أحزاب ونوابأخر خبرالسياحةسلايدرشئون مصرية

“هشام وهبة” يجدد مطالبته بمقاطعة شعبية للمنتجات والبضائع التركية ووقف الرحلات السياحية إليها

أطالب الحكومة بتقليص الإتفاقيات التجارية مع تركيا.. وسرعة البحث عن أسواق بديلة وتنشيط المنتجات المصرية

في يوم 4 يناير، 2020 | بتوقيت 12:00 م

دعا هشام وهبة، أمين لجنة  التدريب والتثقيف بحزب مستقبل وطن بالجيزة ، عضو مجلس إدارة غرفة المنشآت السياحية، الشعب المصري والوطن العربي ، لمقاطعة كل المنتجات والسلع والبضائع والشركات التركية، وكذلك وقف كافة الرحلات السياحية إليها .

قال وهبة، فى بيان صحفى،  أن التفاعل الجاد للشعب المصري مع حملة المقاطعة ستكون رسالة شعبية ومؤازرة للقيادة السياسية المصرية  الحكيمة” الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية” والحكومة المصرية، وبمثابة صفعة قوية على وجهة قيادة الدولة التركية وبالتبعية من يتبعون الجماعة الإرهابية المحظورة والتى ترفع شعار الدين للتغرير بالمواطنين البسطاء. 

حملة شعبية لمقاطعة المنتجات والبضائع التركية
حملة شعبية لمقاطعة المنتجات والبضائع التركية

وجدد أمين لجنة  التدريب والتثقيف بحزب مستقبل وطن بالجيزة ،  مطالبته بمقاطعة المنتجات التركية بعد تأكد يوماً بعد الآخر  تزايد الوتيرة العدائية التي تنتهجها القيادة التركية تجاه مصر وشعبها وقائدها العظيم.

وأكد وهبة، على أن الحاكم التركي، يسعى لتهديد الأمن القومى المصرى، تحت مزاعم تنفيذ معاهدة مع الحكومة الليبية غير الشرعية والتابعة لجماعة الأخوان الإرهابية ومحاولته جر المنطقة لحروب تقضى على ثرواتها وتفتيتها .

وشدد  أمين لجنة  التدريب والتثقيف بحزب مستقبل وطن بالجيزة، على أنه أصبح لزاماً علينا ومن منطلق وطني، كمصريين في كافة أنحاء العالم بمقاطعة كل المنتجات والشركات والسلع التركية، رافعين شعار  “دافع عن بلدك”. 

أشار وهبة، إلى أن الديكتاور التركى، أردوغان، يسعى من خلال تخطيط شيطانى لنشر الفتنة والإرهاب وعدم الإستقرار في منطقة شمال أفريقيا لتحقيق مطامعه فى عودة الخلافة العثمانية مرة أخرى.

وإنه في حالة فشله فى تطبيق وتنفيذ مخططه الشرير، سيترك المنطقة في صرعات وعدم إستقرارها، عبر الدفع بالدواعش لتكون المنطقة ملاذاً لهم بعد نجحوا في خلق صراعات داخل سوريا والعراق وتدمير ثرواتهم والبنية التحتية التى تحتاج لمئات المليارات من الدورات لإعمارهما،ناهيك عن التدمير والخراب الذي لحق بالتراث الإنسانى لهما.

وطالب عضو مجلس إدارة غرفة المنشآت السياحية، الحكومة المصرية تقليص الاتفاقات التجارية الموقعة مع الجانب التركي، وذلك ضمن الردود العملية على  نظام أردوغان، وضرورة سرعة وضع خطة محكمة تتضمن الأسواق البديلة لصادراتنا لتركيا، والبحث عن أسواق أخرى في الخارج للمنتجات التي نستوردها من أنقرة، مع الوضع في الاعتبار البعد الاقتصادي والالتزامات التجارية ومصالح العمالة المصرية. 

حملة شعبية لمقاطعة المنتجات والبضائع التركية
حملة شعبية لمقاطعة المنتجات والبضائع التركية

أوضح أمين لجنة  التدريب والتثقيف بحزب مستقبل وطن بالجيزة  إن “جموع المصريين يقدرون الشعب التركي الذي يتجرع المرارة من قمع قيادته الديكتاتورية، التي تتفنن في إيذائه، وإقحام بلادهم في معارك للدفاع عن الإرهاب وإغداق الأموال على جماعات إرهابية”.

وأختتم هشام وهبة تصريحه، متعجباً من نهج أردوغان العدواني، الذي ينتهجه حيال مصر منذ إسقاط نظام الإخوان الدموي، ودعمه للجماعات والتنظيمات الإرهابية المسلحة، بدلًا من  توجيه ذلك الدعم إلى شعبه الذي يعاني من ديون دولته البالغة بحسب بيانات البنك المركزي التركي نحو 452.7 مليار دولار”.

يذكر أن حجم الصادرات التركية لمصر ارتفعت إلى 3.05 مليارات دولار في 2018، بزيادة 29.4% مقارنة بعام 2017.

فيما ارتفعت الصادرات المصرية لتركيا إلى 2.19 مليار دولار في العام نفسه بزيادة 9.68% مقارنة بالعام السابق له، وذلك رغم التوترات السياسية بينهما، بحسب مصطفى كمال الدين آريغور القائم بالأعمال التركي في مصر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

error: Alert: Content is protected !!
إغلاق