أخبار عاجلةالمنطقة الحرةسلايدرسياحة وسفرشئون مصرية ومحليات

فى أول إجتماعاته .. المجلس المصرى للشئون السياحية يُشكل مجموعة عمل لإعداد مشروع متكامل لـ ” رقمنة السياحة المصرية “

في يوم 6 فبراير، 2020 | بتوقيت 5:59 مساءً

قرر المجلس المصرى للشئون السياحية ، تشكيل مجموعة عمل من الخبراء السياحيين المتخصصين فى  السياحة الإلكترونية ” الرقمية ” ، لإعداد مشروع متكامل لـ ” رقمنة السياحة المصرية “، ولها أن تستعين بمن تراه من المتخصصين ممن يسهم فى إثراء عملها ، على أن تبدأ عملها فى خلال الأيام المقبلة، بعد وضع خطة عمل لدراسة الموضوع من كافة جوانبه ، ليكون باكورة نشاط المجلس .

جاء ذلك خلال الإجتماع الذى عقده المجلس وجمع نحو أكثر من  30 شخصية من  الخبراء السياحيين ، وتم خلاله مناقشة  مجموعة من الموضوعات  التى تمس صميم صناعة السياحة ،والإتفاق على البدء  فوراً فى تنظيم ورش عمل لدراستها دراسة علمية والخروج بنتائج وتوصيات توضع تحت تصرف المؤسسات والجهات الرسمية المعنية بهذا الشأن للنظر فى تفعيلها على أرض الواقع .

وكان المجلس قد أستهل إجتماعه  بكلمة للدكتور حازم عطية الله  ، رئيس المجلس ، موضحاً فيها أهداف وطموحات المجلس لخدمة صناعة السياحة المصرية بالتعاون مع كافة المؤسسات المعنيه بالدولة .

فيما إستعرض  الدكتور زين العابدين  الشيخ ،الأمين العام للمجلس ، تاريخ إنشاء المجلس ، وبعدها إستعرض الحضور أهم الموضوعات التى تتعلق بصناعة السياحة المصرية – كل حسب رؤيته الشخصية – ،وسبل النهوض بها ،والتى تمثل عصب الإقتصاد المصرى بصفة عامة، فى مقدمتها أهمية إتباع الأساليب الحديثة فى التسويق السياحى ودور مكاتب هيئة تنشيط السياحة بالخارج فى دراسة الأسواق المصدرة للسياحة إلى مصر .

وأكد  الحضور على أهمية الإهتمام بالسياحة الدينية ،والسياحة العلاجية ،والسياحة الثقافية والاثرية، مع تطوير منطقه الوادى المقدس ومسار العائلة المقدسة ومسار آل البيت .

ودعا الحضور لتطبيق فكرة التجربة السياحية وأهميتها لكشف الكثير من القصور والعوار الذى قد يحيط ببرنامج الزيارة للسائحين ،والعمل على تداركه وتصحيحه بما يؤدى ويسهم فى تكرارية الزيارة للوافدين ، مع أهمية وضرورة رفع الوعى السياحى والمجتمعى بأهمية صناعة السياحة للنهوض بالإقتصاد المصرى .

وطالب الحاضرون الإستفادة والإستعانة بالدراسات السياحية السابقة سواء التى تم إعداها من خلال وزارة السياحة أو الجهات المعنية الأخرى مثل الهيئات والكليات والمعاهد السياحية والمراكز الإستشارية والبحثية ، والبناء على مخرجات ونتائج هذه الدراسات وتحديثها  والعمل على إيجاد آليات حقيقية لتطويرها وتنفيذها على أرض الواقع بالتعاون مع مؤسسات الدولة المختلفة ، بدلاً من إعدادها من جديد ، مما قد يستغرق وقتاً طويلاً

كما أشارو إلى ضرورة تطبيق نظام التأشيرة الالكترونية e-visa ، على جميع الجنسيات وتعميمها على كافة بعثات جمهورية مصر العربية بالخارج ، لما لها من أثر كبير على تنمية صناعة السياحة المصرية ، ولتشجيع حركة السياحة الوافدة إلى مصر، وتيسير إجراءات دخول رجال الأعمال للبلاد لزيادة حركة التجارة وتدفقات الاستثمار.

وأكدوا على أهمية التنسيق والتعاون الدائم  بين قطاع السياحة والطيران المدنى والاثار لكونهم يمثلو أضلاع  المثلث السياحى ، من أجل تنشيط الحركة السياحية والجوية الوافدة إلى مصر.

وأتفق الجميع على ضرورة تشكيل لجان عمل دائمة من المتخصصين بالقطاعات المختلفة تخدم أهداف تأسيس المجلس وتكون المحرك الرئيسى لانشطته ، ليكون المجلس بمثابة مركز فكر للقطاع السياحى وبما يحقق آمال الجميع بتحقيق نهضة سياحية لبلادنا ولتكون صناعة السياحة العمود الفقرى وقاطرة حقيقية للإقتصاد المصرى.

مقالات ذات صلة

error: Alert: Content is protected !!