أخبار عاجلةالمنطقة الحرةسلايدرسياحة وسفرشئون مصرية ومحليات

من بينهم الدكتورة ريم فوزى ..البنك والإتحاد الأوروبى يكرم 10 سيدات ممن إجتازوا دورة إعداد وتمكين المرأة فى المناصب القيادية والعليا ..الخميس المقبل

في يوم 11 فبراير، 2020 | بتوقيت 1:40 مساءً

يقيم البنك الأوروربى لإعادة الإعمار والتنمية ( مصر ) ، وبالتعاون مع الإتحاد الأوروبى ( مصرإحتفالية يوم الخميس المقبل 13 فبراير الجارى بفندق الفور سيزون نايل بلازا ، لتكريم السيدات الخريجات اللاتى نجحن فى إجتياز الإختبارات و الدورات التى أعدها البنك بالتعاون مع الإتحاد الأوروبى لتمكين المرآة وتعزيز مشاركتها فى المناصب القيادية والعليا ، قى إطار حرصه على تمكين المرأة فى العمل اللأدارى وتبوئها المناصب الإدارية العليا ، وتحقيقاً لمبدأ المساواة فى العمل، وتأكيداً على دعمه للمرأة العاملة وأهمية حصولها على حقوقها فى العمل الكريم وإعدادها الإعداد والتدريب المتميز.

البنك الأوروبى لإعادة الإعمار والتنمية
البنك الأوروبى لإعادة الإعمار والتنمية
الإتحاد الأوروبى
الإتحاد الأوروبى

وقد أكد البنك فى دعوته للحضور  على ،  أن الخريجات الذين يبلغن عددهن 10 خريجات  قد تلقين تدريباً لتعزيز المشاركة النشطة  للمرأة وتمثيلها فى مجالس إدارة الشركات الصغيرة والمتوسطة ، وأكتسبنسيدات الأعمالالمشاركات فى التدريب نظرة متعمقة للواجبات الرئيسية والأدوار والمسئوليات القانونية لمجالس الإدارة ، والتى ستعزز دور المرأة فى حوكمة الشركات ، وكيفية تحسين فعالياتها .

وقد علمتالمحروسة نيوزأن من بين السيدات اللاتى  سيتم تكريمهن وتسليمهن شهادات التخرج ، الدكتورةريم فوزىعضو مجلس الإدارة ، ونائب رئيس لجنة الطيران والنقل بغرفة شركات ووكالات السياحة والسفر ،  بعدما نجحت فى هذه الدورة التدريبية ، والتى تم إختيار 10 شخصيات نسائية من بين المتقدمات فى هذه الدورة والذين بلغ عددهمن 10 آلاف فتاة وسيدة ممن يعملون فى المجالات المختلفة.

يذكر أن محرك البحث العالمي جوجل Google  قد  وقع إختياره  على الدكتورة “ريم فوزى” عضو مجلس الإدارة،نائب رئيس لجنة النقل والطيران بغرفة شركات ووكالات السفر والسياحة المصرية، لتكون أحد المتحدثين الرئيسيين عن تجارب المرأة في إدارة الأعمال، والحديث عن تجربتها الشخصية في إدارة شركة ريمو تورز، وكذلك تجربتها الفريدة في إنشاء وتشغيل السيدات والفتيات في قيادتهن لسيارات الليموزين “الأجرة” والمعرفة إعلامياً وتجارياً باسم “بينك تاكسى Pink Taxi”.

كما إنها قد تسلمت الدكتورة ريم فوزى، عضو مجلس إدارة غرفة الشركات السياحية، نائب رئيس لجنة النقل والطيران، ورئيس مجلس إدارة مجموعة شركات بينك للنقل والسياحة، وريمو تورز Rimo Tours ،  مؤخراً جائزة وشهادة القيادة  بجائزة مافريك في القيادة الإدارية العليا  من معهد القيادة الإدارية الغليا بمدينة نيويورك وذلك فى حفل رسمى حضره العديد من الشخصيات الإدارية الدولية تحت شعار قمة  ال 100 الأفضل في الإدارة والقيادة على مستوى العالم. 

وكما هو معروف فإن المؤسسات والمنظمات الإدارية في العصر الحديث  تواجه تحديات كثيرة من جراء التحولات المتسارعة في سبيل العمل على تحقيق أهدافها، ما يجعل مسألة إعادة النظر في إدارة رأس المال البشري مسألة أساسية من أجل حلّ قضية الإصلاح الإداري.

وهو ما دعا إليه البنك الأوروربى لإعادة الإعمار والتنمية ( مصر ) وبالتعاون مع الإتحاد الأوروبى ( مصر )  إلى تبني مفاهيم إدارية حديثة في الموارد البشرية من أجل تحسين نوعية وجودة الإدارات وعمل المؤسسات، ومن هذا المنطلق حظي تمكين المرأة  بدراسات مختلفة سواء تمكين الموظفين بشكل عام أم تمكين المرأة بشكل خاص لتصبح أكثر مقدرة وفاعلية في الهيكل الإدراي والتنظيمي.

ووفقاً  لبعض الدراسات الحديثة  فإنها تشير إلى أن المؤسسات الإدراية تميل إلى تعيين المرأة إذا ما تقدم رجل وامرأة إلى شغل منصب إداري معين وكانا يمتلكان المؤهلات ذاتها، ويعود ذلك إلى إمكانية إنجاز المرأة مهمات أكثر في وقت أقل وبإتقان عال، علاوة على قدرتها على التركيز في أكثر من مهمة تبعاً للاختلاف الفيزيولوجي في شكل دماغها ما يتيح لها إنجاز أكثر من مهمة في وقت واحد طبقاً لما أثبته العلم.

وتمكين المرأة من القرار القيادي يمنحها  شفافية وأكثر استقلالية، ليس مجرد حق في الفعل، بل رؤية تتسم بالحنكة والذكاء،  فكيف بمنظمة تحقق كامل أهدافها وإنتاجيتها العليا في ظل الاستخدام الأمثل لإمكاناتها، إذا كان يتم تجاهل استثمار القدرات الفكرية والعلمية لديها، لكونها قيادات نسائية فقط،

وكانت الدكتورة  هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى  ، قد أكدت فى تصريحات سابقة ، أن تمكين المرأة وتعزيز مشاركتها الفعالة في صنع القرار القيادي والإداري ما زال منقوصا بشكل ملحوظ، ولم يحظ باهتمام كبير على أجندة الإدارة العليا في المنظمات بسبب الواقع الاجتماعي ورسوخ النظرة الذكورية.

وإننا نعي تماما أن التنافسية الشديدة التي يفرضها التطور العالمي تُحتم وضع إستراتيجية ومنهجية دقيقة لاستغلال كافة الإمكانات البشرية المؤهلة بفعالية، ولا فرق بين جنس وآخر. وبين واقع سياسة تنتهجها العديد من المنظمات وتطلعات وطن 2030، عمدتُ لإعداد دراسة حول أثر تمكين القيادات النسائية لصنع القرار وتحقيق التميز في المنظمات التعليمية.

وأضافت الوزيرة أن هدف تحقيق العدالة بين الجنسين وتمكين المرأة يعد واحداً من الأهداف المتكاملة والمتقاطعة فى كافة أهداف التنمية المستدامة، مؤكدة على أن حصول المرأة على كافة حقوقها فى جميع الأهداف يضمن العدالة والاندماج الاجتماعى وجنى جميع المواطنين والأجيال القادمة ثمار التنمية المستدامة، مؤكدة أهمية المساواة بين الجنسين فى كافة المجالات وأن حصول المرأة على وظيفة لائقة أمر جوهرى لنمو شامل ومستدام.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
error: Alert: Content is protected !!