المنوعات والمجتمعشئون عالمية

وزير التغير المناخي والبيئة الإماراتى يشارك فى غرس 400 شجرة في حديقة المطار القديم في أبوظبي

في يوم 13 فبراير، 2020 | بتوقيت 12:00 مساءً

شارك الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة في فعالية غرس 400 شجرة محلية في حديقة المطار القديم في أبوظبي، تزامنا مع فعاليات الدورة العاشرة من المنتدى الحضري العالمي لتمثل أرثا مستداماً للنسخة العاشرة من المنتدى الحضري العالمي.

نظمت الفعالية دائرة البلديات والنقل في أبوظبي بالتعاون مع وزارة التغير المناخي والبيئة وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية “موائل الأمم المتحدة”، وشارك في فعالية زراعة الأشجار سعادة سيف بدر القبيسي المدير العام لبلدية مدينة أبوظبي، وسعادة محمد الخضر الأحمد، المدير التنفيذي للشؤون الاستراتيجية في دائرة البلديات والنقل في أبوظبي والمنسق العام للمنتدى الحضري العالمي العاشر، والسيدة ميمونة محمد شريف المديرة التنفيذية لـ”موئل الأمم المتحدة”، عدد من مسؤولي الجهات البلدية، وممثلين للبعثات الدبلوماسية في الدولة.

وقال معالي الدكتور ثاني الزيودي: ” إن حماية البيئة وضمان استدامة مواردها الطبيعية وتنوعها البيولوجي يمثل أحد أولويات دولة الإمارات، وتعد مبادرات زراعة الأشجار المحلية والتوسع في المساحات الخضراء أحد جهود العمل من أجل البيئة التي توليها وزارة التغير المناخي والبيئة اهتماما كبيراً لما لها من دور بارز في موازنة معدلات الانبعاثات الكربونية.”

وأضاف: ” تتزامن فعالية غرس الأشجار التي تستهدف زراعة 400 شجرة كارث سنوي للمنتدى الحضري العالمي مع أسبوع التشجير الذي يمتد في الفترة من 8 إلى 13 فبراير الجاري.”

ومن جهته قال سعادة محمد الخضر الأحمد، المدير التنفيذي للشؤون الاستراتيجية في دائرة البلديات والنقل في أبوظبي والمنسق العام للمنتدى الحضري العالمي العاشر: ” تمكنت أبوظبي عبر العديد من الجهود من احتلال مكانة رائدة عالمياً في التنمية الحضرية المستدامة عبر تحقيق التوازن بين النمو الاقتصادي والاجتماعي وحماية البيئة، وستعمل مبادرة غرس الأشجار على تعزيز حماية نظامنا الإيكولوجي المحلي، مع ضمان إرث دائم يوفر تنمية حضرية مستدامة تتوافق مع الأهداف الأساسية للمنتدى الحضري العالمي العاشر. “

ومن جانبها ،قالت السيدة ميمونة محمد شريف ، المديرة التنفيذية لـ” موئل الأمم المتحدة”:”يسعدنا حضورهذه الفعالية البيئية الكبرى، والتي تعد وسيلة رائعة لتقديم إرثا لمنتدى الحضري العالمي العاشر على نحو جيد، خاصةً وأن المنتدى يهدف بالأساس إلى السعي نحو خلق مستقبل أفضل في مدننا، ونجد اليوم في غرس هذه الأشجار عملاً يجسد التزامنا جميعاً بتحقيق هذه الأهداف البيئية السامية”.

تم إنشاء دائرة البلديات والنقل بموجب القانون رقم 30 لعام 2019 وهي الجهة المسؤولة عن إدارة قطاعي التخطيط والنقل، وبلديات الإمارة الثلاث.

 وباعتبارها الجهة المسؤولة عن دعم النمو والتطور العمراني في إمارة أبوظبي، تقوم الدائرة بتوجيه وتنظيم ومراقبة أنشطة التطوير العمراني. كما تعمل من منطلق خبرتها على تحسين العمل البلدي لتوفير خدمات شاملة وخلق مستويات معيشة أعلى للسكان من خلال الإشراف على البلديات وإدارتها.

كما تضمن الدائرة أعلى معايير السلامة والأمن والاستدامة والتطورات التكنولوجية لشبكات النقل البري والجوي والبحري للإمارة، بما يتماشى مع أعلى المعايير الدولية والتشريعات في الإمارات. 

وتتمثل إحدى الأولويات القصوى للدائرة في أبوظبي في تحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة وحاكم أبوظبي، والتي تعتمد على رؤية الوالد المؤسس لدولة الإمارات العربية المتحدة، الشيخ زايد بن سلطان آل خليفة نهيان.

نبذة عن المنتدى الحضري العالمي

يعدّ المنتدى الحضري العالمي الذي تأسس في عام 2001، أوّل تجمّع عالمي يُعنى بالقضايا الحضرية. ويبحث في تأثير التحضّر السريع وانعكاساته على السياسات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية في المجتمعات والمدن الأحياء.  ويعد برنامج “موئل الأمم المتحدة”، منظّم المنتدى من قبل الأمم المتحدة المعنية بشؤون التنمية الحضرية المستدامة والتي تعمل من أجل مستقبل حضري شامل ومزدهر.

وسيجمع المنتدى حوالي 20 ألف ضيف من أكثر من 160 دولة. وسيوفر فرصة لتعزيز العلاقات والمشاركة وإثبات جدوى التكامل بين الممارسات المستدامة والقائمة وفق نهج موحد في البلدان المتقدمة والنامية.

وسينتج عن المنتدى الحضري العالمي عقد شراكات ومشاريع جديدة لمواجهة تحديات المناطق الحضرية تحت شعار: “مدن الفرص: ربط الثقافة والابتكار” وسيتم خلال المؤتمر، الذي سيستمر مدة ستة أيام، مناقشة عدد من المواضيع الرئيسية بما فيها الموارد البشرية، وإدارة الموارد، والتعليم والثقافة، والنقل، والبيانات، وغيرها الكثير.

مقالات ذات صلة

إغلاق