أخر خبرالسياحةسلايدرشئون عالميةمال وأعمال

الدكتور سعيد البطوطى يكتب لـ “المحروسة نيوز” عن السعودية الجديدة.. والرؤية الإقتصادية.. والمشروعات العملاقة

في يوم 14 فبراير، 2020 | بتوقيت 11:53 ص

تشهد المملكة العربية السعودية  إقامة ثلاثة مشروعات عملاقة يتم تنفيذها الآن وبمعدلات وتيرة  سريعة ومتلاحقة  لإنحازها وتمثل تحولاً كبيراً وتنفيذاً لرؤية المملكة 2030 :

مشروع البحر الأحمــــر Red Sea Project 

مشروع سياحي عالمي في المملكة على ساحل البحر الأحمر والذي يحمل اسم “مشروع البحر الأحمر” والذي تم تخطيطه والبدأ في تنفيذه بالتعاون مع الشركات العالمية في قطاع السياحة والفندقة، لتطوير منشآت ومنتجعات سياحية استثنائية على أكثر من 50 جزيرة طبيعية بين مدينتي أملج والوجه، وتم ضم منطقة شمال ينبع ..

المشروع يموله صندوق الاستثمارات العامة الذي يرأسه ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان والذي يمتلك أصولا بقيمة إجمالية تبلغ 183 مليار دولار وتم وضع حجر الأساس له ومن المقرر أن تنتهي المرحلة الأولى في الربع الأخير من عام 2022.

مشروع نيــــــوم Neom

منطقة استثمارية تجارية وصناعية على الساحل الشمالي الغربي من البحر الأحمر وخليج العقبة بمساحة إجمالية تصل إلى 26500 كيلومتر مربع.

يمتد المشروع من شمال غربي المملكة، ويشمل أراضي داخل الحدود المصرية والأردنية.

تبلغ تكلفة المشروع 500 مليار دولار .

وقد قامت المملكة العربية السعودية بإنشاء هيئة خاصة للإشراف على المشروع برئاسة ولي العهد، وسيتم دعمه من صندوق الاستثمارات العامة بالإضافة إلى المستثمرين المحليين والعالميين.

أنشأت المملكة العربية السعودية ومصر صندوقا مشتركا بقيمة 10 مليارات دولار، لتطوير أراضي على مساحة تزيد عن 1000 كيلومتر مربع في جنوب سيناء ضمن المشروع.

سيعتمد المشروع على مصادر الطاقة المتجددة فقط.

المملكة العربية السعودية ستقوم بإنشاء 7 نقاط جذب بحرية سياحية ما بين مدن ومشروعات سياحية في نيوم، بالإضافة إلى 50 منتجعا و4 مدن صغيرة في مشروع سياحي منفصل بالبحر الأحمر.

المشروع سيركز على 9 قطاعات استثمارية متخصصة.

المشروع عبارة عن إنشاء منطقة استثمار خاصة مستثناة من أنظمة وقوانين الدولة الاعتيادية، كالضرائب والجمارك وقوانين العمل والقيود القانونية الأخرى على الأعمال التجارية، ما عدا الأنظمة السيادية، مما سيتيح للمنطقة القدرة على تصنيع منتجات وتوفير خدمات بأسعار منافسة عالميا.

تنتهي المرحلة الأولى من المشروع في 2025، ومن المتوقع إتمام المشروع خلال فترة تتراوح بين 30 و50 عاما.

مشروع القدية Qiddiya

مشروع ترفيهي رياضي ثقافي أعلن عن فكرته الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي ورئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة في 7 إبريل 2017م كوجهة ترفيهية واجتماعية نوعية، ووضع حجر الأساس للمشروع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود في يوم 28 أبريل 2018 .

يقع مشروع القدية على بعد حوالي 45 كم من الرياض، وسيمتد على مساحة 334 كم مربع 30% منه سيكون مساحة بناء تطويرية، والمساحة المتبقية ستخصص للمعالم الطبيعية.

المشروع تم تصميمه بالتعاون مع شركة ” Bjarke Ingels” الدنماركية، ويحتوي على 5 مناطق رئيسية هي منطقة منتجع الترفيه، ومنطقة مركز المدينة، ومنطقة الطبيعة، ومنطقة الحركة والتشويق، ومنطقة الجولف والمنطقة السكنية.

 تختص بتنفيذ أعمال المشروع وتطويره شركة القدية للاستثمار وهي شركة مساهمة مغلقة تم تأسيسها في مايو 2018، وقد حددت الشركة خطة تنفيذ أعمال المشروع في جدول زمني يتم تنفيذه على مدى 4 سنوات.

تتضمن المرحلة الأولى من المشروع 45 مشروعاً وأكثر من 300 نشاط عبر قطاعات الإبداع والضيافة والترفيه والرياضة. 

ومن المقرر أن تنتهي المرحلة الأولى من المشروع في خلال عام 2022، وستتضمن منتجع فندقي، ومدينة ألعاب ترفيهية، ومنتزه آخر للرياضات المائية.

أما المناطق المتبقية من المشروع، فستحوي حدائق في الهواء الطلق ومرافق تزحلق على الجليد ومضامير سباق سيارات وصالات عرض سيارات ومتاجر تجزئة ومطاعم.

كاتب المقال 

الدكتور سعيد البطوطى 

أستاذ إقتصادالسياحة بجامعة فرانكفورت بألمانيا 

عضو المجلس الإقتصادى لمنظمة السياحة العالمية 

مقالات ذات صلة

error: Alert: Content is protected !!
إغلاق