مقالات وتحقيقات وتقارير

نصب فيس بوك

بقلم دينا جمال

في يوم 7 يناير، 2020 | بتوقيت 11:33 ص

اصبح في ايامامنا هذا النصب والاحتيال اسهل وامهر الطرق للحصول علي المال ..وهناك عدة وسائل للنصب والاحتيال والتي يستغلها النصاب في عمليات النصب ..فقد يقوم النصاب بارسال طلبات الصداقة لمجموعة من الاشخاص بعد اطلاعه علي صفحاتهم ومراقبتهم مراقبة جيدة لكي يتقن استغلالهم باي طريقة من طرقه المتعددة ..وبعد ذلك يقوم يارسالة رسالة نصية عبر الموقع للضحية يوهمه فيها بانه ظروفة المادية عسيرة جدآ او انها عندها مسؤليات والحياة قد ضاقت عليها وتبدأ تشكي وتتعثر من خيبات الزمن ..ويبداء النصاب تشغيل دماغة علي الضحية حتي يسيطر علي عقلة ثم يبدأ يطلب منه مساعدة لوجه الله ويظهر في هذه المساعدة انه اذا يساعده سوف تضيق الدنيا به ..يحميل الضحية الذنب ان لا بد ان يمد له يد المساعدة لكي ينقذه من الهلاك الذي سيواجهه ..فيبداء الضحية بالاستسلام والموافقة علي المساعدة حتي وان كان لا يقدر علي ذلك ..بل انه مجبر علي الموافقه لانه النصاب قد سيطر عليه ..ومن هنا ثم يبدأ بالالحاح علي طلب المساعدة وكأنه الدنيا وحياته سوف تتوقف علي هذا المساعدة فيقوم الضحية بالرسال مبلغ ماء الي النصاب وهو لا يدري انه يساعده علي الغش والنصب والاحتيال ..وهناك من يتأخر في الارسال فيظهر غضب النصاب والحاحه واذا وجد منه لا فادة وانه لم يعطيه ماطلبه منه يقوم النصب بالسب والشتم ويظهر غضبة لانه لم يتوصل لما يهدف له ..وهناك امثال عديدة من النصب والاحتيال نشاهدها في حياتنا اليومية منها (زهرة)

زهرة هي احدي النصابين المحترفين وهي فتاة متزوجة ولديها اربعة اطفال تقموم بالرسال الطلبات لشخصيات ماء وتفضل الارسال للاولاد ..ثم تبداء تحكي لهم انها سيدة مطلقة ولديها اطفال صغار هي تعولهم ..ثم بعدها تقوم بارسال رسالة المساعدة بارسال مبلغ مالي وتقوم بارسال بطاقتها الشخصية لكي يرسل اليها الضحية المبلغ وعند رفضه لها بارسال المبلغ تقوم بسبه وشتم شتأم قذرة ..هكذا هم النصابون يمارسو حياتهم اليومية علي اصتياد الضحاية

مقالات ذات صلة

error: Alert: Content is protected !!
إغلاق