها بعد تكريمها وتسليمها شهادة التخرج   وجهت  الدكتورة ريم فوزى ، الشكر للحضور  ولجميع   المشاركين فى البرنامج، مطالبة بزيادة الدعم للسيدات فى مصر ،  لكونه  ينمى مهاراتهم ويثقل من خبراتهم، ويساعدهم ويدعمهم  فى ادارة الازمات المختلفة، من خلال تدريبهم اصول وفن  الادارة ليتبؤا المناصب القيادية بالبلاد، ومشيرة إلى إنها خطوة هامة فى مشوار  تمكين المراة خاصة في ظل سياسة الدولة غير المسبوقة بهذا الإتجاه

وأشارت ريم فوزى ، إلى  أن تدريب السيدات  وتعليمهن فن الإدارة  والقيادة سيكون  له  آثاره  الإيجابية على المجتمع المصرى، ممن بساعدهن فى إعداد جيل قادر على التميز والإبداع ومواجهة المشاكل والقضايا عبر تربيتهم  ومعايشتهم للواقع وبالتالى نخلق جيلاً قادر على القيادة وحُسن التصرف ومواجهة متقلبات الحياة والمعيشة .

 وأعربت عن سعادتها بالمشاركة فى الدورة التي تأتي مواكبة لقانون البورصة الجديد والذي يشترط لتسجيل الشركات بالبورصة أن يكون عضو بمجلس الإدارة علي الأقل من السيدات، وأن الدورة أصقلت عدة مواهب لدي المشاركات وجميعهن من سيدت الأعمال الناجحات وثقل قدراتهن على اتخاذ قرارات إستراتيجية مهمة وحيوية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

error: Alert: Content is protected !!
إغلاق